📆 الإثنين   2022-08-15

🕘 4:24 PM بتوقيت مكة

 
حالات الصداع الناجمة عن الجرعات الزائدة من الدواء

يَحدث الصداع المرتبط بفرط تناول الأدوية أو الصداع الارتدادي بسبب تناول أدوية لعلاج الصداع بشكل منتظم ولفترة طويلة، مثل الصداع النصفي. تُخفف مسكنات الألم الصداع العرضي. ولكن إذا كنت تَأخذ منها أكثر من يومين في الأسبوع، فإنها قد تُؤدي إلى حدوث الصداع المرتبط بالإفراط في تناول الأدوية.

 

إذا كنت مصابًا باضطراب الصداع، فإن اي دواء تأخذه لتخفيف الألم يَمكن أن يُسبب الصداع الارتدادي. لم يَثبت أن مسكنات الألم التي تُؤخذ بانتظام لحالة مرضية أخرى، مثل التهاب المفاصل، أنها تُسبب الصداع المرتبط بفرط تناول الأدوية لدى الأشخاص الذين لم يُصابوا نهائيًّا باضطراب الصداع.

عادة ما يَتوقف الصداع المرتبط بفرط تناول الأدوية عند التوقف عن تناول أدوية علاج الألم. قد يَكون ذلك صعبًا على المدى القصير، ولكن يُمكن أن يُساعدك الطبيب على التغلب على الصداع المرتبط بفرط تناول الأدوية لتخفيف الألم على المدى البعيد.

الأعراض


قد تختلف علامات الصداع الارتدادي وأعراضه وفقًا لنوع الصداع الأصلي الذي يُجري علاجه والأدوية المستخدمة. يتسم الصداع الارتدادي بالآتي:

  • يحدث كل يوم أو تقريبًا كل يوم، وفي كثير من الأحيان يوقظك من النوم في الصباح الباكر
  • الشعور بالتحسن مع تناول أدوية تخفيف الألم، ولكن بعد ذلك يعود عندما يزول أثر الدواء

قد تشمل العلامات والأعراض الأخرى ما يلي:

  • الغثيان
  • التملمُل
  • صعوبة التركيز
  • مشكلات الذاكرة
  • التهيُّج

 

متى تزور الطبيب؟

يُعد الصداع العرضي أمرًا شائعًا. ولكن من المهم معرفة أسبابه المحتملة. يمكن أن تكون بعض أنواع الصداع مهددة للحياة.

اطلب الرعاية الطبية الفورية في الحالات الآتية:

  • إذا كان الصداع مفاجئًا وشديدًا
  • إذا كان يصاحبه حمى أو تيبس في الرقبة أو طفح جلدي أو ارتباك أو نوبة تشنج أو رؤية مزدوجة أو ضعف أو تنميل أو صعوبة في الكلام
  • إذا كان بعد تعرض الرأس لإصابة
  • إذا كان يتفاقم على الرغم من الراحة وتناول المسكنات
  • إذا كان ينتمي لنوع جديد مستمر، وخاصة مع الأشخاص فوق سن الخمسين
  • إذا كان يحدث مصحوبًا بضيق التنفس
  • إذا كان يحدث عندما تقف ويزول عندما تستلقي

 

استشر طبيبك في الحالات الآتية:

  • إذا كنت تُصاب بنوبات الصداع عادة مرتين أو أكثر في الأسبوع
  • إذا كنت تتناول مسكنًا لألم الصداع أكثر من مرتين في الأسبوع
  • إذا كنت تحتاج لجرعة أكثر من الموصي بها من المسكنات المتاحة دون وصفة طبية لتخفيف نوبات الصداع
  • إذا كان نمط الصداع متغيرًا

 

الأسباب


لا يعرف الأطباء بالضبط لماذا يؤدي تناوُل جرعات زائدة من الدواء إلى الصداع الارتدادي. يختلف خطر تطوُّر الصداع الناجم عن الجرعات الزائدة من الدواء بناءً على الدواء نفسه، لكن أي دواء صداع قوي تصاحبه احتمالية حدوث الصداع الناجم عن الجرعات الزائدة، بما في ذلك:

  • مسكنات الألم البسيطة. قد تساهم مسكنات الألم الشائعة مثل الأسبرين والأسِيتامينُوفين (Tylenol وغيره) في حدوث الصداع الناجم عن الجرعات الزائدة من الدواء، خاصةً في حالة تجاوز الجرعات اليومية المُوصَى بها. قد تمثِّل مسكنات الألم كالأيبوبروفين (Advil وMotrin IB وغيرهما) ونابروكسين الصوديوم (Aleve) خطورة منخفضة في حدوث الصداع الناجم عن الجرعات الزائدة من الدواء.
  • مجموعة مسكنات الألم. مسكنات الألم المتاحة من دون وصفة طبية، والتي تضم كلاً من الكافيين والأسبرين والأسِيتامينُوفين (Excedrin وغيره) هي الأسباب الشائعة لهذه المشكلة.

    كما تتضمن هذه المجموعة الأدوية المصروفة بوصفة طبية، مثل Fiorinal الذي يحتوي على مهدئ البُوتالبيتال. وتنطوي المركَّبات التي تحتوي على البُوتالبيتال على درجة عالية من الخطورة، لا سيما التسبب في حدوث الصداع الناجم عن الجرعات الزائدة من الدواء، لذا فإنه من الأفضل عدم تناولها بغرض معالجة الصداع.

