📆 الإثنين   2022-08-15

🕘 3:29 PM بتوقيت مكة

 
داء السكري

يشير داء السكري إلى مجموعة من الأمراض التي تؤثر على كيفية استخدام الجسم لسكر الدم (الغلوكوز). الغلوكوز أساسي لصحتك؛ لأنه مصدر مهم للطاقة للخلايا التي تتكون منها العضلات والأنسجة. إنه أيضًا مصدر الطاقة الرئيسي للمخ.

السبب الأساسي لداء السكري يختلف حسب النوع. ولكن، بغض النظر عن نوع داء السكري لديك، فإنه يمكن أن يؤدي إلى زيادة السكر في دمك. وجود الكثير من السكر في الدم يمكن أن يؤدي إلى مشكلات صحية خطيرة.

 

تشمل حالات داء السكري المزمن داء السكري من النوع الأول وداء السكري من النوع الثاني. وتشمل حالات السكري القابلة للعلاج حالتَي مقدمات السكري والسكري الحملي. تحدث مقدمات السكري عندما يكون مستوى السكر في الدم أعلى من المعتاد، لكنه ليس مرتفعًا بما يكفي لتصنيفه بأنه داء سكري. وغالبًا ما تكون مقدمات السكري نذير للإصابة بالسكري ما لم يتم اتخاذ التدابير المناسبة لمنع تفاقمها. أما السكري الحملي فيحدث أثناء الحمل ولكن المصابات به قد يُشفين بعد الولادة.

الأعراض


تختلف أعراض مرض السكري اعتمادًا على مقدار ارتفاع سكر الدم. فقد لا تظهر الأعراض على بعض الأشخاص، خاصةً المصابين بمقدمات داء السكري أو داء السكري من النوع 2. في داء السكري من النوع الأول، تميل الأعراض إلى الظهور بسرعة وتكون أكثر حدة.

فيما يلي بعض مؤشرات داء السكري من النوع 1 والنوع 2 وأعراضهما:

  • العطش الشديد
  • كثرة التبوُّل
  • الشعور بالجوع الشديد
  • فقدان الوزن غير المبرر
  • وجود الكيتونات في البول (الكيتونات هي نتيجة ثانوية لانهيار العضلات والدهون التي تحدث عندما لا يكون هناك ما يكفي من الأنسولين المتاح)
  • الإرهاق
  • سهولة الاستثارة
  • تَغَيُّم الرؤية
  • القروح بطيئة الشفاء
  • الالتهابات المتكررة، مثل الالتهابات الجلدية أو الالتهابات المهبلية

يمكن أن يتطور داء السكري من النوع الأول في أي عمر، على الرغم من ظهوره غالبًا أثناء الطفولة أو المراهقة. يمكن أن يتطور داء السكري من النوع الثاني، وهو النوع الأكثر شيوعًا، في أي عمر، على الرغم من أنه أكثر شيوعًا لدى الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 40 عامًا.

 

متى تزور الطبيب

  • إذا شككت في أنك أو طفلك قد تُصابون بالسكري. اتصل بطبيبك، إذا ما لاحظت أيًّا من الأعراض المحتملة للسكري. كلما شُخصت الحالة مبكرًا، كان بدء العلاج أسرع.
  • إذا شُخصتَ بالفعل كمريض للسكري. بعد تلقيك التشخيص، ستحتاج إلى متابعة طبية دقيقة حتى تنتظم مستويات السكر في دمك.

 

الأسباب


لفهم مرض السُّكَّري، يجب أولًا أن تفهم كيف تتم معالجة الغلوكوز في الجسم بشكل طبيعي.

 

كيفية عمل الأنسولين

الأنسولين هو هرمون يأتي من غدة تقع خلف المعدة وتحتها (البنكرياس).

  • يُفرِز البنكرياس الأنسولين في مجرى الدم.
  • ينتقل الأنسولين مع الدورة الدموية، الأمر الذي يسمح للسكر بالدخول إلى خلاياك.
  • يخفض الأنسولين كمية السكر الموجودة في مجرى الدم لديك.
  • مع انخفاض مستوى السكر في الدم، سينخفض أيضًا إفراز الأنسولين من بنكرياسك.

 

دور الغلوكوز

الغلوكوز، أحد أنواع السكر، هو مصدر رئيسي للطاقة تشكل منه الخلايا العضلات والأنسجة الأخرى.

  • يأتي الغلوكوز من مصدرين رئيسيين: الطعام والكبد.
  • يُمتَّص السكر في مجرى الدم؛ حيث يدخل الخلايا بمساعدة الأنسولين.
  • يخزِّن كبدك الغلوكوز ويكوِّنه.
  • عندما تكون مستويات الغلوكوز لديك منخفضة، كأن تكون لم تتناول الطعام لفترة، يعمل الكبد على تفتيت الغليكوجين إلى غلوكوز للحفاظ على مستوى الغلوكوز لديك ضمن نطاق طبيعي.

 

أسباب النوع الأول من مرض السكري

السبب الدقيق في الإصابة بالنوع الأول من داء السكري غير معروف. والمعروف هو أن جهازك المناعي — الذي يحارب عادةً البكتيريا الضارة والفيروسات — يهاجم خلايا إنتاج الأنسولين في البنكرياس ويدمرها. وهذا يجعل جسمك لا يحتوى على الأنسولين أو يحتوي على نسبة بسيطة منه. وبدلاً من الانتقال إلى الخلايا، يتراكم السكر في مجرى الدم.

يُعتقد أن سبب الإصابة بالنوع الأول مجموعة من الاستعدادات الوراثية والعوامل البيئية، ولكن من غير المعلوم حتى الآن ماهية العديد من هذه العوامل بالضبط. من غير المحتمل أن يكون الوزن عاملًا من ضمن عوامل الإصابة بالنوع الأول من مرض السكري.

 

أسباب مقدِّمات السكري والنوع 2 من داء السكري

في مقدِّمات السكري — التي يمكن أن تؤدي إلى النوع 2 من داء السكري — وفي النوع 2 من داء السكري، تُصبِح الخلايا مقاوِمة لفعل الأنسولين، ويكون البنكرياس غير قادر على إنتاج القدر الكافي من الأنسولين للتغلُّب على هذه المقاومة. وبدلًا من انتقال السكر إلى الخلايا التي تحتاجه للحصول على الطاقة، يتراكم السكر في مجرى الدم.

لا يمكن تحديد السبب وراء ذلك بالضبط، على الرغم من الاعتقاد بأن العوامل الوراثية والبيئية لها دور في تطوُّر النوع 2 من داء السكري كذلك. ترتبط زيادة الوزن بشكل قوي بتطوُّر النوع 2 من داء السكري، ولكن لا يعاني كافة المصابين بالنوع 2 من داء السكري من زيادة الوزن.

 

أسباب سكر الحمل

أثناء الحمل تفرز المشيمة هرمونات للحفاظ على حملك. تجعل هذه الهرمونات خلاياك أكثر مقاومة للأنسولين.

عادة، يفرز البنكرياس المزيد من الأنسولين للتغلب على هذه المقاومة. لكن بنكرياسك قد لا يستطيع مواكبة الظروف في بعض الأحيان. حين يحدث هذا، يدخل القليل من الغلوكوز إلى خلاياك ويتبقى الكثير في دمك، مما يؤدي إلى سكر الحمل.

 

عوامل الخطر

تتوقَّف عوامل الخطر على نوع داء السكري.

 

عوامل خطر الإصابة بالسُّكَّري من النوع الأول

على الرغم من أن السبب الدقيق لمرض السُّكَّري من النوع الأول غير معروف، فإن العوامل التي قد تشير إلى خطر أكبر تشمل:

  • تاريخ العائلة. تزيد مخاطر الإصابة لديك إذا كان أحد والديك أو أشقائك مصابًا بداء السُّكَّري من النوع الأول.
  • عوامل بيئية. من المحتمَل أن تلعب ظروف مثل التعرض لمرض فيروسي دورًا ما في مرض السُّكَّري من النوع الأول.
  • وجود خلايا مدمِّرة في جهاز المناعة (المستضدات الذاتية). أحيانًا يُختَبَر أفراد أسرة المصابين بالسُّكَّري من النوع الأول بحثًا عن وجود مستضدات ذاتية سُكَّرِيَّة. إذا كانت لديك هذه المستضدات الذاتية، فلديك خطر أكبر من الإصابة بالسُّكَّري من النوع الأول. لكن ليس كل من لديه هذه المستضدات الذاتية يتعرض للإصابة بالسُّكَّري.
  • الجغرافيا. دول معينة، مثل فنلندا والسويد، لديهم معدلات أعلى من الإصابة بالسُّكَّري من النوع الأول.

