📆 الأحد   2022-08-07

🕘 9:49 PM بتوقيت مكة

 
التهاب الكبد السام
NO IMAGE

التهاب الكبد السمي عبارة عن التهاب في كبدكَ يأتي كرد فعل لبعض المواد التي تتعرَّض لها. يَحدُث التهاب الكبد السمي بسبب الكحول، والمواد الكيميائية، والأدوية، أو المكمِّلات الغذائية.

في بعض الحالات، يتطوَّر التهاب الكبد السمي خلال ساعات أو أيام من التعرُّض للتسمُّم. في حالات أخرى، قد يستغرق الأمر شهورًا من الاستخدام المعتاد قبل أن تظهر العلامات والأعراض.

 

عادةً تختفي أعراض التهاب الكبد السمي بمجرد الابتعاد عن السُّمِّ. ولكن يُمكن أن يتسبَّب التهاب الكبد السمي في إتلاف الكبد بشكل دائم؛ مما يُؤدِّي إلى تندُّب لا شفاء منه في نسيج الكبد (تشمع الكبد)، وفي بعض الحالات قد يُؤدِّي إلى فشل الكبد، وهو أمر يُهدِّد الحياة.

الأعراض


قد لا تتسبب الأنماط البسيطة من التهاب الكبد السُّمي في ظهور أي أعراض وقد يتم الكشف عن وجودها في اختبارات الدم فقط. عندما تظهر علامات التهاب الكبد السُّمي وأعراضه، فقد تشمل ما يلي:

  • اصفرار الجلد وبياض العينين (اليَرقان)
  • حكة
  • ألم في البطن، في الجزء العلوي الأيمن من البطن
  • الإرهاق
  • فقدان الشهية
  • الغثيان والقيء
  • الطفح الجلدي
  • الحُمّى
  • فقدان الوزن
  • بول ذو لون داكن أو بلون الشاي

 

متى يجب مراجعة الطبيب

يجب زيارة الطبيب فورًا، إذا كانت لديكَ مؤشرات أو أعراض تثير قلقك.

يُمكن أن تُؤدِّي الجرعات المفرطة من بعض الأدوية مثل الأسِيتامينُوفين (تيلينول، وأدوية أخرى)، إلى فشل الكبد. يجب الحصول على الرعاية الطبية الفورية إذا كنتَ تعتقد أن أحد البالغين أو طفلًا ما قد تناوَلَ جرعة مفرطة من عقار الأسِيتامينُوفين. وقد تشمل مُؤشِّرات وأعراض الجرعة المفرطة المحتمَلة من الأسِيتامينُوفين ما يلي:

  • فقدان الشهية
  • الغثيان والقيء
  • ألمًا بالجزء العلوي من البطن
  • الغيبوبة

إذا كنت تعتقد أنه تمَّ تناوُل جرعة مفرطة من عقار الأسِيتامينُوفين، فاتصِلْ فورًا برقم 911 أو خِدْمات الطوارئ المحلية، أو بمركز مكافحة السموم إذا كنتَ تعيش في الولايات المتحدة الأمريكية على الرقم 1222-222-800. لا تنتظرْ حتى تتفاقم الأعراض. يُمكن أن تكون الجرعة المفرطة من عقار الأسِيتامينُوفين قاتلة، ولكن يُمكن علاجها بنجاح إذا تمَّ التعامل معها مبكِّرًا بعد تناوُلها.

 

الأسباب


يَحدُث التهاب الكبد السُّمِّي عندما يتورَّم الكبد لديكَ بعد التعرُّض لمادة سامة. قد يَحدُث أيضًا التهاب الكبد السُّمِّي عند تَناوُل الكثير من وصفة طبية أو دواء دون وصفة طبية.

يُزيل الكبد بصفة عامة ويَكسر غالبية الأدوية والمواد الكيماوية من مجرى دمك. يُؤدِّي تكسير السموم إلى ظهور منتجات جانبية يُمكن أن تُتْلِف الكبد. على الرغم من أن الكبد يتمتَّع بقدرة هائلة على إعادة تجديد خلاياه، إلا أن التعرُّض المستمر للموادِّ السامة يُمكن أن يُسبِّب حدوث أضرار خطيرة، ولا يُمكن علاجها في بعض الأحيان.

