📆 الجمعة   2022-08-12

🕘 8:34 AM بتوقيت مكة

 
حنف القدم
NO IMAGE

يوضح اعوجاج القدم نطاقًا من تشوهات القدم التي عادة ما تكون موجودة منذ الولادة (خلقية) حيث تلتف قدم الطفل خارج وضعها أو شكلها. في اعوجاج القدم تكون الأنسجة التي تصل العضلات بالعظم (الأوتار) أقصر من الطبيعي. إن اعوجاج القدم هو عيب خلقي شائع نسبيًا وعادة ما تكون مشكلة منفردة لحديثي الولادة الأصحاء بخلاف ذلك.

 

يمكن أن يكون اعوجاج القدم خفيفًا أو شديدًا. نصف الأطفال ممن يعانون من اعوجاج القدم تقريبًا لديهم هذا الاعوجاج في كلتا القدمين. إذا كان طفلك يعاني من اعوجاج القدم، فإنه يجد صعوبة في المشي بشكل طبيعي، لذا ينصح الأطباء بشكل عام بعلاجه بعد الولادة بوقت قصير.

عادة ما يتمكن الأطباء من علاج اعوجاج القدم دون جراحة، ولكن يحتاج بعض الأطفال إلى إجراء جراحة متابعة لاحقًا.

الأعراض


إذا كان طفلكَ مصابًا بحنف القدم، فإليكَ ما قد يبدو عليه المرض:

  • عادةً ما يكون طرف القدم الأمامي ملتويًا إلى الأسفل وإلى الداخل؛ مما يَزيد من تقوُّس والتفاف العَقِب (كعب القدم) إلى الداخل.
  • قد تلتف القدم بدرجة حادة تبدو معها كما لو أنها مقلوبةٌ رأسًا على عقب.
  • قد تكون الساق أو القدم المصابة أقصر قليلًا.
  • غالبًا ما تكون عضلات الساق في الساق المصابة ناقصة النمو.

وعلى الرغم من مظهره، فإن حنف القدم لا يُسبِّب الإزعاج أو الألم.

 

متى تزور الطبيب

من المرجَّح أن يلاحظ طبيبك حنف القدم بعد وقت قصير من ولادة طفلك، بناءً على شكلها. قد ينصحك طبيبك بشأن العلاج الأنسب أو يحيلك إلى طبيب متخصص في مشاكل العظام والعضلات (طبيب العظام للأطفال).

 

الأسباب


سبب حنف القدم غير معروف (مجهول السبب) ولكن ربما يكون سببه خليطًا ما بين العوامل الوراثية والبيئية.

 

عوامل الخطر

تتضاعف نسبة إصابة الأولاد بحنف القدم مقارنة بالفتيات.

وتشمل عوامل الخطر:

  • التاريخ العائلي. إذا كان أي من الوالدين أو أطفالهما الآخرين قد أُصيبوا بحنف القدم، فمن المرجَّح أن يُصاب حديث الولادة أيضًا.
  • الحالات الخِلقية. في بعض الحالات، يُمكن أن يرتبط حنف القدم بتشوُّهات أخرى في الهيكل العظمي عند الولادة (العيوب الخلقية)، مثل السنسنة المشقوقة، وهي عيب خلقي يحدث عندما لا ينمو العمود الفقري والحبل النخاعي أو ينغلقان كما ينبغي.
  • البيئة. يُمكن أن يَزيد التدخين أثناء الحمل بشكل كبير من خطر إصابة الطفل بحنف القدم.
  • عدم وجود ما يكفي من السائل السَّلَوِي "الأمنيوسي" أثناء الحمل. كما أن وجود كمية قليلة من السائل الذي يُحيط بالطفل في الرحم قد يَزيد من خطر الإصابة بحنف القدم.

