📆 الأحد   2022-08-07

🕘 10:23 PM بتوقيت مكة

 
التقران السفعي
NO IMAGE

التقران السفعي هو بقعة جلدية خشنة ومتقشرة تتكون بسبب التعرض للشمس لعدة سنوات. ويظهر غالبًا على الوجه أو الشفتين أو الأذنين أو الساعدين أو فروة الرأس أو الرقبة أو ظهر اليدين.

ويُعرف أيضًا بالتقران الشمسي، وينمو ببطء ويظهر لأول مرة عادة بعد تجاوز عمر الشخص 40 عامًا. يمكنك الحد من مخاطر هذه الحالة الجلدية عن طريق تقليل التعرض للشمس وحماية الجلد من الأشعة فوق البنفسجية.

 

وفي حالة ترك التقران السفعي دون علاج، فقد يتحول إلى نوع من سرطان الجلد يسمى سرطانة حرشفية الخلايا بنسبة احتمالية تتراوح بين 5% إلى 10%.

الأعراض


تتفاوت حالات التقران السفعي في الشكل. وتشمل مؤشراتها وأعراضها:

  • ظهور بقعة جلدية خشنة أو جافة أو قشرية يبلغ قطرها عادة أقل من (بوصة واحدة) 2.5 سنتيمتر
  • ظهور بقعة مسطحة أو مرتفعة قليلاً عن سطح الجلد أو نتوء على الطبقة العليا من الجلد
  • وتكون في بعض الحالات ذات سطح صلب ذي نتوءات خشنة
  • تفاوتات في اللون تشمل اللون الوردي والأحمر والبني
  • حكة أو شعور حارق أو نزيف أو تقشر
  • بقع أو نتوءات جديدة في المناطق المعرضة للشمس من الرأس والرقبة واليدين والساعدين

 

متى تزور الطبيب

قد يكون من الصعب التمييز بين البقع غير السرطانية والبقع السرطانية. ولذا، من الأفضل أن يقيّم الطبيب تغيرات الجلد الجديدة، وخاصةً في حال استمرار بقعة أو لطخة متحسفة (حرشفية) أو في حال نموها أو نزفها.

 

الأسباب


تحدث الإصابة بالتقران السفعي نتيجة التعرض المتكرر أو الشديد للأشعة فوق البنفسجية المنبعثة من الشمس أو أَسرة التسمير.

 

عوامل الخطر

يمكن أن يُصاب أي شخص بالتقران السعفي. ولكن تكون أكثر عرضة للإصابة به في الحالات التالية:

  • إذا كنت من ذوي الشعر الأحمر أو الأشقر، والعيون الزرقاء أو الفاتحة
  • إذا كان لديك تاريخ من الإصابة بحروق الشمس أو التعرُّض لأشعة الشمس لفترات طويلة
  • إذا كانت لديك قابلية لتكوُّن النمش أو الإصابة بحروق الشمس
  • إذا كان عمرك أكبر من 40 عامًا
  • إذا كنت تعيش في مناخ مشمس
  • إذا كنت تعمل في الهواء الطلق
  • إذا كان جهازك المناعي ضعيفًا

 

المضاعفات

في حالة معالجة التقران السفعي في وقت مبكر، فإن جميع آثاره يمكن التخلص منها أو استئصالها. لكن إذا لم تتم معالجته، فقد تتطور بعض هذه البقع إلى سرطانة حرشفية الخلايا، وهو نوع من السرطان لا يهدد الحياة عادةً إذا اكتُشف وعولج في وقت مبكر.

 

الوقاية

من الضروري اتخاذ تدابير السلامة من أشعة الشمس للمساعدة في الوقاية من الإصابة بالتقران السفعي وبقعه وعودة الإصابة به.