 

عوامل خطورة مرحلة ما قبل داء السكري والسكري من النوع الثاني

لا يَفهم الباحثون السبب بالكامل وراء إصابة بعض الأشخاص بمرحلة ما قبل السكري وداء السكري من النوع الثاني وعدم إصابة آخرين به. ومع ذلك، فمن الواضح وجود بعض العوامل التي تَزيد من مخاطر الإصابة به، وهي:

  • الوزن. كلما زادت الدهون بأنسجتك، زادت مقاومة خلاياك للأنسولين.
  • قلة النشاط (الخمول). كلما قل نشاطك، زادت المخاطر لديك. يُساعدك النشاط البدني في السيطرة على وزنك، حيث يَستفيد من الغلوكوز على هيئة طاقة ويَجعل خلاياك أكثر حساسية للأنسولين.
  • التاريخ العائلي المرضي. تَزيد مخاطر الإصابة لديك إذا كان أحد والديك أو أشقائك مصابًا بداء السكري من النوع الثاني.
  • العِرْق أو الأصول على الرغم من عدم وضوح السبب، فإن بعض الأشخاص يكونون أكثر عرضة للإصابة، ويتضمن ذلك ذوي البشرة السوداء، وذوي الأصول الإسبانية، والهنود الأمريكيين، والأمريكيين من أصول آسيوية.
  • العمر. تَزيد المخاطر لديك كلما تقدمت في السن. قد يَكون سبب ذلك هو ميلك لممارسة التدريبات على نحوٍ أقل وفقدان الكتلة العضلية واكتساب الوزن كلما تقدمت في السن. إلا أن داء السكري من النوع الثاني يَزداد أيضًا بين الأطفال، والبالغين، والشباب.
  • السكري الحملي. إذا أُصبتِ بالسكري الحملي عند حملكِ، فستزيد مخاطر إصابتكِ بمرحلة ما قبل السكري والسكري من النوع 2 فيما بعد. إذا ولدتِ طفلًا يزن أكثر من 9 أرطال (4 كيلو غرامات)، فأنتِ أيضًا عرضة لخطر الإصابة بداء السكري من النوع 2.
  • متلازمة المِبيَض المتعدد الكيسات. يَزداد خطر الإصابة بداء السكري لدى النساء المصابات بمتلازمة المبيض متعدد الكيسات — حالة شائعة تَتَّسم بفترات الحيض غير المنتظمة وزيادة نمو الشعر والسمنة.
  • ارتفاع ضغط الدم. يَرتبط ارتفاع ضغط الدم لأكثر من 140/90 ملليمتر من الزئبق (ملم زئبق) بالخطر المتزايد بالإصابة بداء السكري من النوع الثاني.
  • مستويات الكوليسترول وثلاثي الغليسريد غير العادية. إذا كان لديك مستويات منخفضة من البروتين الشحمي مرتفع الكثافة (HDL)، أو كانت نسبة الكوليستيرول لديك "جيدة"، فستكون مخاطر إصابتك بالنوع الثاني من داء السكري أكثر. ثلاثي الغليسريد نوع آخر من الدهون المُحمَّلة في الدم. تَزيد مخاطر الإصابة بداء السكري من النوع الثاني لدى الأشخاص الذين لديهم مستويات مرتفعة من ثلاثي الغليسريد. بإمكان الطبيب إخبارك بكم مستويات الكوليسترول وثلاثي الغليسريد لديك.

 

عوامل خطر الإصابة بسُكَّري الحمل

من الممكن أن تصاب النساء الحوامل بالسكري الحملي. ولكن بعض النساء يكنّ أكثر عرضة للإصابة من غيرهن. وتشمل عوامل خطر الإصابة بسُكَّري الحمل ما يلي:

  • العمر. النساء اللاتي يزداد عمرهن عن 25 عامًا أكثر عرضة للإصابة بهذا المرض.
  • التاريخ المرضي العائلي أو الشخصي. يزداد خطر تعرُّضِك للإصابة إذا كان لديك مقدمات السكري، الإصابة سابقًا بمرض السكري من الدرجة الثانية أو إصابة فرد قريب من العائلة، مثل الوالد أو الأخ، بمرض السكري من الدرجة الثانية. كما يزداد خطر تعرضكِ للإصابة إذا عانيتِ بالفعل من سكري الحمل خلال فترة حمل سابقة أو إذا ولدتِ طفلًا كبيرًا للغاية، أو إذا ولدت طفلًا ميتًا لا مبرر له.
  • الوزن. يَزيد الوزن الزائد قبل الحمل من خطر تعرُّضكِ للإصابة.
  • العِرْق أو الأصول لأسباب غير واضحة، النساء من الأصول الأفريقية أو الإسبانية، أو الهنود الأمريكيات أو الأمريكيات من الأصول الآسيوية، يكنّ أكثر عرضة للإصابة بالسكري الحملي.

 

المضاعفات

تَتطور مضاعفات مرض السكري على المدى الطويل تدريجيًا. كلما طالت فترة الإصابة بمرض السكري - وكان معدل السكر في دمك أقل - زاد خطر حدوث مضاعفات. وبالنهاية، قد تُؤدي مضاعفات مرض السكري إلى الإعاقة أو تهدد الحياة. تتضمن المضاعفات المحتملة ما يلي:

  • أمراض القلب الوعائية. يَزيد مرض السكري بشكل كبير من مخاطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية المختلفة، بما في ذلك مرض الشريان التاجي مع آلام في الصدر (الذبحة الصدرية) والنوبات القلبية والسكتة الدماغية وتضييق الشرايين (تصلب الشرايين). إذا كنت مصابًا بمرض السكري، فأنت أكثر عرضة للإصابة بأمراض القلب أو السكتة الدماغية.
  • تَلَف الأعصاب (الاعتلال العصبي). يُمكن أن يُؤدي ارتفاع السكر إلى إصابة جدران الأوعية الدموية الدقيقة (الشعيرات الدموية) التي تُغذي أعصابك، وخاصة في ساقيك. وقد يَتسبب ذلك في الشعور بوخز أو خدر أو حرق أو ألم يَبدأ عادةً في أطراف أصابع القدم أو أصابع اليدين ويَنتشر تدريجيًّا إلى أعلى.

    وإذا تُرك بدون علاج، فقد تَفقد كل الإحساس في الأطراف المصابة. يُمكن أن يُسبب تلف الأعصاب المرتبطة بالهضم مشاكل كالغثيان أو القيء أو الإسهال أو الإمساك. بالنسبة للرجال، قد يُؤدي ذلك إلى ضعف الانتصاب.

