📆 الأربعاء   2022-08-10

🕘 8:03 PM بتوقيت مكة

 
الاضطرابات العصبية الوظيفية/اضطراب التحويل

توضّح الاضطرابات العصبية الوظيفية — مصطلح أجدد وأشمل يتضمن ما يسميه بعض الناس اضطرابات التحويل — أعراض الجهاز العصبي التي لا يمكن أن تفسرها الأمراض العصبية أو الحالات الطبية الأخرى. ومع ذلك، فإن الأعراض حقيقية وتسبب خللاً واضحًا أو مشاكل وظيفية.

تختلف العلامات والأعراض، بناء على نوع الاضطراب الوظيفي العصبي، وقد تتضمن بعض الأنماط المعينة. تؤثر هذه الاضطرابات في حركتك أو حواسك بالتأكيد، مثل القدرة على المشي أو البلع أو الرؤية أو السمع. قد تختلف الأعراض في حدتها وقد تأتي وتختفي أو تستمر. ومع ذلك، لا تقدر على إنتاج أعراضك أو السيطرة عليها.

 

لا يُعرف سبب الاضطرابات الوظيفية العصبية. قد تتحفز حالتك بسبب الاضطرابات العصبية أو رد فعل الجسم على التوتر أو الصدمات النفسية أو الجسدية، لكن هذا لا يحدث دائمًا. ترتبط الاضطرابات الوظيفية العصبية بكيفية أداء المخ لوظائفه، فضلاً عن تلف تركيبات المخ (مثل التلف الناتج عن السكتة الدماغية أو التصلب المتعدد أو العدوى أو الجرح).

قد يساعد التشخيص المبكر والعلاج، خاصة التوعية بالحالة، على التماثل للشفاء.

الأعراض


قد تختلف أعراض اضطرابات العرض العصبي الوظيفي حسب نوع اضطراب العرض العصبي الوظيفي، وهي كبيرة بما يكفي لتسبب الضعف وتستدعي إجراء تقييم طبي. يمكن أن تؤثر الأعراض على حركة الجسم ووظيفتها والحواس.

قد تشمل العلامات والأعراض التي تؤثر على حركة الجسم ووظيفته ما يلي:

  • الضعف أو الشلل
  • حركة غير طبيعية، مثل الرعاش أو صعوبة المشي
  • فقدان الاتزان
  • صعوبة البلع أو الشعور "بتورم في الحلق"
  • نوبات الارتعاش وفقدان الوعي الواضح (نوبات غير صرعية)
  • نوبة من عدم الاستجابة

من العلامات والأعراض التي تؤثر عادة على القدرات الحسية:

  • الخدر أو فقدان الإحساس باللمس
  • مشكلات في التخاطب، كعدم القدرة على الكلام أو تلعثم النطق
  • مشكلات الإبصار، مثل الرؤية المزدوجة أو العمى
  • مشاكل السمع أو الصمم

 

متى تزور الطبيب

طلب الرعاية الطبية للعلامات والأعراض المذكورة أعلاه. إذا كان السبب الأساسي هو مرض عصبي أو حالة طبية أخرى، فقد يكون التشخيص والعلاج السريع مهمين. إذا كان التشخيص هو اضطراب عصبي وظيفي، فقد يحسن العلاج الأعراض ويساعد على منع حدوث مشاكل في المستقبل.

 

الأسباب


ويُعد السبب الدقيق وراء الاضطرابات العصبية الوظيفية غير معروف. وتُعد النظريات التي تتعلق بما يحدث في الدماغ ويؤدي إلى ظهور الأعراض معقدة، وتنطوي على آليات متعددة تختلف حسب نوع الاضطراب العصبي الوظيفي.

في الأساس، قد يتم تضمين أجزاء الدماغ التي تتحكم في وظائف العضلات والشعور، بالرغم من عدم وجود مرض أو تشوه.

وقد تظهر أعراض الاضطرابات العصبية الوظيفية فجأة بعد حدث مرهق أو صدمة جسدية أو عاطفية. قد تتضمن المحفزات الأخرى تغييرات أو اضطرابات في كيفية أداء الدماغ على المستوى البنيوي والأيضي ومستوى الخلية. ولكن لا يمكن دائمًا تحديد محفزات الأعراض.

