📆 الأربعاء   2022-08-10

🕘 9:10 PM بتوقيت مكة

 
ارتجاع الصمام ثلاثي الشرفات
NO IMAGE

قلس الصمام ثلاثي الشُرَف هو أحد أنواع أمراض صمامات القلب، ويكون فيها الصمام الواقع بين حجرتي القلب في الجانب الأيمن (البطين الأيمن والأذين الأيمن) لا ينغلق بشكل صحيح. ونتيجةً لذلك، يتسرب الدم ويعود مرة أخرى إلى الحجرة العلوية اليمنى (الأذين الأيمن).

قد يولد الشخص مصابًا بقلس الصمام ثلاثي الشُرَف (مرض القلب الخلقي). وفي بعض الأحيان، قد يكون قلس الصمام ثلاثي الشُرَف ناتجًا عن وجود مشكلات في الصمامات سببتها أمراض قلبية أخرى.

 

قد لا تتسبب الحالات البسيطة من قَلَس الصمام ثلاثي الشُرَف في ظهور أعراض وربما لا تحتاج إلى علاج. ولكن إذا كانت الحالة شديدة ونتج عنها ظهور علامات وأعراض، فقد تكون هناك حاجة للعلاج بالأدوية أو الخضوع لجراحة.

الأعراض


لا يتسبب قَلَس الصمام الثلاثي الشُرَف عادةً في ظهور مؤشرات أو أعراض حتى تصبح الحالة المرضية حادة. وقد يُكتشف هذا المرض عند إجراء الاختبارات لأسباب أخرى.

قد تشمل مؤشرات قَلَس الصمام الثلاثي الشُرَف وأعراضه ما يلي:

  • الإرهاق
  • مشكلات نظم القلب (اضطراب النظم القلبي)
  • نبض في الرقبة
  • ضيق النفس عند ممارسة الأنشطة
  • تورم منطقة البطن (المعدة) أو الساقين أو أوردة الرقبة

 

متى تزور الطبيب؟

حدد موعدًا مع مزود الرعاية الصحية إذا كنت تشعر بالإرهاق مع أقل مجهود أو بضيق التنفس عند ممارسة الأنشطة. فقد يحيلك مزود الرعاية الصحية إلى طبيب متخصص في أمراض القلب.

 

الأسباب


لفهم أسباب قلس الصمام ثلاثي الشُرف بصورة أفضل، قد يكون من المفيد معرفة آلية عمل القلب وصمامات القلب في الوضع الطبيعي.

يشتمل القلب على أربع حجرات. تستقبل الحجرتان العلويتان (الأذينان) الدم، بينما تضخ الحجرتان السفليتان (البُطينان) الدم. وتنفتح الصمامات الأربعة وتنغلق بطريقة تحافظ على تدفق الدم في الاتجاه الصحيح. وهذه الصمامات الأربعة هي:

  • الصمام الأورطي
  • الصمام التاجي
  • الصمام ثلاثي الشُرَف
  • الصمام الرئوي

يقع الصمام ثلاثي الشُرَف بين حجرتي القلب اليمنيين. ويتكون من ثلاث سدائل رقيقة من الأنسجة (تُسمى الشُرف أو الوريقات). وهذه السدائل تنفتح لتفسح المجال للدم لكي يتدفق من الحجرة العلوية اليمنى (الأذين الأيمن) إلى الحجرة السفلية اليمنى (البطين الأيمن). ثم تنغلق سدائل الصمام بإحكام لمنع الدم من التدفق في الاتجاه العكسي.

عند الإصابة بحالة قلس الصمام ثلاثي الشُرف، لا ينغلق الصمام بإحكام. ونتيجة لذلك، يتسرب الدم راجعًا إلى الأذين الأيمن.