  • تلف الكلى (اعتلال الكلى). تَحتوي الكليتان على ملايين من مجموعات الأوعية الدموية الدقيقة (الكبيبات) التي تَعمل على فلترة الفضلات من دمك. يُمكن أن يَضر داء السكري بنظام الفلترة الدقيق هذا. يُمكن أن يُؤدي التلف الشديد إلى الفشل الكلوي أو أمراض الكلى في المرحلة النهائية التي لا رجعة فيها، والتي قد تَتطلب غسيل أو زرع الكلى.
  • تلف العينين (اعتلال الشبكية). يُمكن أن يُؤدي داء السكري إلى تلف الأوعية الدموية في شبكية العين (اعتلال الشبكية السكري)، مما قد يُؤدي في نهاية الأمر إلى الإصابة بالعمى. كما يَزيد داء السكري من احتمالية حدوث حالات خطيرة أخرى متعلقة بالبصر، مثل إعتام عدسة العين والزَّرَق (المياه الزرقاء).
  • تلف القدم. يَزيد تلف الأعصاب في القدمين أو ضعف تدفق الدم إلى القدمين من خطر المضاعفات المختلفة المتعلقة بالقدم. إذا تُركت الجروح والبثور دون علاج، فقد تَتسبب في إصابات خطيرة، وغالبًا ما تُشفى بشكل بطيء. قد تَتطلب هذه الالتهابات في النهاية بتر الإصبع أو القدم أو الساق.
  • الحالات الجلدية. قد يَجعلك داء السكري أكثر عرضة للإصابة بمشاكل الجلد، بما في ذلك الالتهابات البكتيرية والفطرية.
  • ضَعْف السمع. تُعَدُّ الإصابة بمشاكل متعلِّقة بالسمع أمرًا شائعًا أكثر لدى الأفراد المصابين بداء السكري.
  • داء الزهايمر. قد يَزيد مرض السكري من النوع 2 من خطر الإصابة بالخرف، مثل مرض الزهايمر. كلما ضعفت سيطرتك على مستوى السكر في الدم، زاد خطر الإصابة بالزهايمر. على الرغم من وجود نظريات حول كيفية ربط هذه الاضطرابات، فلم يتم إثبات أي منها بعد.
  • الاكتئاب. تَشيع أعراض الاكتئاب عند الأشخاص المصابين بداء السكري من النوع الأول والنوع الثاني. قد يُؤثر الاكتئاب على إدارة مرض السكري.

 

مضاعفات سُكَّري الحمل

تلد أغلب النساء المصابات بسُكَّري الحمل أطفالًا أصِحَّاء. لكن، مستويات السكر العالية والغير معالَجة في الدم قد تسبب مشاكل لك ولطفلك.

مضاعفات في طفلك قد تظهر كنتيجة لسُكَّري الحمل:

  • النمو الزائد. قد يعبر الغلوكوز الزائد المشيمة، مما يحفز بنكرياس طفلك على صنع المزيد من الأنسولين. قد يزيد هذا من نمو طفلك أكثر من اللازم (العملقة). الأطفال ضخام الحجم يحتاجون في الأغلب لتوليدهم بعملية قيصرية.
  • انخفاض سكر الدم. يصاب أطفال الأم المصابة بسُكَّري الحمل بانخفاض في سكر الدم في بعض الأحوال (سكر دم منخفض) بعد الولادة بقليل بسبب ارتفاع إنتاج الأنسولين لديهم. تستطيع التغذية الفورية ومحلول غلوكوز وريدي في بعض الأحوال إعادة سكر دم الطفل للمستوى الطبيعي.
  • النوع الثاني من السُّكَّري في الحياة. يتعرض أطفال الأمهات المصابات بسُكَّري الحمل لخطر أعلى للإصابة بالسمنة والنوع الثاني من السُّكَّري لاحقًا في الحياة.
  • الوفاة. قد يتسبب عدم معالجة سُكَّري الحمل في وفاة الطفل سواء قبل أو بعد الولادة بفترة قصيرة.

مضاعفات في الأم قد تظهر أيضًا كنتيجة لسُكَّري الحمل، تشمل:

  • تسمُّم الحمل. يميز هذه الحالة ارتفاع ضغط الدم، بروتين زائد في البول، وتورُّم في الساقين والقدمين. قد يؤدي تسمُّم الحمل إلى مضاعفات خطيرة أو حتى قاتلة لكل من الأم والطفل.
  • توابع سُكَّري الحمل. إذا أُصبتِ بسُكَّري الحمل مرة، فمن الأغلب أنك ستصابين به في كل حمل تالٍ. ومن الراجح أيضًا أنك ستصابين بالسُّكَّري — النوع الثاني من السُّكَّري — مع التقدم في السن.

 

مضاعفات ما قبل السُّكَّري

ما قبل السُّكَّري قد يتطور ليصبح مرض السُّكَّري من النوع الثاني.

 

الوقاية

لا يُمكن منع الإصابة بداء السكري من النوع الأول. لكن خيارات نمط الحياة الصحي نفسها التي تساعد في علاج مقدمات السكري والسكري من النوع الثاني والسكري الحملي، يمكن أن تساعد أيضًا في الوقاية منها:

  • تناوَل الأطعمة الصحية. اختر الأطعمة التي تحتوي على معدل منخفض من الدهون والسعرات الحرارية ومعدل مرتفع من الألياف. ركِّز على الفاكهة، والخضراوات، والحبوب الكاملة. احرص على التنوع لتجنب الشعور بالملل.
  • ممارسة المزيد من الأنشطة البدنية. مارس التمارين الهوائية متوسطة الشدة لمدة 30 دقيقة معظم أيام الأسبوع أو على الأقل احرص على ممارسة هذه التمارين لمدة لا تقل عن 150 دقيقة أسبوعيًا.
  • تخلص من الوزن الزائد. إذا كان وزنك زائدًا، فيمكنك تقليل خطر الإصابة بداء السكري بالعمل على خسارة 7% من وزن جسمك، على سبيل المثال 14 رطلاً (6.4 كيلوغرامات) إذا كنت تزن 200 رطل (90.7 كيلوغرامًا).

    مع ذلك، لا تحاولي فقدان الوزن أثناء الحمل. تحدثي مع طبيبك عن الوزن الملائم لاكتسابه أثناء حملك.

    للحفاظ على وزنكَ في نطاق صحي، ركز على تغييرات دائمة لعادات تناوُل الطعام وممارسة الرياضة. حفِّز نفسكَ عن طريق تذكُّر فوائد فقدان الوزن، مثل التمتع بقلب أكثر صحة والمزيد من الطاقة، وتحسين الثقة بالنفس.

في بعض الأحيان تكون الأدوية خيارًا كذلكَ. قد تُقلل أدوية السكري الفموية مثل الميتفورمين (Glumetza، وFortamet، وغيرهما) من خطر الإصابة بداء السكري من النوع 2، ومع ذلك تظل خيارات أنماط الحياة الصحية أمرًا بالغ الأهمية. يتعين فحص سكر الدم مرة واحدة سنويًّا على الأقل للتأكد من عدم إصابتك بداء السكري من النوع الثاني.

 

التشخيص


في الغالب الأعم، تَظهر أعراض داء السكري من النوع الأول بشكل مفاجئ، وعادة ما تكون السبب في إجراء فحص مستويات السكر في الدم. نظرًا لأن أعراض الأنواع الأخرى من داء السكري ومقدماته تظهر بشكل تدريجي أكثر أو من الممكن ألا تكون واضحة على الإطلاق، أوصت جمعية السكري الأمريكية (ADA) بإرشادات للفحص. تُوصي الجمعية الأمريكية لمرض السكري أن يُجري الأشخاص الآتي ذكرهم الفحوصات الخاصة بداء السكري:

 
  • أي شخص يزيد مؤشر كتلة الجسم لديه عن 25 (أو 23 بالنسبة للأمريكيين من أصول آسيوية)، بصرف النظر عن العمر، وتكون لديه عوامل خطر إضافية، مثل ارتفاع ضغط الدم أو مستويات الكوليسترول غير الطبيعية أو نمط حياة يخلو من النشاط أو تاريخ مرضي من متلازمة المِبيَض المتعدد الكيسات (بالنسبة للنساء) أو أمراض القلب، هذا بجانب وجود أقارب لديهم داء السكري.
  • يُنصح أي شخص يَزيد عمره عن 45 عامًا بإجراء فحص مبدئي لسكر الدم، وإذا ما ظهرت النتائج طبيعية، يُجري هذا الفحص كل ثلاثة أعوام فيما بعد.
  • تُنصح أي امرأة مصابة بداء السكري الحملي بإجراء فحوصات للكشف عن داء السكري كل ثلاثة أعوام.
  • يُنصح أي شخص شُخِّصت حالته بأن لديه مقدمات داء السكري بإجراء الاختبار كل عام.

 

اختبارات داء السكري من النوعين الأول والثاني ومرحلة ما قبل السكري

  • اختبار الهيموغلوبين السكري (A1C). اختبار الدم هذا، الذي لا يتطلب صيامًا، يبين متوسط مستوى السكر في دمك خلال الشهرين أو الثلاثة أشهر الماضية. إنه يقيس النسبة المئوية لسكر الدم المرتبطة بالهيموغلوبين، وهو البروتين الذي يحمل الأكسجين في خلايا الدم الحمراء.