 

المضاعفات

‎ حَنَفُ القَدَم‎ عادة لا يسبب أية مشكلات حتى يبدأ طفلك في الوقوف والمشي. إذا عُولج حنف القدم، فعلى الأرجح سيسير طفلك فعليًّا بشكل طبيعي. قد يواجه الشخص بعض الصعوبات في:

  • الحركة. يمكن أن تصبح القدم المصابة أقل مرونة.
  • طول الساق. قد تصبح الساق المصابة أقصر قليلًا عن السليمة، لكن عامةً لا تسبب مشكلات كبيرة في الحركة.
  • مقاس الحذاء. قد ينقص مقاس حذاء القدم المصابة بمقدار واحد ونصف عن مقاس القدم غير المصابة.
  • مقاس ربلة الساق. دائمًا ما تكون عضلات الربلة في الطرف المصاب أصغر من تلك التي في الطرف الآخر.

ومع ذلك، في حال لم تُعالج، فإن حنف القدم يتسبب في مشكلات أكثر خطورة. وقد تتضمن هذه ما يلي:

  • التهاب المفاصل. إن طفلك معرض للإصابة بالتهاب المفاصل.
  • تقدير متواضع للذات. إن المظهر غير الاعتيادي للقدم قد يجعل صورة جسم طفلك مصدر قلق له خلال سنوات مراهقته.
  • عدم القدرة على المشي بصورة طبيعية. قد لا يسمح التواء كاحل طفلك له بالسير على أخمص القدم. وعوضًا عن ذلك قد يسير على مقدمة القدم أو الجزء الخارجي منها أو حتى أعلى القدم في الحالات الشديدة.
  • المشاكل الناشئة عن تعديلات طريقة المشي. قد تمنع التعديلات في طريقة المشي النمو الطبيعي لعضلات الربلة، كما قد تتسبب في تقرحات كبيرة أو تشذبات في القدم، وتؤدي إلى مشية محرجة وغير لائقة.

 

الوقاية

لعدم علم الأطباء بأسباب حنف القدم، يتعذر على المريض الوقاية من الحالة. ومع ذلك، إذا كانت المرأة حاملاً، يمكن عمل الأشياء التي تقلل خطورة طفل مصابًا بالعيوب الخِلقية، مثل ما يلي:

  • الامتناع عن التدخين أو قضاء الوقت في بيئات تحتوي على الدخان
  • الامتناع عن شرب الكحوليات
  • اجتناب العقاقير التي لا يعتمدها الطبيب

 

التشخيص


يتعرَّف الطبيب على حنف القدم غالبًا بعد وقت قصير من الولادة بمجرَّد النظر إلى شكل وموضع قدم الطفل الحديث الولادة. وفي بعض الأحيان، قد يطلب الطبيب عمل أشعة سينية؛ لفهم مدى شدة حنف القدم، ولا تكون هذه الأشعة ضروريةً عادةً.

من الممكن ملاحظة معظم حالات حنف القدم بوضوح قبل الولادة، وذلك خلال اختبار الألتراساوند (تصوير فوق صوتي) الروتيني في الأسبوع العشرين من الحمل. وعلى الرغم من عدم إمكانية فعل أي شيء قبل الولادة لعلاج الحالة، قد تمنحكَ معرفة الحالة المزيد من الوقت لتعلُّم المزيد عن حنف القدم، والتواصُل مع خبراء الرعاية الصحية المناسبين، مثل جرَّاحي عظام الأطفال واستشاريي الوراثة.

 

العلاج


بسبب مرونة عظام ومفاصل وأوتار مولودك، يبدأ علاج حنف القدم عادةً أول أسبوع أو أسبوعين بعد الولادة. يعتبر الهدف من العلاج هو تحسين الطريقة التي تبدو عليها وتعمل بها قدم طفلك قبل أن يتعلم السير، وذلك على أمل منع إعاقة طويلة الأجل.

تتضمن خيارات العلاج:

  • مد الجزء المصاب وتجبيره (طريقة بونيستي)
  • الجراحة

 

مد الجزء المصاب وتجبيره (طريقة بونيستي)

هذا هو العلاج الأكثر شيوعًا لحنف القدم. سيقوم طبيبك بالآتي:

  • تحريك قدم طفلك إلى وضع صحيح ثم وضعها في جَبيرة لتثبيتها في هذا الوضع
  • إعادة تحديد وضع قدم الطفل وإعادة وضعها في جبيرة مرة أسبوعيًّا لعدة شهور
  • إجراء عملية جراحية بسيطة لإطالة وتر أخيل (قطع وتر أخيل عن طريق الجلد) بالقرب من نهاية هذه العملية.