يُمكن أن يحدث التهاب الكبد السُّمِّي بسبب ما يلي:

  • الكحول. الإفراط في تناوُل الكحوليات لسنوات عديدة يُمكن أن يُؤدِّي إلى الإصابة بالتهاب الكبد السُّمِّي — التهاب في الكبد يحدث بسبب شرب الكحول، وهو ما يُمكن أن يُؤدِّي إلى فشل الكبد.
  • مُسكِّنات الآلام المتاحة دون وصفة طبية. مُسكِّنات الآلام المتاحة دون وصفة طبية مثل أسيتامينوفين (تايلنول، وغيره)، والأسبرين، أو أيبوبروفين (أدفل، وموترن آي بي، وغيرهما)، يُمكن أن تُتْلِف كبدكَ، وخصوصًا في حالة تناوُلها بشكل متكرِّر، أو عند تناوُلها مع شرب الكحول.
  • الأدوية المقرَّرة بوصفة طبية. تتضمَّن بعض الأدوية التي ترتبط بإصابة الكبد أدوية الستاتينات التي تُستخدم لعلاج المستويات العالية من الكوليسترول، وتركيبة الأموكسيسيلين/كلافولانات (أوجمنتين)، وفينيتوين (ديلانتين وفينيتيك)، وأزاثيوبرين (أزاسان، إيموران)، والنياسين (نياسبن)، وكيتوكونازول، ومضادات الفيروسات والستيرويدات البنائية. ويوجد العديد غير هذه الأدوية.
  • الأعشاب والمكمِّلات الغذائية. تُعَدُّ بعض الأعشاب خطيرة على الكبد، وتتضمَّن الألو فيرا، ونبتة الكوهوش السوداء، والكسكارة، والشابرال، ونبات السنفيتونن، والكافا، والإفيدرا. ويوجد العديد غير هذه الأعشاب. يُمكن أن يُصاب الأطفال بتَلَف الكبد في حالة تناوُلهم مُكمِّلات الفيتامينات بطريقة خاطئة مثل الحلوى، وعند تناوُلها بجرعات مكثفة.
  • المواد الكيميائية الصناعية. المواد الكيماوية التي قد تتعرَّض لها أثناء العمل يُمكن أن تُسبِّب إصابة الكبد. تتضمَّن المواد الكيماوية الشائعة التي يُمكن أن تُسبِّب تلف الكبد مذيب التنظيف الجاف تيتراكلورايد الكربون، وهو مادة يُطلَق عليها اسم كلوريد الفينيل (تُستخدم لتصنيع البلاستيك)، ومبيد الأعشاب باركوات، ومجموعة المواد الكيماوية الصناعية التي يُطلق عليها اسم مُركَّبات ثنائي الفينيل عديد الكلور.

 

عوامل الخطر

تتضمَّن العوامل التي قد تزيد من خطر إصابتكَ بالتهاب الكبد السُّمِّي ما يلي:

  • تناوُل مسكِّنات الألم المتاحة دون وصفة طبية أو بعض الأدوية الموصوفة. تناوُل الأدوية أو مسكنات الألم المتاحة دون وصفة طبية التي تنطوي على خطر تعريض الكبد للتلف يزيد من خطر الإصابة بالتهاب الكبد السُّمِّي. وينطبق هذا بصفةٍ خاصة إذا كنتَ تتناول أدوية متعدِّدة أو تأخذ أكثر من الجرعة الموصى بها من الدواء.
  • الإصابة بمرض في الكبد. تجعلك الإصابة باضطراب خطير في الكبد مثل تشمُّع الكبد أو مرض الكبد الدهني غير الكحولي أكثر عرضة للتأثيرات السُمية.
  • الإصابة بالتهاب الكبد. تتسبَّب العدوى المزمنة بفيروس التهاب الكبد (التهاب الكبد B أو التهاب الكبد C أو أحد فيروسات التهاب الكبد — النادرة للغاية — التي قد تظل داخل الجسم) في جعل الكبد أكثر عرضةً للخطر.
  • التقدُّم في العمر. كلما تقدَّمْتَ في العمر، يتخلص الكبد من الموادَّ الضارة بشكل أبطأ. هذا يعني أن السموم ومخلفاتها تظل في جسمكَ لفترة أطول.
  • تناوُل الكحوليات. يُمكن أن يزيد تناوُل الكحوليات مع الأدوية أو المكمِّلات الغذائية العشبية من خطر الإصابة بالسُّمِّية.
  • كونكِ أنثى. نظرًا لأن عملية الأيض لبعض السموم يبدو أنها تتم على نحو أبطأ لدى النساء عن الرجال، فإن أكبادهن تتعرَّض لتركيزات أعلى من المواد الضارة في الدم لفترة أطول. وهذا يزيد من خطر إصابتكِ بالتهاب الكبد السُّمِّي.
  • الإصابة بطفرات جينية معيَّنة. قد تتسبَّب وراثة بعض الطفرات الجينية التي تُؤثِّر على إنتاج وعمل إنزيمات الكبد التي تكسر السموم في جعلكَ أكثرَ عرضةً للإصابة بالتهاب الكبد السُّمِّي.
  • العمل باستخدام السموم الصناعية. يُعرِّضكَ العمل باستخدام بعض المواد الكيميائية الصناعية لخطر الإصابة بالتهاب الكبد السُّمِّي.