    كلما زادت مستويات السكر في الدم، زاد الهيموغلوبين المرتبط بالسكر. يشير مستوى A1C الذي يبلغ 6.5% أو أكثر في إختبارين منفصلين إلى أنك مصاب بداء السكري. قيمة A1C التي تقع بين 5.7 و 6.4 % تشير إلى مقدمات السكري. أما المستوى الأقل من 5.7 فيُعد طبيعيًّا.

إذا كانت نتائج إختبار A1C غير متناسقة ، فإن الإختبار غير متوفر، أو إذا كان لديك أحوال معينة التي قد تجعل إختبار A1C غير دقيق، على سبيل المثال إذا كان لديك حمل أو لديك صورة غير شائعة من الهيموغلوبين ( تعرف بإسم متغير الهيموغلوبين) - فقد يستخدم طبيبك الاختبارات التالية من أجل تشخيص داء السكري:

  • اختبار سكر الدم العشوائي. ستُؤخَذ منك عينة دم في وقتٍ عشوائي. بغض النظر عن آخر مرة تناولت فيها الطعام، فإن مستوى سكر الدم الذي يبلغ 200 مللي غرام / ديسي لتر (ملجم/ ديسي لتر) - 11.1 مللي مولات لكل لتر ( مللي مول/ لتر) أو أكثر يشير إلى الإصابة بداء السكري.
  • اختبار سكر دم الصائم. ستُؤخَذ منك عينة دم بعد الصيام طوال الليل. مستوى سكر الدائم الصائم البالغ أقل من 100 ملليغرام/ديسيلتر (5.6 ملليمول/لتر) مستوى طبيعي. يُعَد مستوى سكر الدم للصائم من 100 إلى 125 ملليغرامًا/ديسيلتر (5.6 إلى 6.9 ملليمولات/لتر) دليلًا على مقدمات السُّكَّري. إذا كان يبلغ 126 ملغم/ديسيلتر (7 ملليمول/لتر) أو أعلى في اختبارين منفصلين، فأنت مصاب بداء السكري.
  • اختبار تحمُّل الغلوكوز الفموي. لإجراء هذا الاختبار، تصوم طوال الليل ويُقاس مستوى سكر الدم الصائم. ثم تشرب سائلًا سكريًّا، وتُختَبر مستويات سكر الدم دوريًّا على مدار الساعتين القادمتين.

    مستوى سُكر الدائم البالغ أقلَّ من 140 ملغ / ديسيلتر (7.8 مللي مول /لتر) مُستوى طبيعي. تشير القراءة التي تبلغ أكثر من 200 ملغم / ديسي لتر (11.1 مللي مول / لتر) بعد ساعتين إلى الإصابة بداء السكري. تُشير القراءة التي تتراوح بين 140 و199 ملغم/ديسيلتر (7.8 ملليمول/لتر و11.0 ملليمول/لتر) إلى مقدمات السكري.

في حالة الاشتباه في الإصابة بداء السكري من النوع الأول، فسيُختبَر البول لديك للتحقق من وجود منتج ثانوي يُنتَج عند استخدام العضلات والنسيج الدهني للحصول على الطاقة، وذلك لأن الجسم لا يحتوي على القدر الكافي من الأنسولين لاستخدام الغلوكوز المتوفر (الكيتونات). من المحتمل أن يُجري طبيبك أيضًا اختبارًا ليرى ما إذا كانت لديك خلايا الجهاز المناعي المدمرة المرتبطة بداء السكري من النوع الأول التي تُسمَّى الأجسام المضادة الذاتية.

 

الفحوصات الخاصة بسكري الحمل

من المحتمل أن يقوم طبيبكِ بتقييم عوامل الخطر من سكري الحمل في وقت مبكر من الحمل:

  • إذا كنتِ عرضة للإصابة بسكري الحمل -على سبيل المثال، إذا كنتِ مصابة بالبدانة في بداية الحمل، أو أصابكِ سكري الحمل أثناء حمل سابق، أو تعرضتْ والدتك، أو والدك، أو شقيقك، أو طفلك للإصابة بالسكري- فقد يقوم طبيبك بإجراء فحص للسكري في أول زيارة لك لمتابعة الحمل.
  • إذا كنتِ في خطر متوسط للإصابة بسكري الحمل، فمن الأرجح أن تخضعي لاختبار فحص سكري الحمل في بعض الأحيان أثناء الثلث الثاني -عادةً بين الأسبوع 24 والأسبوع 28- من الحمل.

قد يستخدم طبيبكِ اختبارات الفحص الآتية:

  • اختبار تحدي الغلوكوز الأوَّلي. ستبدئين اختبار تحدي الغلوكوز من خلال تناول محلول الغلوكوز الشرابي. بعد ساعة واحدة، ستخضعين لإجراء فحص الدم لقياس مستوى السكر في الدم. عادةً ما يعتبر مستوى السكر في الدم الأقل من 140 ملغم/ديسيلتر (7.8 ملليمول/لتر) طبيعيًّا في اختبار تحدي الغلوكوز، على الرغم من أنه قد يختلف بحسب العيادات أو المختبرات المعينة.

    إذا كان مستوى السكر في الدم أعلى من المعدل الطبيعي، فهذا لا يعني إلا أنكِ أكثر عرضة للإصابة بسكري الحمل. سيأمر طبيبك بإجراء اختبار متابعة لتحديد إذا ما كنتِ مصابة بسكري الحمل.

  • متابعة اختبار تحمل الغلوكوز. سيُطلب منكِ فيما يتعلق باختبار المتابعة الصيام طوال الليل، ثم قياس مستوى السكر في الدم لديك أثناء الصيام. وبعد ذلك، ستتناولين مشروبًا حلوًا آخر -يحتوي على تركيز أعلى من الغلوكوز- وسيُفحَص مستوى السكر في الدم كل ساعة لمدة ثلاث ساعات.

    إذا كانت قراءتان من قراءات مستوى السكر في الدم على الأقل أعلى من القيم الطبيعية المحددة لكل ثلاث ساعات من الاختبار، فستُشخَّص حالتكِ بأنكِ مصابة بسكري الحمل.

 

العلاج


اعتمادًا على نوع السكري، ومتابعة السكر في الدم، يمكن أن يلعب الأنسولين والأدوية عن طريق الفم دورًا مهمًّا في العلاج. يُعد اتباع نظام غذائي صحي، والحفاظ على وزن صحي والمشاركة في النشاط العادي أيضًا من العوامل المهمة في السيطرة على مرض السكري.

 

وسائل علاجية لجميع أنواع السكري

يُعَد الحفاظ على الوزن الصحي من خلال الالتزام بنظام غذائي صحي وممارسة التدريبات الرياضية، من العناصر المهمة للتحكم في السكري، فضلًا عن الحفاظ على الصحة العامة ويتضمن ذلك:

  • نمط غذائي صحي. وعلى عكس المفهوم الشائع، لا يوجد نظام غذائي محدَّد لداء السكري. ستحتاج في نظامك الغذائي إلى التركيز بشكلٍ أكثر على الفواكه والخضراوات، والبروتينات الخالية من الدهون، والحبوب الكاملة، والأطعمة ذات القيمة الغذائية العالية والمحتوية على ألياف، والمنخفضة الدهون والسعرات الحرارية، وخفض استهلاك الدهون المشبعة والنشويات المنقاة والحلويات. في واقع الأمر؛ هذه الخطة هي خطة العلاج المثلى لجميع أفراد العائلة. لا يوجد مانع من تناول الأطعمة المحتوية على مواد سكرية بين حين وآخر، ما دامت محتسبة ضمن خطتك الغذائية.

    ومع ذلك، قد نجد أن فهم خيارات الطعام والكميات المناسبة التي ينبغي تناولها أمرًا بالغ الصعوبة. يمكن لاختصاصي النُّظم الغذائية المسجَّل مساعدتك في إعداد خطتك الغذائية التي تلائم أهدافك الصحية وتفضيلاتك من الأطعمة ونمط حياتك. من المحتمل أن تشمل خطتك حساب الكربوهيدرات، خاصةً إذا كنت مصابًا بداء السكري من النوع 1 أو تستخدم الأنسولين كجزء من علاجك.