ينبغي اتباع الخطوات التالية لحماية الجلد من الشمس:

  • قلل من زمن تعرضك للشمس. تجنب التعرض لأشعة الشمس بين الساعة 10 صباحًا و2 ظهرًا على وجه التحديد، وتجنب البقاء في الشمس لفترات طويلة تسبب الإصابة بحروق الشمس أو اسمرار البشرة.
  • استخدم مستحضرًا واقيًا من الشمس. قبل قضاء وقت في الهواء الطلق وحتى في الأيام الغائمة، ينبغي وضع مستحضر واقٍ من الشمس واسع المجال ومضاد للماء بعامل وقاية من الشمس يصل إلى SPF 30 على الأقل كما توصي الأكاديمية الأمريكية للأمراض الجلدية.

    ينبغي وضع مستحضر الوقاية من أشعة الشمس على كل البشرة المكشوفة واستخدام مرطب الشفاه معه على الشفتين. ينبغي كذلك وضع مستحضر الوقاية من أشعة الشمس قبل الخروج من البيت بمدة 15 دقيقة على الأقل وإعادة وضعه كل ساعتين أو أكثر عند السباحة أو التعرق.

    ولا يحبذ استخدام مستحضر واقٍ من الشمس مع الأطفال دون 6 أشهر. ولكن أبعدهم عن الشمس إن أمكن أو أجلسهم في الظل أو اجعلهم يرتدون القبعات وملابس تغطي الذراعين والساقين.

  • غطّ جسمك. لحماية إضافية من الشمس، ينبغي ارتداء الملابس المنسوجة بإحكام التي تغطي الذراعين والساقين. ارتدِ كذلك قبعة عريضة الحواف لوقاية أكثر من قبعة البيسبول أو قبعة الغولف.
  • تجنب أسرّة التسمير. يمكن أن يؤدي التعرض للأشعة فوق البنفسجية من سرير التسمير إلى تلف الجلد بالقدر ذاته الذي تحققه سفعة التسمير من الشمس.
  • افحص جلدك بانتظام وأبلغ طبيبك بالتغييرات التي تطرأ عليه. ينبغي فحص الجلد بانتظام للكشف عن نمو زوائد جلدية جديدة أو تغييرات في الشامات والنمش والنتوءات والوحمات الموجودة. استخدم المرايا لفحص بشرة وجهك ورقبتك وأذنيك وفروة رأسك. افحص ظاهر الذراعين واليدين وباطنهما.

 

التشخيص


سيستطيع الطبيب غالبًا تحديد ما إذا كنت مصابًا بالتقران السفعي بسهولة عن طريق فحص جلدك. وإذا كان هناك أدنى شك، فقد يجري طبيبك المزيد من الاختبارات مثل خزعة الجلد. وأثناء خزعة الجلد، سيأخذ الطبيب عينة صغيرة من جلدك لتحليلها في المختبر. يمكن أخذ الخزعة عادةً في عيادة الطبيب بعد حقنة مخدرة.

 

قد يقترح طبيبك فحص الجلد مرة كل عام على الأقل تحسبًا لظهور علامات سرطان الجلد حتى بعد علاج التقران السفعي.

 

العلاج


أحيانًا ما يختفي التَقران السَفعي من دون علاج ولكنه قد يعود بعد التعرض لأشعة الشمس لفترة طويلة. ومن الصعب معرفة التَقران السَفعي الذي سيتطور إلى سرطان الجلد، لذلك عادةً ما تتم إزالته كإجراء وقائي.

 

الأدوية

إذا ظهرت لديك العديد من بقع التقران السفعي، فقد يصف لك الطبيب كريمًا طبيًا أو جل للقضاء عليها مثل فلورويوراسيل (كاراك، فلوروبلكس، أو غير ذلك) وإيميكويمود (ألدارا، زيكلارا)، وإنغينول ميبوتات أو ديكلوفيناك (سولاراز). وقد تسبب هذه المنتجات احمرار البشرة أو تقشرها أو إحساسًا حارقًا لبضعة أسابيع.