 

يمكن أن يحدث قَلَس الصمام الثلاثي الشُرَف نتيجة الآتي:

  • عيوب القلب الموجودة عند الولادة (عيوب القلب الخلقية). يمكن أن تؤثر بعض عيوب القلب الخلقية على شكل الصمام ثلاثي الشُرَف ووظيفته. يحدث قَلَس الصمام الثلاثي الشُرَف لدى الأطفال عادةً بسبب عيب خلقي نادر بالقلب يُسمى شذوذ إيبشتاين. ففي هذا المرض، يحدث تشوه في مستوى الصمام ثلاثي الشُرَف ويكون منخفضًا عن المعتاد في البطين الأيمن.
  • الاضطرابات الوراثية. متلازمة مارفان هي إحدى اضطرابات النسيج الضام، وترتبط في بعض الأحيان بقَلَس الصمام الثلاثي الشُرَف.
  • الحُمّى الروماتيزمية. يمكن لهذه المضاعفة الناتجة عن عدم علاج التهاب الحلق العقدي أن تتلف الصمام ثلاثي الشُّرَف وغيره من صمامات القلب، مسببة حدوث قَلَس الصمام في وقتٍ لاحقٍ من العمر.
  • عدوى الغشاء المبطن للقلب (التهاب الشغاف المُعدي). عدوى تُصيب الغشاء الداخلي المبطن للقلب يمكنها إتلاف الصمام ثلاثي الشُرَف.
  • المتلازمة السرطاوية. في هذا المرض النادر، تعمل الأورام التي تصيب الجهاز الهضمي وتنتشر إلى الكبد أو العُقد اللمفية، على إنتاج مادة تشبه الهرمون قد تُسبب ضررًا لصمامات القلب، وأكثرها شيوعًا الصمام ثلاثي الشُّرَف والصمامات الرئوية.
  • إصابة الصدر (إصابة جسدية). يمكن أن يؤدي التعرُّض لإصابة جسدية في الصدر، كالتعرض لحادث سيارة، إلى إلحاق ضرر يؤدي إلى قَلَس الصمام الثلاثي الشُّرَف.
  • أسلاك منظم ضربات القلب أو جهاز قلبي. يحدث قَلَس الصمام الثلاثي الشُّرَف في بعض الأحيان أثناء وضع أسلاك جهاز تنظيم ضربات القلب ومُزيل الرَّجَفان - التي تمر عبر الصمام ثلاثي الشُّرَف - أو أثناء إزالتها.
  • خزعة من عضلة القلب (خزعة شغاف وعضلة القلب). في هذا الإجراء، يُؤخذ جزء صغير من أنسجة عضلة القلب وتُفحص، للكشف عن علامات الالتهاب أو العدوى. ويمكن أن يحدث تلف الصمام أثناء هذا الاختزاع أحيانًا.
  • العلاج الإشعاعي. يمكن أن يتسبب الخضوع لعلاج إشعاعي على الصدر، أثناء علاج السرطان مثلاً، في تلف الصمام ثلاثي الشُّرَف؛ ما يؤدي إلى قلَس الصمام ثلاثي الشُّرَف.

 

عوامل الخطر

يوجد العديد من العوامل التي يمكنها أن تزيد من خطر قَلَس الصمام الثلاثي الشُرَف، وتشمل ما يلي:

  • عيوب القلب الخلقية، مثل شذوذ إيبشتاين
  • النوبة القلبية
  • فشل القلب
  • ارتفاع ضغط الدم (فرط ضغط الدم)
  • ارتفاع ضغط الدم في الرئتين (فرط ضغط الدم الرئوي)
  • العدوى التي تؤثر على القلب، مثل الحُمّى الروماتيزمية والتهاب الشغاف المُعدي
  • تعرض منطقة الصدر للإشعاع من قبل
  • استخدام بعض المنبِّهات والأدوية المستخدمة لعلاج مرض باركنسون والشقيقة (الصداع النصفي)
  • ضعف عضلة القلب (اعتلال عضلة القلب)

 