 

عوامل الخطر

تشمل العوامل التي قد تزيد من خطر الاضطرابات العصبية الوظيفية:

  • الإصابة بمرض أو اضطراب عصبي، مثل الصرع أو الصداع النصفي أو اضطراب الحركة
  • ضغطًا عصبيًا كبيرًا أو صدمة عصبية أو بدنية في وقت قريب
  • الإصابة بحالة مرض عقلي، مثل اضطراب المزاج أو اضطراب القلق أو اضطراب الفصام أو اضطرابات شخصية محددة.
  • وجود فرد من أفراد العائلة مصاب باضطراب عصبي وظيفي
  • ويحتمل، وجود تاريخ من سوء المعاملة البدنية أو الجنسية أو الإهمال في الطفولة

يحتمل إصابة النساء أكثر من الرجال بالاضطرابات العصبية الوظيفية.

 

المضاعفات

يمكن أن تؤدي بعض أعراض الاضطرابات العصبية الوظيفية، خاصة إذا لم يتم علاجها، إلى حدوث إعاقة كبيرة وتدني نوعية الحياة، مما يشبه ما تسببه الحالات الطبية أو الأمراض.

 

التشخيص


لا توجد اختبارات معيّنة للاضطرابات العصبية الوظيفية. يتضمن التشخيص عادة تقييم الأعراض الحالية واستبعاد أي حالة عصبية أو طبية يمكن أن تسبب الأعراض.

تُشخّص الاضطرابات العصبية الوظيفية بناء على الوضع الحالي، مثل بعض أنماط العلامات والأعراض، وليس فقط على ما هو خفي، مثل ندرة التغيرات الهيكلية في التصوير بالرنين المغناطيسي أو التشوهات التي تظهر في تخطيط كهربائية الدماغ.

 

يتضمن الاختبار والتشخيص عادة أخصائي جهاز عصبي، ولكن قد يتضمن أخصائي صحة نفسية أو أخصائي صحة عقلية آخر. قد يستخدم طبيبك أيًا من هذه المصطلحات: الاضطرابات العصبية الوظيفية (FNDs) أو اضطراب الأعراض العصبية الوظيفي أو اضطراب التحويل.

واحد من مميزات استخدام مصطلح "الاضطرابات العصبية الوظيفية" هو أنه يمكن استخدامه لتحديد نوع أعراض الاضطرابات العصبية الوظيفية التي تعانيها. على سبيل المثال، إذا تضمنت أعراضك مشاكل بالمشي، فقد يحيلك طبيبك إلى اضطراب المشي الوظيفي أو الضعف الوظيفي.

قد يشمل التقييم الآتي:

  • الفحص البدني. يفحصك الطبيب ويسألك أسئلة مفصّلة عن صحتك والعلامات والأعراض البادية عليك. يمكن أن تستبعد بعض الاختبارات اضطرابات طبية أو أمراض عصبية حسب سبب أعراضك. تعتمد تلك الاختيارات على العلامات والأعراض التي تعانيها.
  • فحص نفسي. إذا كان هذا مناسبًا، قد يحيلك أخصائي الجهاز العصبي إلى أحد أخصائيي الصحة العقلية. سيسألك الطبيب بعض الأسئلة عن أفكارك، ومشاعرك وسلوكك، وسيناقش معك أعراضك. قد يكون استخدام المعلومات التي تم جمعها، بإذن منك، من أفراد العائلة أو غيرهم مفيدًا.
  • معايير التشخيص في دليل DSM-5. قد يستخدم الطبيب أو أخصائي الصحة النفسية المعايير الواردة في الإصدار الخامس من الدليل التشخيصي والإحصائي للأمراض العقلية (DSM-5)، والذي نشرته جمعية الطب النفسي الأمريكية، لمقارنة أعراضك به.

يوضح الدليل التشخيصي والإحصائي للأمراض العقلية (DSM-5) هذه المعايير لاضطراب التحويل (اضطراب الأعراض العصبية الوظيفي):

  • واحد أو أكثر من الأعراض التي تؤثر على حركة الجسم أو على حواسك
  • لا يمكن تفسير الأعراض عن طريق حالة عصبية أو حالة طبية أخرى أو اضطراب صحة عقلية آخر.
  • تسبب الأعراض خللاً واضحًا أو مشاكل على الصعيد الاجتماعي أو صعيد العمل أو على الأصعدة الأخرى، أو أن تكون واضحة بشكل كاف حيث يكون من الأفضل الخضوع للتقييم الطبي
 

العلاج


سوف يتوقف العلاج على نوع الاضطراب العصبي الوظيفي والعلامات والأعراض الخاصة. وبالنسبة لبعض الأشخاص، إن نهج الفريق متعدد التخصصات والمكوَّن من طبيب الأعصاب أو الطبيب النفسي أو اختصاصيي الصحة النفسية الآخرين أو معالجي التخاطب والعلاج البدني والمهني أو غيرهم من الاختصاصيين قد يكون مناسبًا.