 

الإجراءات الجراحية وغيرها من الإجراءات

يمكن استخدام طرق عديدة لإزالة التقران السفعي، بما في ذلك:

  • التجميد (المعالجة بالبرد). يمكن إزالة التقران السفعي عن طريق تجميده بالنيتروجين السائل. يضع طبيبك المادة على الجلد المصاب، ما يؤدي إلى حدوث تقرحات أو تقشير. وعندما يُشفى جلدك، تتلاشى الخلايا التالفة، وهذا يسمح بظهور الجلد الجديد. والعلاج الأكثر شيوعًا هو المعالجة بالبرد. لا تتطلب المعالجة سوى بضع دقائق ويمكن إجراؤها في عيادة الطبيب. قد تشمل الآثار الجانبية ظهور بثور وتندب وتغيرات في نسيج الجلد وعدوى وتغيرات في لون جلد المنطقة المصابة.
  • الكشط (الكحت). في هذا الإجراء، يستخدم الطبيب جهازًا يسمى مكشطة للتخلص من الخلايا التالفة. قد يتبع الكشط عملية جراحية كهربائية يستخدم الطبيب فيها أداة على شكل قلم رصاص لقطع الأنسجة المصابة وتدميرها بتيار كهربائي. ويتطلب هذا الإجراء تخديرًا موضعيًا. وقد تشمل الآثار الجانبية العدوى والتندب والتغيرات التي تحدث في لون جلد المنطقة المصابة.
  • العلاج بالليزر. تُستخدم هذه التقنية كثيرًا في علاج التقران السفعي. يستخدم طبيبك جهاز الليزر الاستئصالي لإزالة البقعة، وهذا يسمح بظهور جلد جديد. وقد تشمل الآثار الجانبية تندب الجلد المصاب وتغير لونه.
  • العلاج الضوئي الديناميكي. قد يضع طبيبك محلولاً كيميائيًا حساسًا للضوء على الجلد المصاب ثم يعرضه لضوء خاص يدمر التقران السعفي. قد تتضمن الآثار الجانبية الاحمرار والتورم والإحساس بالحرقان أثناء العلاج.

 

الاستعداد لموعدك

من المرجح أن تبدأ بزيارة طبيب العائلة أو طبيب الرعاية الأولية. ومع ذلك، في بعض الحالات عند الاتصال لتحديد موعد، يمكن إحالتك إلى أخصائي اضطرابات جلدية مباشرةً (أخصائي أمراض جلدية).

 

ما يمكنك فعله

وقتك مع طبيبك محدود؛ لذا فإن إعداد قائمة بالأسئلة سوف يساعدك على الاستفادة القصوى من موعدك. فيما يتعلق بتقرن الجلد السفعي، قد تتضمن بعض الأسئلة الأساسية التي تطرحها على الطبيب:

  • هل يلزم إجراء اختبارات لتأكيد التشخيص؟
  • ما هي خيارات علاجي ومزايا وسلبيات كل منها؟
  • ما تكلفة العلاجات؟ هل يغطي التأمين الطبي تلك التكاليف؟
  • ما التغييرات المشتبه بها في جلدي التي يتعين البحث عنها؟
  • ما أنواع المتابعة التي يتعين عليّ توقعها؟

 

ما الذي تتوقعه من طبيبك

تتضمن الأسئلة التي قد يطرحها عليك طبيبك ما يلي:

  • متى كانت أول مرة لاحظت فيها البقع؟
  • هل لاحظت العديد من البقع؟
  • هل لاحظت أي تغييرات في مظهر الجلد المصاب؟
  • هل الحالة مزعجة؟
  • هل أُصِبتَ بحروق شمس متكررة أو شديدة؟
  • كم مرة تتعرض لأشعة الشمس أو للأشعة فوق البنفسجية؟
  • هل تحمي جلدك بانتظام من الأشعة فوق البنفسجية؟

 

الأقسام التي تعالج هذه الحالة


    طب الأمراض الجلدية

Dermatologist

 



 
اخلاء المسؤولية
لا تتحمل الشبكة، أي مسؤولية عن أي خسائر أو أضرار قد تنجم عن استخدام الموقع.

🆆🅷🅸🆃🅴🅲🆁🅴🆂🅲🅴🅽🆃.🅝🅔🅣

دخول
تسجيل