  • الأنشطة البدنية. يحتاج الجميع إلى ممارسة التمارين الهوائية بشكل منتظم دون استثناء مرضى السكري. تقلل التمارين الرياضية مستوى السكر في الدم عبر نقل السكر إلى الخلايا واستخدامه للطاقة. وتعمل التمارين الرياضية أيضًا على زيادة الحساسية إلى الأنسولين بما يعني أن جسدك سيحتاج إلى كمية أنسولين أقل لنقل السكر إلى الخلايا.

    احصل على موافقة طبيبك للقيام بالتمارين الرياضية. ومن ثَمَّ اختَرْ نوع التمرين الذي تفضله مثل: المشي، أو السباحة، أو ركوب الدراجات. والأمر الأكثر أهميةً هو أن تجعل النشاط البدني جزءًا من روتينك اليومي.

    اجعل هدفك ممارسة التمارين الهوائية لمدة 30 دقيقة أو أكثر معظم أيام الأسبوع، أو 150 دقيقة على الأقل من الأنشطة البدنية المعتدلة أسبوعيًا. يمكن تقسيم نوبات النشاط إلى ثلاث نوبات، كل نوبة مدتها 10 دقائق على مدار اليوم. وإذا لم تمارسي أي تمارين لفترةٍ من الوقت، فلتبدئي ببطء ثم تزيدي تدريجيًّا. من المستحسن أيضًا أن تتجنب الجلوس لفترة طويلة، واحرص على النهوض والتحرك إذا كنت جالسًا لأكثر من 30 دقيقة.

 

علاج النوعين الأول والثاني من داء السكري

يشتمل علاج داء السكري من النوع الأول حقن الأنسولين أو استخدام مضخة الأنسولين، وفحص الدم وحساب معدل الكربوهيدرات تكرارًا. يشتمل علاج داء السكري من النوع الثاني بصفة رئيسية على تغيير نمط الحياة ومراقبة نسبة السكر في الدم، بالإضافة إلى تناول أدوية السكري والأنسولين أو كليهما.

  • مراقبة نسبة السكر في الدم. بناءً على خطة العلاج، يُمكنك فحص وتسجيل نسبة السكر في الدم أربع مرات يوميًّا أو أكثر في حال تناول الأنسولين. فالرصد الدقيق هو السبيل الوحيد لضمان الحفاظ على مستوى السكر في الدم في النطاق المستهدف. الأشخاص المصابون بداء السكري من النوع الثاني ولا يتناولون الأنسولين عادةً ما يفحصون نسبة السكر في الدم بنسبة أقل بكثير.

    الأشخاص الذين يتناولون علاج الأنسولين قد يختارون مراقبة مستويات السكر في الدم باستخدام أجهزة الرصد المستمر للغلوكوز. وعلى الرغم من أن هذه التقنية لا تحل محل مقياس الغلوكوز بعد، يُساعد ذلك في تقليل عدد مرات وخز الأصابع الضرورية لفحص مستوى السكر في الدم فضلًا عن توفير معلومات مهمة حول الاتجاهات في مستويات سكر الدم.

    يمكن أن تتغير مستويات سكر الدم في بعض الأحيان بشكل غير متوقع، حتى مع الإدارة الجيدة. وبمساعدة الفريق القائم على علاج داء السكري الذي تعانيه، ستتعرف على كيفية تغيُّر مستوى السكر في الدم كاستجابة للطعام وممارسة النشاط البدني وتناول الأدوية والمرض وتعاطي الكحول والضغط النفسي وبالنسبة للنساء، التقلبات في مستويات الهرمونات.

    إضافةً إلى رصد سكر الدم يوميًّا، من المرجح أن يوصي الطبيب بإجراء فحوصات A1C لقياس متوسط مستوى سكر الدم بشكل مُنتظِم خلال الشهرين أو الثلاثة أشهر الماضية.

    ومقارنة بفحوص سكر الدم المتكررة التي تُجرى يوميًّا، فإن اختبار A1C يشير بشكل أفضل إلى كيفية عمل خطة علاج داء السكري لديك بشكل عام. قد يشير مستوى A1C المرتفع إلى الحاجة إلى إجراء تغيير نظام الدواء الذي يتم تناوله عن طريق الفم أو أنسولين أو خطة الوجبات.

    قد يختلف هدفك في مستوى A1C حسب عمرك وعدة عوامل أخرى، مثل؛ الظروف الطبية الأخرى التي تعاني منها. ومع ذلك، تُوصي الجمعية الأمريكية للسكري معظم المصابين بهذا الداء بضرورة العمل على خفض نسبة اختبار A1C عن 7%. اسأل طبيبك عن مستوى A1C المناسب لك.

  • الأنسولين. يحتاج الأشخاص المصابون بداء السكري من النوع الأول إلى العلاج بالأنسولين للبقاء على قيد الحياة. كما يحتاج العديد من المصابين بداء السكري من النوع الثاني أو داء سكر الحمل إلى العلاج بالأنسولين.

    تتوفر أنواع عديدة من الأنسولين، وهذا يشمل خيارات الأنسولين قصير المفعول (الأنسولين العادي) والأنسولين سريع المفعول والأنسولين طويل المفعول وكذلك الأنسولين متوسط المفعول. قد يصف الطبيب مزيجًا من أنواع الأنسولين تبعًا لاحتياجاتك لاستخدامها على مدار النهار والليل.

    لا يمكن تناول الأنسولين عن طريق الفم لخفض سكر الدم؛ حيث إن إنزيمات المعدة تتداخل مع مفعول الأنسولين. يُحقن الأنسولين عادةً باستخدام إبرة رفيعة ومحقنة أو قلم الأنسولين — وهو جهاز يُشبه قلم حبر كبيرًا.

    تكون مضخة الأنسولين أيضًا خيارًا للحصول على الأنسولين. المضخة هي جهاز في حجم الهاتف الخلوي تقريبًا يُثبَّت خارج جسمك. يوجد أنبوب يعمل على توصيل خزان الأنسولين بقسطرة يتم إدخالها أسفل جلد البطن.

    تتوفر الآن مضخة بدون أنبوب وتعمل بطريقة لاسلكية. يُمكنك برمجة مضخة الأنسولين لتوزيع كميات معينة من الأنسولين. ويمكن تعديلها لتوفير نسبة أنسولين أكثر أو أقل اعتمادًا على الوجبات ومستوى النشاط ومستوى سكر الدم.

    في سبتمبر 2016، اعتمدت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية أول بنكرياس اصطناعي للمصابين بداء السكري من النوع 1 للمرضى من العمر 14 عامًا أو أكثر. واعتُمد بنكرياس اصطناعي آخر في ديسمبر 2019. ومنذ ذلك الحين، تمت الموافقة على الأنظمة المخصصة للأطفال ممن تزيد أعمارهم عن سنتين.

    يُعرف البنكرياس الاصطناعي أيضًا باسم مضخة الأنسولين ذات الحلقة المغلقة. يربط الجهاز المزروع جهاز مراقبة الغلوكوز المستمرة، وهو الجهاز المسؤول عن التحقق من مستويات السكر في الدم كل خمس دقائق، بمضخة الأنسولين. يقوم الجهاز تلقائيًا بضخ كمية الأنسولين الصحيحة عند ظهور الحاجة لذلك بحسب جهاز المراقبة.

    يوجد عدد كبير من نُظم البنكرياس الاصطناعي (ذات الحلقة المغلقة) قيد التجارب السريرية حاليًا.

  • الأدوية التي يتم تناولها عن طريق الفم والأدوية الأخرى. وفي بعض الأحيان يتم وصف أدوية يتم تناولها عن طريق الفم أو الحقن أيضًا. تُحفِّز بعض أدوية داء السكري البنكرياس لإنتاج كمية أكبر من الأنسولين وإطلاقها. وتمنع بعض الأدوية الأخرى إنتاج الغلوكوز من الكبد وإطلاقه، الأمر الذي يُشير إلى أنك بحاجة إلى نسبة أقل من الأنسولين لنقل السكر في الخلايا.

    لا تزال بعض الأدوية الأخرى تُعيق حركة المعدة أو الإنزيمات المعوية التي تفكك الكربوهيدرات أو تجعل الأنسجة أكثر حساسية للأنسولين. يعد الميتفورمين (Glumetza، وFortamet، وغيرهما) أول دواء يُوصف لمرض السكري من النوع 2 عامةً.