 

المضاعفات

يمكن أن يؤدي الالتهاب المرتبط بالتهاب الكبد السام إلى تلف الكبد وتندبه. بمرور الوقت، يجعل هذا التندب، الذي يسمى تليف الكبد، من الصعب على الكبد القيام بعمله. يؤدي تليف الكبد إلى فشل الكبد في نهابة المطاف. يُعد العلاج الوحيد لفشل الكبد المزمن استبدال كبدك بكبد سليم من متبرع (زراعة الكبد).

 

الوقاية

نظرًا لأنه ليس من الممكن معرفة استجابتك لدواء معين، لا يمكن الوقاية دائمًا من الالتهاب الكبدي السام. ولكن يمكنك الحد من خطر الإصابة بمشكلات الكبد إذا:

  • قيدت استخدامك للأدوية. لا تتناول الأدوية المقررة بوصفة طبية أو غير المقررة بوصفة طبية إلا في حالة الضرورة القصوى. ابحث عن خيارات غير معتمدة على الأدوية لعلاج المشكلات الشائعة مثل ارتفاع ضغط الدم وارتفاع نسبة الكوليسترول وألم التهاب المفاصل.
  • لا تتناول الأدوية إلا وفق تعليمات الطبيب. اتبع التوجيهات بدقة كبيرة عند تناول أي دواء. لا تتجاوز الكمية الموصي بها، حتى إذا لم تتحسن أعراضك. في بعض الأحيان، سرعان ما تزول تأثيرات مسكنات الألم غير المقررة بوصفة طبية، فمن السهل تناول الكثير منها.
  • كُنْ حذرًا في التعامُل مع الأدوية والمكمِّلات الغذائية. لا تفترض أن المنتج الطبيعي لا يسبب أذًى. ناقش المزايا والمخاطر مع طبيبك قبل تناول الأعشاب والمكملات. لدى معاهد الصحة الوطنية موقع LiverTox الإلكتروني الذي يمكنك البحث من خلاله على الأدوية والمكملات للتعرُّف على إذا ما كانت ذات صلة بتلف الكبد.
  • لا تخلط بين الكحول والأدوية. يُعَد الكحول والأدوية مزيجًا سيئًا. إذا كنت تتناول الأسيتامينوفين، فلا تشرب الكحول. اسأل الطبيب أو الصيدلي عن التفاعل بين الكحول والأدوية التي تستخدمها، سواء كانت مقررة بوصفة طبية أم لا.
  • اتخذ الاختياطات اللازمة عند استخدام المواد الكيميائية. إذا كنت تتعامل مع مواد كيميائية خطرة أو تستخدمها، فاتخذ جميع الاحتياطات اللازمة لحماية نفسك من التعرض لها. إذا كنت تتعرض لمادة ضارة، فاتبع الإرشادات الموجودة في مقر العمل أو اتصل بخدمات الطوارئ المحلية أو مركز مكافحة السموم المحلي للمساعدة.
  • احتفظ بالأدوية والمواد الكيميائية بعيدًا عن متناول الأطفال. احتفظ بجميع الأدوية ومكملات الفيتامين بعيدًا عن متناول الأطفال وفي عبوات مصممة ضد عبث الأطفال لكيلا يتسنى للأطفال بلعها دون قصد.

 

التشخيص


تتضمن الاختبارات والإجراءات المُستخدمة لتشخيص التهاب الكبد السُّمِّي ما يلي:

  • الفحص البدني. من المحتمل أن يقوم الطبيب بفحصك، وسيسألك عن تاريخك الطبي. تأكَّدْ من إحضار أي أدوية تتناولها إلى موعدك الطبي، ويشمل ذلك الأدوية المتاحة دون وصفة طبية والأعشاب في عبواتها الأصلية. أخبِرْ طبيبك إذا كنت تعمل بمجال المواد الكيميائية الصناعية أو قد تعرضت للمبيدات الحشرية أو مبيدات الأعشاب أو السموم البيئية الأخرى.
  • اختبارات الدم. قد يطلب طبيبك اختبارات دم تبحث عن مستويات مرتفعة من إنزيمات كبد محددة. يمكن لهذه الإنزيمات أن توضح مدى كفاءة عمل الكبد لديك.
  • الفحوصات التصويرية. قد يوصي طبيبك بإجراء فحص تصويري للحصول على صورة للكبد باستخدام ألتراساوند (تصوير فوق صوتي) أو التصوير المَقطعي المُحوسَب (CT) أو التصوير بالرنين المغناطيسي (MRI). قد تتضمن الاختبارات التصويرية الإضافية تصوير مغناطيسي لمرونة (الخلايا) وتصوير المرونة العابر.
  • خِزْعة الكبد. يمكن أن تساعد خِزْعة الكبد في تأكيد تشخيص التهاب الكبد السُّمي، وتساعد في استبعاد الأسباب الأخرى. خلال إجراء خِزْعة الكبد، تُستخدَم إبرة للحصول على عينة صغيرة من أنسجة الكبد. تُفحَص العينة تحت المجهر.
 

العلاج


سيعمل الأطباء على تحديد سبب تلف الكبد. في بعض الأحيان تكون أسباب أعراضكَ واضحة، وفي أحيان أخرى يتطلب الأمر المزيد من التحقق لتحديد السبب. في معظم الحالات، يؤدي إيقاف التعرُّض للمواد السامة المسبِّبة لالْتهاب الكبد إلى تقليل العلامات والأعراض التي تواجهها.

قد تشمل علاجات الْتهاب الكبد السمي ما يلي:

  • الرعاية الداعمة. من المحتمَل أن يتلقى الأشخاص المصابون بأعراض حادة معالجة داعمة في المستشفى، بما في ذلك السوائل الوريدية والأدوية لتخفيف الغثيان والقيء. سيراقب طبيبكَ حالة تلَف الكبد أيضًا.
  • دواء لمعالجة تلف الكبد الناجم عن الأسيتامينوفين. إذا كان تلف الكبد بسبب جرعة زائدة من الأسيتامينوفين، فستتلقى مادة كيميائية تُسمَّى الأسيتيل سيستئين على الفور. وكلما كان تناوُل هذا الدواء سريعَا، زادت فرصة الحد من تَلَف الكبد. يكون أكثر فاعلية إذا تم إعطاؤه للمريض خلال 16 ساعة من تناوُل الجرعة الزائدة من الأسيتامينوفين.
  • رعاية الطوارئ. بالنسبة للأشخاص الذين يتناولون جرعة زائدة من الأدوية السامة، فإن توفير الرعاية الطارئة ضروري. قد يستفيد الأشخاص الذين تناولوا جرعة زائدة من بعض الأدوية غير الأسيتامينوفين من العلاجات لإخراج الدواء الضار من الجسم، أو تقليل تأثيره السام.
  • زراعة الكبد. عندما تكون وظيفة الكبد ضعيفة للغاية، قد تصبح عملية زراعة الكبد هي الخيار الوحيد لبعض الأشخاص. زراعة الكبد هي عملية لإزالة الكبد المصاب ويحل محله كبد سليم من متبرِّع.

    معظم الأكباد المستخدَمة في عمليات زراعة الكبد تأتي من المتبرعين المتوفَّين. في بعض الحالات، يمكن أن يأتي الكبد من متبرِّعين أحياء يتبرَّعون بجزء من كبدهم.

 

الاستعداد لموعدك

حدد موعدًا مع طبيب العائلة أو ممارس عام إذا كنت تعاني علامات وأعراضًا تثير قلقك. إذا كنت تعتقد أن لديك مشكلة في الكبد، مثل التهاب الكبد السام، فمن المحتمل أن تحال إلى أخصائي الكبد (أخصائي أمراض الكبد).

نظرًا إلى أن المواعيد الطبية يمكن أن تكون قصيرة وغالبًا ما يكون هناك الكثير من الأمور لمناقشها، فمن الجيد أن تكون مستعدًا بشكل جيد. إليك بعض المعلومات لمساعدتك على الاستعداد، ومعرفة ما يمكن توقعه من طبيبك.