بعدما يتم إعادة تنظيم شكل قدم الطفل، ستحتاج للحفاظ عليها بواحد أو أكثر مما يلي:

  • عمل تمارين الإطالة مع طفلك
  • ارتداء الطفل لأحذية ودعامات خاصة
  • التأكد من ارتداء طفلك للأحذية والدعامات طوال الوقت المطلوب، عادة طوال الوقت لمدة ثلاثة أشهر، ثم ليلًا وأثناء فترات القيلولة لمدة تصل إلى ثلاث سنوات

من أجل نجاح هذه الطريقة، ستحتاج لوضع الدعامات وفقًا لتوجيهات طبيبك بحيث لا تعود القدم إلى وضعها الأصلي. السبب الرئيس لعدم نجاح هذه العلمية في بعض الأحيان هو عدم استخدام الدعامات وفقًا للتوجيهات.

 

الجراحة

إذا كانت حالة حَنَفُ القَدَم لدى طفلك شديدة أو لا تستجيب للعلاجات غير الجراحية، فقد تكون هناك حاجة إلى إجراء جراحة أكثر تدخلًا. يمكن لجراح العظام إطالة الأوتار والأربطة للمساعدة في إرخاء القدم بحيث تتخذ وضعًا أفضل. بعد الجراحة، سيرتدي طفلك جبيرة لمدة تصل إلى شهرين، ثم يحتاج إلى ارتداء سِناد لمدة عام أو نحو ذلك لمنع عودة حَنَفُ القَدَم.

حتى مع العلاج، قد لا يتم تصحيح حَنَفُ القَدَم تمامًا. ولكن في معظم الحالات، يمكن للأطفال الذين يحصلون على العلاج الصحيح مبكرًا النمو وارتداء أحذية عادية ومباشرة حياة طبيعية نشيطة.

 

الاستعداد لموعدك

إذا وُلد الطفل مصابًا باعوجاج القدم، فمن المحتمل أن تُشخَص حالته/حالتها بعد الولادة مباشرة. في بعض الحالات، قد يحيلك طبيب الأطفال إلى اختصاصي تقويم عظام الأطفال.

إذا كان لديك وقت قبل الاجتماع مع طبيب طفلك، فيمكنك إعداد قائمة من الأسئلة التي يجب طرحها. وقد تتضمَّن ما يلي:

  • هل تعالج حديثو الولادة على وجه العموم؟
  • هل يجب إحالة طفلي إلى اختصاصي؟
  • ما هي أنواع العلاج التصحيحي المتوفرة؟
  • هل يحتاج طفلي إلى جراحة؟
  • ما هو نوع الرعاية التفقدية التي سيحتاج إليها طفلي؟
  • هل يجب أن أحصل على رأي ثانٍ قبل البدء في علاج طفلي؟ هل سيُغطي التأمين هذا؟
  • بعد العلاج، هل سيتمكن طفلي من المشي بشكل طبيعي؟
  • هل تتوفَّر أي مواد مطبوعة يمكنني الحصول عليها؟ ما هي المواقع الإلكترونية التي تنصح بالاطلاع عليها؟

بالإضافة إلى ذلك، يمكنك إخبار الطبيب بما يلي:

  • إذا كان لديك أفراد من الأسرة — بما في ذلك الأسرة الممتدة — مصابون باعوجاج القدم
  • إذا كان لديك أي مشاكل طبية أو مشاكل أثناء الحمل

سيساعدك استعدادك وتوقُّعك للأسئلة من الاستفادة القصوى من موعدك مع الطبيب.

 

الأقسام التي تعالج هذه الحالة


    جراحة تقويم العظام

  1. Orthopedic Surgeon


 
اخلاء المسؤولية
لا تتحمل الشبكة، أي مسؤولية عن أي خسائر أو أضرار قد تنجم عن استخدام الموقع.

🆆🅷🅸🆃🅴🅲🆁🅴🆂🅲🅴🅽🆃.🅝🅔🅣

دخول
تسجيل