    يمكن استخدام فئة أخرى من الأدوية يُطلق عليها اسم مثبطات الناقل المشارك صوديوم-جلوكوز 2 (SGLT2). تعمل هذه الأدوية عن طريق منع الكلى من إعادة امتصاص السكر في الدم. وتفرز، بدلاً من ذلك، السكر في البول.

  • زراعة الأعضاء. قد تكون زراعة البنكرياس خيارًا لبعض المصابين بالنوع الأول من داء السكري. كما تتم أيضًا دراسة عمليات زراعة الخلايا الجزيرية. لن تحتاج إلى العلاج بالأنسولين إذا خضعت لعملية زراعة بنكرياس ناجحة.

    ولكن عمليات زراعة الأعضاء لا تنجح دائمًا — وتشكل هذه العمليات خطرًا شديدًا. تحتاج إلى تناول الأدوية المثبطة للمناعة طوال العمر لتجنب رفض الجسم للعضو المزروع. يمكن أن تسبب هذه الأدوية آثارًا جانبية بالغة؛ لذا عادة ما يتم إجراء عمليات الزراعة للأشخاص المصابين بداء السكري من النوع الذي لا يمكن السيطرة عليه أو أولئك الذين يحتاجون أيضًا إلى زراعة الكلى.

  • جراحة علاج البدانة (طب السُمنة). على الرغم من أن هذه الجراحة لا تعد علاجًا للنوع الثاني من داء السكري على وجه التحديد، فإن الأشخاص الذين يعانون النوع الثاني من داء السكري وممن يزيد أيضًا مؤشر كتلة الجسم لديهم عن 35 قد يستفيدون من هذا النوع من الجراحة. وقد شهد الأشخاص الذين خضعوا لجراحة تحويل المعدة تحسنًا كبيرًا في مستويات السكر في الدم لديهم. ومع ذلك، فإن المخاطر طويلة المدى لهذا الإجراء وفوائده فيما يتعلق بعلاج النوع الثاني من داء السكري ليست معروفة حتى الآن.

 

علاج سكر الحمل

التحكم بمستوى السكر في الدم أمر ضروري للحفاظ على صحة طفلكِ وتجنُّب المضاعفات أثناء الولادة. بالإضافة إلى الحفاظ على نظام غذائي صحي وممارسة الرياضة، فقد تشمل خطة العلاج مراقبة مستوى السكر في دمكِ، واستخدام الأنسولين أو الأدوية التي تؤخذ عن طريق الفم في بعض الحالات.

كما سيراقب طبيبكِ مستوى السكر في دمكِ أثناء المخاض. إذا ارتفع مستوى السكر في الدم لديكِ، فقد يُفرز طفلكِ مستويات عالية من الأنسولين؛ مما قد يؤدي إلى انخفاض نسبة السكر في الدم بعد الولادة مباشرة.

 

علاج مرحلةِ ما قبل السكري

إذا كنتَ في مرحلةِ ما قبل السكري، فاختيارات نمط المعيشة الصحية يمكنها أن تساعدكَ في إرجاع مستوى السكر في الدم لديكَ لمستوياته الطبيعية أو على الأقل الحفاظ عليه من الارتفاع لمستويات ملحوظة في النوع الثاني من داء السكري. يمكن للحفاظ على الوزن الصحي، من خلال ممارسة التمارين الرياضية وتناول الطعام الصحي، أن يساعد في ذلكَ. وممارسةُ الرياضة لمدة 150 دقيقة على الأقل في الأسبوع وإنقاص حوالي 7 في المائة من وزن جسمكَ قد تقي من الإصابة بالنوع الثاني من داء السكري أو تؤخر التعرض للإصابة به.

أحيانًا تكون أدوية مثل ميتفورمين (‎جلوكوفاج، جلومتزا، وأدوية أخرى) من ضمن الخيارات إذا كنتَ معرَّضًا بشكلٍ كبير للإصابة بداء السكري، ويشمل ذلكَ إذا كانت مرحلةُ ما قبل السكري لديكَ تسوء أو إذا كان لديكَ مرض قلبي وعائي أو مرض الكبد الدهنية أو متلازمة المِبيَض المتعدد الكيسات.

في حالات أخرى يلزم تناوُل أدوية خافِضة للكوليستيرول — لا سيما الاستاتين — وأدوية للتحكم في ارتفاع ضغط الدم. قد يصف لكَ طبيبكَ تناوُل جرعة منخفضة من علاج الأسبرين للمساعدة في الحَوْل دون الإصابة بمرض قلبي وعائي إذا كانت نسبة خطورة تعرُّضكَ له مرتفعة. إلا أن اختيارات نمط المعيشة الصحية تظل هي الخيار الرئيس.

 

علامات الاضطراب في أي نوع من أنواع داء السكري

نظرًا للعديد من العوامل التي يمكنها أن تؤثر في مستوى السكر في الدم؛ فقد تَظهر بعض المشكلات التي تتطلب التدخل الطبي بشكل عاجل مثل:

  • ارتفاع مستوى السكر في الدم (فَرْط السكر في الدم). يمكن أن يَزيد مستوى السكر في الدم لعدة أسباب؛ بما في ذلك الإفراط في تناول الطعام، أو الإعياء، أو عدم تناوُل ما يكفي من أدوية خفض الغلوكوز. افحص مستوى السكر في الدم وفقًا لما يرشدكَ إليه طبيبكَ، وراقِب علامات ارتفاع السكر في الدم وأعراضَه — ومعدل تكرار البول، وتزايُد الإحساس بالعطش، وجفاف الفم، وتَغَيُّم الرؤية، والإرهاق، والغثيان. إذا كنتَ تعاني من ارتفاع نسبة السكر في الدم، فستحتاج إلى ضبط حِمْيتكَ، وأدْوِيَتكَ، أو كلتيهما.
  • زيادة الكيتونات في البول (الحماض الكيتوني السكري). إذا تَحرَّقَت خلاياكَ للطاقة فيمكن لجسدكَ البدء في تكسير الدهون. يَنتج عن هذه العملية أكاسيد سامة تُسمى الكيتونات. راقِب الإحساس بفقدان الشهية، والضعف، والتقيؤ، والحمى، وآلام المعدة، ورائحة النفس الكريهة التي تشبه رائحة الفواكه.

    يمكن التحقق من نسبة الكيتونات الزائدة في البول باستخدام مجموعة اختبار الكيتونات التي تُصرَف من دون وصفة طبية. استشِر الطبيب على الفور، أو اطلب الرعاية الطبية العاجلة إذا كنتَ تعاني من فرط الكيتونات في البول. تكون هذه الحالة أكثر شيوعًا عند المصابين بالسكري من النوع الأول.

  • متلازمة فَرْط الأسمولية اللاكيتوني مع فرط سكر الدم. تَشمل علامات وأعراض هذه الحالة المهدِّدة للحياة زيادةَ مستوى السكر في الدم عن 600 ملغم/ دل (33.3 ملليمول/ لتر) وجفاف الفم، والعطش الشديد، والحمى، والنعاس، والتشوش، وضبابية الرؤية، والهلوسة. وتَنتج متلازمة فَرْط الأسمولية عن ارتفاع السكر في الدم بنسبة كبيرة تجعل لُزوجة الدم عالية، وتجعله شرابيَّ القوام.

    تَشيع هذه الحالة بشكل أكبر لدى المصابين بالنوع الثاني من داء السكري، وغالبًا ما يسبقها مرض. اتصل بطبيبك أو اطلب الرعاية الطبية الفورية إذا كانت لديك علامات أو أعراض لهذا المرض.