المضاعفات

قد تشمل مؤشرات قَلَس الصمام الثلاثي الشُرَف وأعراضه ما يلي:

  • الرجفان الأذيني. قد يكون لدى بعض المصابين بقَلَس الصمام الثلاثي الشُرَف أيضًا اضطراب شائع في نظم القلب.
  • فشل القلب. يمكن أن يتسبب قَلَس الصمام الثلاثي الشُرَف الحاد في ارتفاع الضغط في الغرفة السفلية اليمنى (البطين). وقد يتمدد البطين الأيمن ويَضعُف مع الوقت، مؤديًّا إلى الإصابة بفشل القلب.

 

التشخيص


يمكن أن يحدث قَلَس الصمام الثلاثي الشُرَف دون شعور به. ففي الأطفال، قد لا يُشخَّص المرض إلا عند البلوغ. كما قد يُكتشف قَلَس الصمام الثلاثي الشُرَف عند إجراء اختبارات تصوير للقلب لأسباب أخرى.

 

الاختبارات

إذا اشتبه مزود الرعاية الصحية في إصابتك بقلس الصمام ثلاثي الشُرَف، فقد يلزم إجراء عدة اختبارات لتأكيد التشخيص وتحديد سبب الحالة ومدى خطورتها. وقد تساعد نتائج الاختبار مزود الرعاية الصحية في وضع خطة علاجية مناسبة.

 

من الاختبارات اللازمة لتشخيص قَلَس الصمام ثلاثي الشُرَف ما يلي:

  • تخطيط صدى القلب. هذا هو الاختبار الرئيسي لتشخيص قلس الصمام ثلاثي الشُرف. وتُستخدَم فيه الموجات الصوتية لتكوين صور مفصلة للقلب. ويمكن من خلاله إظهار تكوين القلب وصماماته، بما في ذلك الصمام ثلاثي الشُرَف، وحركة تدفق الدم بين أجزائه.

    من خلال تخطيط صدى القلب القياسي، الذي يُسمى تخطيط صدى القلب عبر الصدر، يمكن التقاط صور للقلب باستخدام جهاز يُسمى الترجام يُدخله الفني برفق عبر جلد الصدر. وعند الحاجة إلى صورة أكثر تفصيلاً، فقد ينصح مزود الرعاية الصحية بإجراء تخطيط صدى القلب عبر المريء. وهو إجراء يُوجَّه خلاله أنبوب مرن به ترجام عبر الحلق مرورًا بالأنبوب الواصل بين الفم والمعدة (المريء). ونظرًا لأن المريء يمر بالقرب من القلب، يوفر هذا النوع من تخطيط صدى القلب معلومات أكثر عن القلب وصماماته.

  • تصوير القلب بالرنين المغناطيسي. تُستخدم في هذا الإجراء مجالات مغناطيسية وموجات راديوية لتكوين صور تفصيلية للقلب. وقد يُستخدم تصوير القلب بالرنين المغناطيسي لتحديد شدة حالة قلَس الصمام ثلاثي الشُرَف، وتقييم حجم ووظيفة حجرة القلب السُّفلية اليمنى (البُطَين الأيمن).
  • تخطيط كهربية القلب. يقيس هذا الاختبار السريع وغير المؤلم النشاط الكهربائي للقلب. سيُجرى تثبيت لصيقات جلدية (الأقطاب الكهربائية) على الصدر، وفي بعض الحالات على الذراعين والساقين. وتكون هناك أسلاك توصل الأقطاب الكهربائية بجهاز كمبيوتر يعرض نتائج الاختبار.
  • تصوير الصدر بالأشعة السينية. تُظهر الأشعة السينية على الصدر حالة القلب والرئتين.
  • اختبار الجهد. يمكن إجراء اختبارات الجهد لإيضاح كيفية عمل القلب أثناء أداء نشاط بدني. وفيه تسير على جهاز مشي أو تركب دراجة ثابتة، وتجري مراقبة النظم القلبي وضغط الدم والتنفس. وفي حال عدم القدرة على بذل الجهد، قد تُستخدم أدوية تحاكي أثر الجهد على القلب.
  • القسطرة القلبية. في حالات نادرة، يمكن إجراء قسطرة قلبية لتحديد أسباب معينة لقلس الصمام ثلاثي الشُرف، وتحديد العلاج المناسب.