 

التعرف على معلومات حول الاضطرابات العصبية الوظيفية

يمكن أن يساعدك فهم ما الاضطرابات العصبية الوظيفية والأعراض الحقيقية والتحسن المحتمل في اتخاذ الخيارات العلاجية والتعافي. ربما تتحسن الأعراض بعد توضيح الحالة والاطمئنان من الطبيب أن الأعراض تحدث نتيجة لمشكلة طبية أو عصبية كامنة وخطيرة.

بالنسبة إلى بعض الأشخاص، فإن التثقيف والاطمئنان على أنهم ليسوا مصابين بمشكلة طبية خطيرة هو أكثر علاج فعال. وبالنسبة إلى آخرون، قد تكون العلاجات الإضافية مفيدة. قد يكون إشراك أحبائك أمرًا مفيدًا بحيث يتسنى لهم فهم حالتك ودعمك.

 

علاج الاضطرابات الطبي

يوفر فريقك الطبي العلاج لأي مرض عصبي أو طبي الذي قد تعانيه ويمكن أن يكون مُحفزًا لأعراضك.

 

العلاجات

حسب احتياجاتك، قد تتضمن العلاجات ما يلي:

  • العلاج الطبيعي أو المهني. قد يُحسن العمل مع معالج طبيعي أو مهني أعراض الحركة ويقي من المضاعفات. على سبيل المثال، قد تمنع الحركة المنتظمة للذراعين أو الساقين حدوث شد للعضلات وضعفها إذا كنت مصابًا بشلل أو عدم قدرة على الحركة. قد تحسن الزيادة التدريجية في التمارين قدرتك على العمل.
  • علاج التخاطب. إذا كانت الأعراض التي تعانيها تتضمن مشكلات في الكلام أو البلع، فقد يساعدك العمل مع اختصاصي التخاطب (أخصائي أمراض اللغة والتخاطب).
  • أساليب التخلص من الضغط النفسي أو الإلهاء. قد تتضمن أساليب التخلص من الضغط النفسي طرقًا مثل الاسترخاء العضلي التدريجي، وتمارين التنفس، والنشاط البدني، وممارسة الرياضة. بينما قد تتضمن أساليب الإلهاء الموسيقى أو التحدث إلى شخص آخر أو تغيير طريقة المشي أو الحركة بشكل متعمد.

 

خيارات الصحة النفسية

على الرغم من أن الأعراض العصبية الوظيفية ليست "جميعها في الرأس"، فقد يكون للمشاعر والطريقة التي تفكر بها في الأمور تأثير على الأعراض وتعافيك. قد تتضمن خيارات العلاج النفسي ما يلي:

  • العلاج السلوكي المعرفي (CBT). يساعدك العلاج السلوكي المعرفي (CBT)، أحد أنواع العلاج النفسي، في إدراك التفكير السلبي أو غير الدقيق حتى تتمكن من عرض المواقف بشكل أكثر وضوحًا والاستجابة لها بطريقة أكثر فعالية. يمكن أن يساعدك العلاج السلوكي المعرفي (CBT) في تعلم كيفية إدارة الأعراض والمواقف الحياتية التي تشكل ضغوطًا بشكل أفضل. قد يكون ذلك مفيدًا بشكل خاص إذا كانت أعراضك تتضمن نوبات غير نوبات الصرع. قد تكون الأنواع الأخرى من العلاج النفسي مفيدة إذا كنت تعاني مشكلات شخصية أو تاريخًا من الصدمة أو إساءة المعاملة.
  • علاج حالات الصحة النفسية الأخرى. يمكن أن يفاقم القلق أو الاكتئاب أو اضطرابات الصحة النفسية الأخرى أعراض الاضطرابات العصبية الوظيفية. يمكن أن يساعد علاج حالات الصحة النفسية مع الاضطرابات العصبية الوظيفية في التعافي.
  • التنويم المغناطيسي. عندما يتم إجراؤه من قِبل المهني المتدرب، المُلِم بالاضطرابات العصبية الوظيفية، فقد يستفيد الأفراد الذين يقبلون الاقتراحات في أثناء التنويم المغناطيسي إذا كانوا يعانون أعراض الاضطراب العصبي الوظيفي الذي يتضمن، على سبيل المثال، فقدان الإحساس أو مشكلات بالكلام.