  • انخفاض نِسبة السُّكَّر في الدم (نقْص سُكر الدم). تَحدُث هذه الحالة إذا انخفض مستوى السكر في الدم إلى أقلَّ من النطاق المستهدف وتُعرف بانخفاض نسبة السكر في الدم (نقص سكر الدم). إذا كنتَ تتناول دواءً يؤدي إلى انخفاض نسبة السكر في الدم، بما في ذلكَ الأنسولين، فيمكن أن ينخفض مستوى السكر في الدم لأسباب كثيرة، بما في ذلكَ تخطِّي وجبة طعام، وممارسة المزيد من النشاط البدني بشكل يفوق المعتاد. ومع ذلكَ، من المرجَّح حدوث انخفاض في نسبة السكر في الدم إذا كنتَ تتناول أدوية خفض الغلوكوز التي تعزِّز إفراز البنكرياس للأنسولين، أو إذا كنتَ تتلقى العلاج بقدر كبير من الأنسولين.

    تَحقَّقْ من مستوى السكر في الدم بانتظام، وراقِب علاماتِ وأعراضَ انخفاض نسبة السكر في الدم — التعرُّق والارتعاش، والضعف، والجوع، والدوخة، والصداع، وتَغَيُّم الرؤية، وخفقان القلب، والتهيج، وتداخل الكلام، والنعاس، والتشوش، والإغماء، والنوبات. يُعالَج انخفاض سكر الدم بالكربوهيدرات التي يمتصها الجسم سريعًا، مثل عصير الفاكهة، أو أقراص الغلوكوز.

 

نمط الحياة والعلاجات المنزلية

يُعدُّ داء السكري مرضًا خطيرًا. يتطلب اتّباعكَ لخطة علاج داء السكري التزامًا على مدار الساعة. الإدارة الحذرة لمرض السكري يمكن أن تقلِّل من خطر حدوث مضاعفات خطيرة لك — حتى إذا كانت تُهدِّد حياتكَ —.

  • التزِمْ بمعالجة داء السكري لديكَ. تعلَّمْ كل ما يمكنكَ تعلُّمه حول داء السكري. أَسِّسْ علاقة مع أحد مرشدي السكري، واطلب المساعدة من فريق علاج السكري لديكَ عند الحاجة إليها.
  • اختَرِ الأطعمة الصحية، وحافِظْ على الوزن الصحي. إذا كنت تعاني من زيادة الوزن، فإن إنقاص 5% فقط من وزنك يمكن أن يُحدِث فارقًا في السيطرة على نسبة السكر في الدم إذا كنت مصابًا بمقدمات السكري أو السكري من النوع 2. يمكنكَ اتباع نظام غذائي صحي بتناوُل الكثير من الفواكه، والخضراوات، والبروتينات الخالية من الدهون، والحبوب الكاملة، والبقوليات، مع كمية محدودة من الدهون المشبعة.
  • اجعل النشاط البدني جزءًا من روتينكَ اليومي. ممارسة التمارين بشكل مُنتظِم يمكن أن تساعد في الوقاية من مرض السكري من النوعين الأول والثاني، كما يمكن أن تساعد أولئك الذين يعانون بالفعل من مرض السكري على التحكُّم بشكل أفضل في نسبة السكر في الدم. يُوصَى بممارسة تمرين معتدل لمدة 30 دقيقة على الأقل — كالمشي السريع — معظم أيام الأسبوع. اجعلي هدفك ممارسة الرياضة الهوائية المعتدلة لمدة 150 دقيقة أسبوعيًّا.

    من الجيد أيضًا قضاء وقت أقل في الجلوس دون حراك. حاوِلِ النهوض والتحرُّك لبضع دقائق كل 30 دقيقة على الأقل أو نحو ذلك عندما تكون مستيقظًا.

 

النمط المعيشي للمصابين بداء السكري من النوعين الأول والثاني

بالإضافة إلى ذلك، إذا كنت مصابًا بداء السكري من النوع الأول أو الثاني:

  • عرِّف نفسك. ارتدِ علامة أو سوارًا مكتوبًا عليه أنك مصاب بداء السكري. احتفظ بمجموعة جلوكاجون بالقرب منك في حالة الطوارئ عند الإصابة بسكر الدم المنخفض وتأكد من أن أصدقاءك وأحباءك يعرفون كيفية استخدامه.
  • حدد موعدًا لإجراء فحوصات جسدية سنوية وفحوصات منتظمة على العين. فحوصاتك المنتظمة فيما يخص داء السكري لا تهدف لاستبدال فحوصاتك الجسدية السنوية وفحوصات العين المنتظمة. خلال الفحص البدني، سيتحقق طبيبك من عدم وجود أي مضاعفات ذات صلة بمرض السكري ويفحص للتأكد من عدم وجود أي مشكلات طبية أخرى. سيتحقق اختصاصي العيون من وجود علامات تدل على تلف شبكية العين، وإعتام عدسة العين والزَّرَق (المياه الزرقاء).
  • ينبغي مواكبة التطعيمات أولاً بأول. ارتفاع نسبة السكر في الدم يمكن أن يضعف جهاز المناعة. احصل على لقاح ضد الإنفلونزا كل عام، وقد يوصي طبيبك بلقاح ضد الالتهاب الرئوي أيضًا. كما توصي مراكز التحكم في الأمراض والوقاية منها (CDC) حاليًّا بالتطعيم ضد التهاب الكبد الوبائي من النمط ب، إذا لم تكن قد تلقيت التطعيم مسبقًا ضده وكنت بالغًا يبلغ عمرك من 19 إلى 59 عامًا مصابًا بداء السكر من النوع الأول أو الثاني.

    توصي الإرشادات الأخيرة لمراكز التحكم في الأمراض والوقاية منها بتلقي التطعيمات في أقرب وقتٍ ممكن بعد التشخيص بالإصابة بداء السكري من النوع الأول أو الثاني. إذا كان عمرك 60 عامًا أو أكثر، ومصابًا بداء السكري ولم تتلقَ اللقاح مؤخرًا، فتحدث مع طبيبك حول ما إذا كان الأمر مناسبًا لك أم لا.

  • انتبه إلى قدميك. اغسل قدميك يوميًّا بمياه فاترة. جففها بلطف، خاصةً فيما بين الأصابع. رطبها بمرطب، لكن لا تضعه بين الأصابع. افحص قدميك يوميًّا للتحقق من عدم وجود بثور أو جروح أو قرح أو احمرار أو تورم. استشر طبيبك إذا كان لديك قرحة أو مشكلة أخرى بالقدم لا تُشفى على الفور بمفردها.
  • حافظ على بقاء ضغط الدم والكوليستيرول تحت السيطرة. تناوُل الطعام الصحي وممارسة التمارين الرياضية بانتظام من شأنهما أن يُحققا الكثير نحو التحكم في ضغط الدم المرتفع والكوليستيرول. قد تستدعي الحاجة إلى تناول أدوية أيضًا.
  • احرصْ على العنايةِ بأسنانكَ. فقد يتركك داء السكري عُرضة لالتهابات اللثة الأكثر خطرًا. اغسل أسنانك ونظفها بخيط الأسنان مرتين على الأقل يوميًّا. إذا كنت مصابًا بداء السكري من النوع الأول أو الثاني، فحدد مواعيد لإجراء فحوصات منتظمة على الأسنان. استشر طبيب الأسنان على الفور في حالة حدوث نزيف باللثة، أو احمرارها أو تورمها.
  • إذا كنت تدخن أو تستخدم أنواعًا أخرى من التبغ، فاسأل طبيبك ليساعدك في التوقف عن ذلك. حيث إن التدخين يزيد من مخاطر إصابتك بالعديد من مضاعفات السكري. المدخنون المصابون بالسكري أكثر عُرضة للوفاة بمرض القلبي الوعائي أكثر من غير المدخنين المصابين بالسكري، وفقًا للجمعية الأمريكية للسكري. تحدث مع طبيبك حول طرق التوقف عن التدخين أو التوقف عن استخدام أنواع أخرى من التبغ.
  • إذا كنت تشرب الكحوليات، فاشرب على نحوٍ مسؤول. حيث تتسبب الكحوليات إما في ارتفاع سكر الدم أو انخفاضه وفقًا للكمية التي تشربها، وما إذا كنت تتناول الطعام في نفس الوقت. إذا اخترت الشرب، فلا تشرب إلا على نحوٍ معتدل، على سبيل المثال مشروب واحد يوميًّا للسيدات ومشروبان يوميًّا للرجال دائمًا مع تناول الطعام.

    تذكر تضمين الكربوهيدرات الناتجة عن أي مشروب كحولي تشربه في مقدار كربوهيدراتك اليومية. وتحقق من مستويات السكر في الدم قبل الذهاب إلى النوم.