    في هذا الإجراء، يُدخل الطبيب أنبوبًا طويلاً ورفيعًا (قسطرة) في أحد الأوعية الدموية، والذي عادةً ما يكون في الأربية، ويوجهه نحو القلب باستخدام التصوير بالأشعة السينية. وتُحقَن صبغة خاصة خلال القسطرة للكشف عن تدفق الدم داخل القلب والأوعية الدموية والصمامات.

 

العلاج


يعتمد علاج قلس الصمام ثلاثي الشُرَف على سبب الحالة وشدتها. وتتمثل أهداف العلاج فيما يلي:

  • تخفيف المؤشرات والأعراض
  • منع المضاعفات
  • تحسين جودة الحياة

قد لا تحتاج الحالات الخفيفة من قَلَس الصمام ثلاثي الشُرَف إلى متابعات دورية. أما في الحالات الشديدة، فقد يلزم إجراء زيارات فحص منتظمة لمتابعة الحالة.

إذا كان اعتلال الصمام ثلاثي الشُرف ناتجًا عن حالة كامنة أو عيب خلقي في القلب، فقد يلزم العلاج بالأدوية أو إجراء قسطرة أو التدخل الجراحي لترميم الصمام أو استبداله.

 

الأدوية

قد يصف مزود الرعاية الصحية أدوية للسيطرة على الأعراض أو علاج حالة كامنة مسببة لقلس الصمام ثلاثي الشُرَف. وقد تشمل الأدوية ما يلي:

  • عقاقير للتخلص من السوائل الزائدة في الجسم (مُدرَّات البول)
  • عقاقير للسيطرة على عدم انتظام ضربات القلب (مضادات اضطراب النظم القلبي)
  • عقاقير أخرى لعلاج فشل القلب أو السيطرة عليه

 

العمليات الجراحية والإجراءات الأخرى

قد يحتاج بعض المصابين بقَلَس الصمام الثلاثي الشُرَف إلى إجراء عملية جراحية لترميم الصمام أو استبداله. يمكن ترميم الصمام أو استبداله عبر جراحة قلب مفتوح أو جراحة قلبية طفيفة التوغل. ويمكن في بعض الأحيان علاج مشكلة الصمام ثلاثي الشُرَف عن طريق إجراء جراحي يُستخدم فيه أنبوب قسطرة.

قد يوصي مزود الرعاية الصحية بإجراء جراحة لترميم الصمام ثلاثي الشُرَف أو استبداله، في الحالات التالية:

  • إصابتك بقَلَس صمام ثلاثي الشُرَف حاد مصحوب بمؤشرات أو أعراض
  • وجود تورم (تضخم) للقلب مع ظهور مؤشرات أو أعراض مرضية
  • إصابتك بقَلَس الصمام الثلاثي الشُرَف وتحتاج إلى جراحة للقلب بسبب مرض آخر، كمرض في الصمام التاجي

تشمل العمليات الجراحية أو الإجراءات الأخرى اللازمة لعلاج قَلَس الصمام الثلاثي الشُرَف ما يلي:

  • ترميم الصمام ثلاثي الشُرَف. تُجرى عادةً عملية ترميم الصمام ثلاثي الشُرف عبر جراحة القلب المفتوح. قد يشمل الترميم ترقيع الثقوب أو التمزقات في الصمام، أو إعادة تشكيل أنسجة أو إزالتها لمساعدة الصمام على الإغلاق بإحكام أكبر، أو فصل سدائل (وريقات) الصمام، أو إضافة دعامات إلى قاعدة الصمام أو جذوره.