 

ما يمكنك فعله

  • التزِمْ بأي تعليمات يُحدِّدها لكَ الطبيب قبل الموعد الطبي. عند تحديد الموعد الطبي، اسألْ عن أي تعليمات تحتاج إلى اتِّباعها قبل الزيارة، مثل اتباع نظام غذائي معين.
  • دوِّن أي أعراض تشعر بها، بما في ذلك أي أعراض تبدو غير مرتبطة بسبب زيارتك للطبيب.
  • اكتبْ معلوماتكَ الشخصية الأساسية، بما في ذلك أي ضغوطات شديدة تعرَّضْتَ لها أو تغييرات حياتية حدثَتْ لكَ مُؤخَّرًا.
  • أعدَّ قائمة بجميع الأدوية أو الفيتامينات أو المكمِّلات الغذائية التي تتناولها.
  • اصطحب معك أحد أفراد العائلة أو صديق. في بعض الأحيان يكون من الصعب تَذَكُّر كل المعلومات المقدَّمة لكَ خلال موعد زيارتكَ الطبي. قد يتذكَّر الشخص الذي يرافقكَ شيئًا قد فاتكَ أو نسيتَه.
  • دَوِّنْ أسئلتكَ لطرحها على طبيبك.

قد ترغب في طرح بعض الأسئلة الأساسية على طبيبكَ عن التهاب الكبد السُّمِّي، والتي قد تشمل ما يلي:

  • ما السبب المرجِّح لظهور الأعراض أو الحالة التي أعاني منها؟
  • هل هناك أسباب أخرى محتمَلة للأعراض أو الحالة التي أشعر بها؟
  • هل يُمكن أن يكون أحد الأدوية التي أتناولها مسؤول عن الأضرار التي لَحِقَتْ بالكبد؟
  • هل تَلِفَ الكبد؟
  • ما الفحوصات التي قد أحتاج إلى إجرائها؟
  • هل من المرجَّح أن تكون حالتي مؤقَّتة أو مزمنة؟
  • ما التصرُّف الأمثل؟
  • ما البدائل للطريقة العلاجية الأوَّليَّة التي تقترحها؟
  • لديَّ بعض المشكلات الصحية الأخرى. هل ستُؤثِّر هذه الأمراض أو علاجها على نتائج التهاب الكبد السُّمِّي؟ كيف يمكنني التعامل مع هذه المشكلات معًا على النحو الأفضل؟
  • هل هناك أي قيود يتعيَّن عليَّ اتباعها؟
  • هل ينبغي عليَّ استشارة مختصٍّ؟ ما تكلفة ذلكَ، وهل سيُغطيه التأمين الخاص بي؟
  • هل هناك دواء بديل من نفس نوعية الدواء الذي تصفه لي؟
  • هل هناك أي منشورات أو مواد مطبوعة أخرى يُمكنني اصطحابها معي؟ ما المواقع الإلكترونية التي تنصح بالاطلاع عليها؟
  • ما الذي سيُحَدِّد ما إذا كنتُ سأحتاج إلى تحديد زيارة أخرى للمتابعة؟

لا تتردَّدْ في طرح أي أسئلة إضافية أثناء الموعد الطبي في أي وقت، بالإضافة إلى الأسئلة التي أعددتَها لطرحها على طبيبك.

 

ما الذي تتوقعه من طبيبك

من المرجح أن يطرح عليك طبيبك عددًا من الأسئلة. الاستعداد للإجابة على الأسئلة قد يُتيح لكَ المزيد من الوقت لتغطية النقاط الأخرى التي تحتاج إلى مناقشتها. قد يطرَح عليك الطبيب الأسئلة التالية:

  • متى بَدَأْتَ في الشعور بالأعراض؟
  • هل الأعراض التي تشعر بها مستمرة أم عرضية؟
  • ما مدى حدة الأعراض؟
  • ما الذي، إن وُجد، يؤدي لتحسين الأعراض لديك؟
  • ما الذي، إن وُجد، يؤدي لتفاقم الأعراض لديك؟
  • ما الأدوية التي تتناولها، سواء الموصوفة طبيًّا أو الأدوية التي تُصرَف من دون وصفة طبية، وهل بدأت تناوُل أي أدوية جديدة مؤخرًا؟
  • هل تتناوَل الأسِيتامينُوفين؟
  • هل تتناول مكملات غذائية أو عشبية؟
  • ما مقدار المشروبات الكحولية الذي تتناوَله وعدد مرات تناولها؟
  • هل لاحظت اصفرار في بياض عينيك؟
  • هل بدا لون البول داكنًا؟
  • هل لدى أي فرد من عائلتك تاريخ لمرضٍ بالكبد؟

 

 



 
اخلاء المسؤولية
لا تتحمل الشبكة، أي مسؤولية عن أي خسائر أو أضرار قد تنجم عن استخدام الموقع.

🆆🅷🅸🆃🅴🅲🆁🅴🆂🅲🅴🅽🆃.🅝🅔🅣

دخول
تسجيل