  • تعامل مع الإجهاد بجدية. الهرمونات التي قد ينتجها جسمك استجابةً لفترات الضغط الطويلة قد تمنع عمل الأنسولين كما ينبغي، مما سيرفع السكر في دمك ويجعلك تشعر بمزيد من الضغط. ضع حدودًا لنفسك وأعطِ أولوية لمهامك. تعلم أساليب الاسترخاء. واحصل على قدرٍ كبير من النوم.
 

الطب البديل

أظهر العديد من المواد تحسنًا للتحسس تجاه الأنسولين في بعض الدراسات، بينما أخفقت دراسات أخرى في العثور على أي فوائد للتحكم في سكر الدم أو في خفض مستويات A1C. بسبب النتائج المتضاربة، لم يُوصَ بعلاجات بديلة للمساعدة في التحكم في سكر الدم لدى الأشخاص المصابين.

إذا قررت تجريب أي نوع من العلاج البديل، فلا تتوقف عن تناول الأدوية التي وصفها الطبيب. احرص على مناقشة إمكانية استخدام أيٍّ من هذه العلاجات مع الطبيب للتأكد من أنها لا تَتسبب في حدوث تفاعلات عكسية أو أنها لا تتفاعل مع علاجك الحالي.

لذلك فمن المهم بالنسبة للأشخاص الذين يَتلقون علاج الأنسولين لداء السكري ألا يتوقفوا عن استخدام الأنسولين ما لم يُصدر الأطباء توجيهات بذلك.

 

التأقلم والدعم

يُعدُّ التعايُش مع داء السُّكري أمرًا صعبًا ومُثبِّطًا. أحيانًا، حتى إذا اتُّخِذَت جميع التدابير الصحيحة، قد نرتفِع مُستويات السُّكر في دَمِك. ولكن التزِمْ بالخُطَّة العلاجية للسُّكري، ويُرجَّح أنك سترى اختلافًا إيجابيًّا في مستوى فحص الهيموغلوبين المُسكر عند زيارة طبيبك.

ولأنَّ تدابير علاج السُّكري الجيِّدة يُمكن أن تَستغرِق وقتًا طويلًا، وأحيانًا تُشكِّل عبئًا، يجِد بعض الأشخاص أن الحديث مع أحدٍ قد يُساعدهم. من المُحتمَل أن يُوصي طبيبك بالتحدُّث مع مُتخصِّصٍ في الصحة العقلية، أو قد تحتاج إلى المُشاركة في مجموعات الدعم.

يُمكن أن يُساعدك مُشاركة مشاعر الإحباط والانتِصارات لدَيك مع أشخاصٍ يتفهَّمون ما تمرُّ به. وقد تكتشِف ما يُشاركه الآخرون من خطواتٍ عظيمة عن تدبير السُّكَّري.

 

الاستعداد لموعدك

من المحتمل أن تبدأ بمراجعة طبيب الرعاية الأولية إذا كانت لديك أعراض داء السكري. إذا كان لدى طفلك أعراض داء السكري، فينبغي مراجعة طبيب الأطفال. إذا كانت مستويات السكر في الدم مرتفعة للغاية، فمن المحتمل أن يتم إرسالك إلى غرفة الطوارئ.

إذا كانت مستويات السكر في الدم ليست عالية بما يكفي لتعريضك أنت أو طفلك فورًا للخطر، فقد تتم إحالتك إلى طبيب متخصص في داء السكري، من بين اضطرابات أخرى (اختصاصي الغدد الصماء). بعد التشخيص بفترة وجيزة، من المحتمل أن تلتقي أيضًا بمسؤول تثقيف مرضى السكري واختصاصي النُّظم الغذائية للحصول على مزيد من المعلومات حول التعامل مع داء السكري.

إليك بعض المعلومات لمساعدتك في الاستعداد لموعدك الطبي ومعرفة ما يمكن توقعه.

 

ما يمكنك فعله؟

  • التزم بأية تعليمات يحددها لك الطبيب قبل الموعد الطبي. عند تحديد الموعد الطبي، اسأل عما إذا كان يلزم القيام بشيء مقدمًا. من المحتمل أن يتضمن ذلك موانع بالنظام الغذائي الذي تتبعه، مثل إجراء فحص مستوى السكر الصائم في الدم.
  • دوِّن أي أعراض تشعر بها، بما في ذلك تلك التي قد يبدو أنها غير مرتبطة.
  • اكتب المعلومات الشخصية الأساسية، ويشمل ذلك الضغوط الرئيسية أو التغيُّرات الحياتية الحديثة. إذا كنت تراقب قيم الغلوكوز في المنزل، فأحضر سجل نتائج الغلوكوز، مع تفاصيل بتواريخ إجراء الفحوصات وأوقاتها.
  • قم بإعداد قائمة بأي حساسية تشعر بها وكل الأدوية، والفيتامينات، والمكملات الغذائية التي تتناولها.
  • سجل تاريخ عائلتك المرضي. اذكر على وجه التحديد أي أقارب أُصيبوا بالسكري، أو النوبات القلبية، أو السكتات الدماغية.
  • اصطحب أحد أفراد العائلة أو الأصدقاء إلى موعدك، إن أمكن. فاصطحاب شخص ما معك من شأنه أن يساعدك في تذكر المعلومات التي تحتاج إليها.
  • دوِّنْ أسئلتك لطرحها على طبيبك. اسأل عن جوانب إدارة مرض السكري غير الواضحة بالنسبة لك.
  • كن مدركًا إذا كنت بحاجة إلى عبوات إضافية للدواء. يُمكن أن يَجدد لك طبيبك الأدوية أثناء وجودك هناك.

إن إعداد قائمة بالأسئلة يمكن أن يساعدكَ في تحقيق أقصى استفادة من وقتكَ مع طبيبكَ. تشتمل الأسئلة الواجب طرحها فيما يتعلق بمرض السكري:

  • هل الأعراض التي أشعر بها مرتبطة بمرض السكري أم بشيء آخر؟
  • هل أحتاج إلى إجراء أي فحوصات؟
  • ما الذي يمكنني فعله أيضا لحماية صحتي؟
  • ما الخيارات الأخرى لإدارة مرض السكري؟
  • أنا لديَّ حالاتٌ صحيَّةٌ أخرى. كيف يُمكِنُني التعامل بأفضل طريقة مُمكِنة مع هذه الحالات معًا؟
  • هل هناك قيود ينبغي عليَّ اتباعها؟
  • هل يجب استشارة أخصائي، مثل اختصاصي النُّظم الغذائية أو أخصائي علاج مرض السكري؟
  • هل يوجد دواء بديل من نفس نوعية الدواء الذي تصفه؟
  • هل هناك أي منشورات أو مطبوعات أخرى يمكنني أخذها معي؟ ما المواقع الإلكترونية التي تَنصحُني بها؟

 

ما يمكن أن يقوم به الطبيب

من المرجَّح أن يطرح عليك طبيبك عددًا من الأسئلة، مثل:

  • هل يمكنك وصف الأعراض؟
  • هل تُعاني من الأعراض طوال الوقت أو تشعر بها من حين لآخر؟
  • إلى أي مدًى تفاقمت الأعراض؟
  • هل لديكِ تاريخ مرضي عائلي من مقدمات الارتعاج أو السكري؟
  • أخبرني عن النظام الغذائي الذي تتبعه.
  • هل تمارس التمارين الرياضية؟ ما نوعها ومقدارها؟

 

الأقسام التي تعالج هذه الحالة


    الطب الباطني العام
    برنامج زراعة الكلى
    طب أمراض الغدد الصماء
    مركز الزراعة

  1. Family Physician
  2. Optometrist
  3. Interventional Cardiologist
  4. Internist
  5. Pediatric Endocrinologist
  6. General Surgeon
  7. Endocrinologist


 
اخلاء المسؤولية
لا تتحمل الشبكة، أي مسؤولية عن أي خسائر أو أضرار قد تنجم عن استخدام الموقع.

🆆🅷🅸🆃🅴🅲🆁🅴🆂🅲🅴🅽🆃.🅝🅔🅣

دخول
تسجيل