    الإجراء المخروطي هو نوع من جراحة ترميم الصمام تُستخدَم لعلاج قلَس الصمام ثلاثي الشُّرف لدى المصابين بشذوذ إيبشتاين، وهو عيب خلقي في القلب. وفي هذا الإجراء، يفصل جرّاح القلب الوريقات التي تغلق الصمام ثلاثي الشُرَف عن عضلة القلب الأساسية. ثم يدوِّر الوريقات ويُعيد تثبيتها.

    يساعد ترميم الصمام ثلاثي الشُرَف على أداء القلب وظيفته. وقد يقلل أيضًا من الحاجة المحتملة للاستخدام طويل الأمد إلى الأدوية المضادة لتخثر الدم.

  • استبدال الصمام ثلاثي الشُّرَف. إذا لم يكن بالإمكان ترميم الصمام ثلاثي الشُرَف، فقد يزيل الجرَّاح الصمام التالف أو المصاب ويستبدله بصمام ميكانيكي أو صمام مصنوع من نسيج قلب البقر أو الخنزير أو الإنسان (صمام نسيجي بيولوجي).

    إذا استخدمت صمامًا ميكانيكيًا، فستحتاج إلى تناول أدوية مضادة لتخثر الدم مدى الحياة لمنع تكون الجلطات. ولكن يمكن أن تتحلل الصمامات المصنوعة من أنسجة بيولوجية بمرور الوقت، وتحتاج إلى استبدالها في النهاية عادةً. بالتعاون مع مزود الرعاية الصحية، يمكنكما مناقشة مخاطر كل نوع من أنواع صمامات القلب وفوائده لك، لتحديد أنسبها لحالتك.

  • إجراء القسطرة. إذا زُرع لك صمام ثلاثي الشُرَف من نسيج بيولوجي ولم يعد يؤدي وظيفته، فقد يلزم إجراء عملية قسطرة بدلاً من جراحة قلب مفتوح لاستبدال الصمام. في هذه العملية، يُدخل الطبيب أنبوبًا رفيعًا مجوفًا (أنبوب القسطرة) في أحد الأوعية الدموية ويوجِّهه إلى الصمام ثلاثي الشُرَف مستعينًا بالأشعة السينية كدليل له. ثم يمرر الصمام البديل عبر أنبوب القسطرة إلى الصمام البيولوجي الموجود.
  • إجراءات أخرى. إذا كان قَلَس الصمام الثلاثي الشُرَف يسبب مشاكل في نظم القلب (عدم انتظام ضربات القلب)، فيمكن إجراء استئصال باستخدام القِسطرة أو نوع من جراحة القلب المفتوح يُسمى إجراء المتاهة لإيقاف إشارات القلب المعيبة التي تسبب عدم انتظام ضربات القلب.

 

نمط الحياة والعلاجات المنزلية

قد ينصح مزود الرعاية الصحية بإجراء بعض التغييرات على نمط الحياة لتحسين صحة القلب والسيطرة على حالة قلس الصمام ثلاثي الشُرَف، ومن هذه التغييرات ما يلي:

  • اتباع نظام غذائي مفيد لصحة القلب. تناول مجموعة متنوعة من الفواكه والخضروات والحبوب الكاملة والبروتينات خفيفة الدهن. وتجنب الدهون المشبعة والمتحولة والسكر والملح والحبوب المكررة.
  • ممارسة الرياضة. يمكن أن تساعد ممارسة الرياضة في تحسين صحة القلب. ولكن يجب استشارة مزود الرعاية الصحية قبل وضع خطة ممارسة التمارين الرياضية، وخاصة في حال الرغبة في المشاركة في الرياضات التنافسية. فقد يعتمد مقدار ونوع التمرين الذي ينصح به مزود الرعاية الصحية على حالتك الصحية، سواءً كنت مصابًا بحالات مرَضية أخرى في صمامات القلب أو كانت حالتك ناتجة عن حالات مرَضية أخرى.
  • الوقاية من الالتهابات القلبية. في حال استبدال أحد صمامات القلب من قبل، فقد ينصح مزود الرعاية الصحية بأخذ مضادات حيوية قبل جراحات الأسنان لمنع حدوث عدوى للبطانة الداخلية للقلب (التهاب شِغاف القلب المُعدي). فاستشر مزود الرعاية الصحية إن كنت بحاجة إلى مضادات حيوية قبل الخضوع لأي إجراءات جراحية في الأسنان.
  • الاستعداد للحمل. إذا كنتِ مصابة بقلس الصمام ثلاثي الشُرَف وكنتِ تفكرين في أن تحملي، فاستشيري مزود الرعاية الصحية أولاً. فإذا كانت حالة قلس الصمام ثلاثي الشُرَف لديكِ حادة، فستحتاجين إلى متابعتها على يد طبيب متخصص في أمراض القلب وفريق طبي لديه خبرة في علاج النساء المصابات بأمراض تتعلق بصمامات القلب أثناء الحمل.

    أما إذا كانت حالتكِ ناتجة عن أمراض القلب الخلقية، مثل حالة شذوذ إيبشتاين، فقد تحتاجين إلى تقييم من طبيب متخصص في أمراض القلب الخلقية.

  • زيارة مزود الرعاية الصحية بانتظام. انتظم في الفحوص الدورية التي يجريها طبيب القلب المتابع لحالتك أو مزود الرعاية الأوّلية. وأخبر مزود الرعاية الصحية بأي تغيرات تطرأ على مؤشرات المرض وأعراضه.

 

التأقلم والدعم

إذا كنت مصابًا بقَلَس الصمام ثلاثي الشُرَف، فإليك بعض الخطوات التي قد تساعدك على التكيُّف مع الحالة والتخفيف من حدة التوتر والقلق:

  • تناوَل الأدوية حسب إرشادات الطبيب. تناول الأدوية الموصوفة لك حسب تعليمات الطبيب. وأخبر مزود الرعاية الصحية بجميع الأدوية التي تتناولها، بما في ذلك الأدوية التي تُصرف دون وصفة طبية.
  • اطلب الدعم. من الممكن أن يساعدك دعم العائلة والأصدقاء على التكيف مع حالتك. ويمكنك سؤال مزود الرعاية الصحية عن أي مجموعات دعم قد تكون مفيدة لك.
  • حافظ على نشاطك. الحفاظ على ممارسة الأنشطة البدنية سيكون مفيدًا لحالتك. وسيمنحك مزود الرعاية الصحية نصائح وإرشادات حول مقدار وأنواع التمارين الرياضية المناسبة لك.

 

التحضير من أجل موعدك الطبي

إذا اشتبه مزود الرعاية الصحية في إصابتك بقلس الصمام ثلاثي الشُرف، فقد يحيلك إلى طبيب متخصص في علاج أمراض القلب (طبيب قلب).

إليك بعض المعلومات لمساعدتك على الاستعداد ومعرفة ما يمكن توقُّعه من مزود الرعاية الصحية.

 

ما يمكنك فعله؟

  • مراعاة أي قيود محددة قبل الموعد الطبي. عند تحديد الموعد الطبي، اسأل عن أي تعليمات تحتاج لاتباعها قبل الزيارة، كتقييد نظامك الغذائي على سبيل المثال.
  • دوِّن أي مؤشرات وأعراض تشعر بها، بما في ذلك أي علامات قد تبدو غير مرتبطة بالسبب الذي حددت له موعدك الطبي.
  • أعد قائمة بجميع الأدوية أو الفيتامينات أو المكملات الغذائية التي تتناولها.
  • اصطحب أحد أفراد العائلة أو صديقًا معك. في بعض الأحيان يكون من الصعب تذكُّر كل المعلومات المقدَّمة لكَ خلال موعد زيارتكَ الطبي. وقد يتذكر من يرافقك شيئًا قد فاتك أو نسيته.
  • دوّن الأسئلة التي ستطرحها على مزود الرعاية الصحية.