 

الأدوية

لا تكون الأدوية فعَّالة في علاج الاضطرابات العصبية الوظيفية، ولا تعتمد إدارة الغذاء والدواء أيّ نوع من الأدوية بوصفه علاجًا محددًا. ومع ذلك، يمكن أن تفيد الأدوية مثل مضادات الاكتئاب في حالة الإصابة أيضًا بالاكتئاب أو الاضطرابات المزاجية الأخرى أو الإصابة بالألم أو الأرق.

 

المتابعة المنتظمة

تعتبر المتابعة المنتظمة مع فريقك الطبي مهمة لمراقبة شفائك وإجراء تغييرات على خطة العلاج الخاصة بك حسب الحاجة.

 

الاستعداد لموعدك

يمكن أن تبدأ في زيارة طبيب الرعاية الأولية لديك. والذي قد يحيلك إلى طبيب أعصاب. قد ترغب في اصطحاب أحد أفراد أسرتك أو صديق معك إن أمكن لمساعدتك على تذكر المعلومات المقدمة إليك وللحصول على الدعم.

 

ما يمكنك فعله

للاستعداد لموعدك، ضع قائمة بكل من:

  • أي أعراض تعانيها، بما في ذلك أي أعراض قد لا تبدو ذات صلة بسبب موعدك
  • المعلومات الشخصية والعائلية والاجتماعية الرئيسية، بما في ذلك أي ضغوط كبيرة أو أي تغييرات طرأت مؤخرًا على حياتك
  • جميع الأدوية أو الفيتامينات أو الأعشاب أو غيرها من المكملات الغذائية التي تتناولها، والجرعات
  • أسئلة لتطرحها على طبيبك لتحقيق الاستفادة القصوى من وقتكما سويًا

بعض الأسئلة التي يجب طرحها على طبيبك:

  • ما الذي يمكن أن يتسبب في حالتي أو الأعراض التي لدي؟
  • هل يوجد أسباب أخرى محتملة؟
  • ما أنواع الاختبارات التي قد أحتاج إلى الخضوع لها؟
  • ما نهج العلاج الذي توصي به؟
  • إلى متى يلزمني العلاج؟
  • ما يمكنني فعله لتقليل خطر ظهور الأعراض مرة أخرى؟
  • هل يجب عليَّ زيارة أخصائي؟
  • إذا كنت بحاجة إلى تناول أدوية، فما الآثار الجانبية الأساسية؟
  • هل هناك دواء بديل جنيس للدواء الذي تصفه؟
  • هل هناك أي كتيبات أو مواد مطبوعة أخرى يمكنني الحصول عليها؟
  • ما المواقع الإلكترونية التي توصي بها؟

لا تتردد في طرح أسئلة أخرى خلال الزيارة.

 

ما الذي تتوقعه من طبيبك

من المرجح أن طبيبك سيطرح عليك عددًا من الأسئلة. استعد للإجابة عن الأسئلة لحفظ المزيد من الوقت للتطرق إلى أي نقاط تريد أن تركز عليها. قد يسأل طبيبك الأسئلة التالية:

  • ما الأعراض التي تظهر عليك؟
  • متى لاحظت أول ظهور لهذه الأعراض؟
  • هل تغيرت الأعراض التي لديك بمرور الوقت؟
  • كيف تؤثر الأعراض على قدرة المريض على أداء الوظائف؟
  • ما الذي يعتقد أنه يسبب الأعراض؟
  • هل تم تشخيص إصابة المريض بأيّ حالات طبية أخرى أو مشكلات خاصة بالصحة العقلية؟
  • هل تستخدم الكحول أو المخدرات الترويحية؟ كم مرة؟

 

الأقسام التي تعالج هذه الحالة


 

  1. Physiatrist
  2. Psychologist


 
اخلاء المسؤولية
لا تتحمل الشبكة، أي مسؤولية عن أي خسائر أو أضرار قد تنجم عن استخدام الموقع.

🆆🅷🅸🆃🅴🅲🆁🅴🆂🅲🅴🅽🆃.🅝🅔🅣

دخول
تسجيل