وقتك مع مزود الرعاية الصحية محدود، لذلك سيساعدك إعداد قائمة بالأسئلة على الاستفادة القصوى من زيارتك. ومن الأسئلة التي يمكنك أن تطرحها على مزود الرعاية الصحية بخصوص قَلَس الصمام الثلاثي الشُرَف:

  • ما السبب الأرجح لما أشعر به من أعراض؟
  • ما الاختبارات التي يجب أن أخضع لها؟ هل تتطلب هذه الاختبارات أي استعدادات خاصة؟
  • أنا على ما يرام. هل أحتاج إلى علاج؟
  • ما العلاجات المتاحة، وأيها توصيني به؟
  • هل هناك دواء بديل للدواء الذي تصفه لي؟
  • ما الآثار الجانبية للعلاج؟
  • ما مقدار خبرة الجراح الذي يُجري جراحات إصلاح الصمامات ثلاثية الشُرَف؟
  • هل سأحتاج إلى إجراء ترميم الصمام الثلاثي الشُرَف أو استبداله مرة أخرى في المستقبل؟
  • هل توجد أي بدائل للعلاج الأوّلي الذي تقترحه؟
  • لديَّ مشكلات صحية أخرى. فكيف يمكنني التعامل مع هذه الحالات المرضية معًا على أفضل نحو؟
  • هل سأحتاج إلى وضع قيود على نشاطي بأي طريقة؟
  • هل هناك أي منشورات أو مواد مطبوعة أخرى يمكنني أخذها معي للمنزل؟
  • هل لك أن توصي بأي مواقع إلكترونية يمكنني زيارتها للحصول على مزيد من المعلومات عن حالتي؟

لا تتردَّد في طرح أي أسئلة إضافية أثناء الموعد الطبي، بالإضافة إلى الأسئلة التي أعددتها مسبقًا إذا كنت لا تفهم شيئًا ما.

 

ما يمكن أن يقوم به الطبيب

من المرجح أن يطرح عليك مزود الرعاية الصحية عددًا من الأسئلة. ولا شك أن تحضير إجابات هذه الأسئلة سيوفر وقتًا لمناقشة أي استفسارات أو مشكلات أخرى ترغب في التطرق لها. ومن الأسئلة التي قد يطرحها مزود الرعاية الصحية ما يلي:

  • متى لاحظت الأعراض لأول مرة؟
  • هل الأعراض التي تشعر بها مستمرة أم عرضية؟
  • هل هناك أيُّ شيء قد يُحسِّن من الأعراض التي تشعرين بها؟
  • ما الذي يجعل الأعراض تتفاقم، إن وُجد؟
  • إذا كانت حالتك بالفعل قد شُخِّصت بالإصابة بقلس الصمام ثلاثي الشُرف، فمتى تم ذلك وأين؟
  • هل خضعت لأي عملية جراحية أو سبق احتجازك بالمستشفى؟
  • ما الأدوية التي تأخذها؟

 

الأقسام التي تعالج هذه الحالة


    أمراض القلب لدى الأطفال
    جراحة القلب والأوعية الدموية
    جراحة قلب الأطفال
    طب القلب والأوعية الدموية

  1. Interventional Cardiologist
  2. Cardiologist


 
اخلاء المسؤولية
لا تتحمل الشبكة، أي مسؤولية عن أي خسائر أو أضرار قد تنجم عن استخدام الموقع.

🆆🅷🅸🆃🅴🅲🆁🅴🆂🅲🅴🅽🆃.🅝🅔🅣

دخول
تسجيل