  • أدوية الصداع النصفي. ترتبط أدوية الصداع النصفي المتنوعة بالصداع الناجم عن الجرعات الزائدة من الدواء، ومنها تريبتانز (Imitrex وZomig وغيرهما) وبعض أدوية الإرغوت، مثل إرغوتامين (Ergomar وغيره). وتنطوي هذه الأدوية على درجة متوسطة من خطر الإصابة بالصداع الناجم عن الجرعات الزائدة من الدواء. أما إرغوت ثنائي هيدروإرغوتامين (D.H.E. 45) فقد يؤدي إلى هذه المشكلة باحتمالية أقل.
  • الأَفيونِيَّات. تتضمن مسكّنات الألم المشتقة من الأفيون أو من مركّبات الأفيون الصناعية، مجموعات الكودايين والأسِيتامينُوفين (Tylenol مع Codeine رقم 3 ورقم 4 وغيرهما). وتنطوي هذه الأدوية على درجة عالية من خطر الإصابة بالصداع الناجم عن الجرعات الزائدة من الدواء.

كما قد تصبح الجرعات اليومية من الكافيين - من القهوة والصودا ومسكنات الألم وغيرها من المنتجات التي تحتوي على منبه خفيف - حافزًا للصداع الناجم عن الجرعات الزائدة من الدواء. اقرأ ملصقات المنتج لتتأكد من أنك لا تزود جسمك بكافيين أكثر مما تعتقد.

 

عوامل الخطر

تشتمل عوامل الخطر الخاصة بالإصابة بحالات الصداع الناتجة عن فرط استخدام الأدوية على ما يلي:

  • وجود تاريخ مع حالات الصداع المزمنة. إن وجود تاريخ مع حالات الصداع المزمنة، ولا سيما حالات الشقيقة (الصداع النصفي)، يُعرِّضكَ للخطر.
  • الاستخدام المتكرِّر لأدوية الصداع. يَزيد خطر الإصابة لديكَ إذا استعملتَ مجموعة من مسكِّنات الآلام أو الإرغوتامين أو التريبتانات لمدة عشرة أيام أو أكثر في الشهر، أو عند استخدام مسكِّن الألم العادي لأكثر من 15 يومًا في الشهر، وخاصةً إذا استمرَّ هذا الاستخدام المتكرِّر لثلاثة أشهر أو أكثر.

 

الوقاية

للمساعدة في الوقاية من حالات الصداع الناتجة عن فرط استخدام الأدوية:

  • تناول علاج الصداع كما هو موصوف.
  • إذا احتجت إلى علاج للصداع أكثر من مرتين في الأسبوع، فاتصل بطبيبك.
  • تجنب العلاجات التي تحتوي على البوتالبيتال أو العقاقير أفيونية المفعول.
  • لا تستخدم مسكنات الألم المتاحة دون وصفة طبية لأكثر من 15 يومًا في الشهر.
  • قلل استخدام التريبتانات أو مجموعة مسكنات الألم إلى تسعة أيام على الأكثر في الشهر.

يمكن أن تساعد العناية بنفسك على الوقاية من معظم حالات الصداع.

  • تجنب مسببات الصداع. إذا كنت غير متأكد مما يسبب لك الصداع، فاحتفظ بدفتر لتسجيل حالات الصداع، تُدون فيه تفاصيل كل حالة صداع. وقد تلاحظ في نهاية المطاف وجود نمط ما.
  • احصل على قسط كافٍ من النوم. اذهب إلى النوم واستيقظ منه في الوقت ذاته كل يوم، حتى في العطلات الأسبوعية.
  • لا تتجاهل الوجبات الرئيسية. ابدأ يومك بوجبة إفطار صحي. تناول وجبتي الغداء والعشاء في الوقت نفسه تقريبًا كل يوم.
  • تناول الماء والسوائل بانتظام. تأكد من شرب كميات وفيرة من الماء أو السوائل الأخرى الخالية من الكافيين.
  • مارس التمارين بانتظام. تساعد الأنشطة البدنية الجسم في التخلص من المواد الكيميائية التي تمنع وصول إشارات الألم إلى الدماغ. اختر الأنشطة التي تستمتع بها - مثل المشي أو السباحة أو ركوب الدراجات بعد موافقة طبيبك.
  • قلل من التوتر. نظم وقتك. واجعل جدولك مبسطًا وضَع خططًا مسبقة. حاول أن تبقى إيجابيًا.
  • أنقِص وزنك. يمكن أن تسهم السمنة في الإصابة بالصداع، لذلك إذا كنت بحاجة إلى إنقاص وزنك، فتخير أحد البرامج التي تناسبك.
  • أقلِع عن التدخين. إذا كنت تدخن، فتحدث إلى طبيبك عن الإقلاع. فالتدخين يرتبط بزيادة فرص الإصابة بحالات الصداع الناتجة عن فرط استخدام الأدوية.

 

التشخيص


ويستطيع الطبيب تشخيص الصداع الناتج عن الإسراف في تعاطي الأدوية بالنظر لتاريخك مع الصداع المُزمِن وتعاطي الأدوية بشكل متكرر. عادةً لا تكون التحاليل ضرورية.

 

العلاج


لكل تتخلص من دائرة إساءة استخدام العلاجات الخاصة بنوبات الصداع، فستحتاج إلى تقييد استخدام علاجات الألم. ووفقًا لنوع العقار الذي تستخدمه، فقد يوصي الطبيب بإيقاف تناول العقار على الفور، أو قد يقوم بتقليل الجرعة بشكل تدريجي.

 

حطِّم الروتين

عند التوقف عن تناول دوائك، توقَّعْ أن تتفاقم نوبات الصداع قبل أن تعاود التحسُّن. قد يكون الاعتماد على الأدوية المخدِّرة أحد عوامل الخطر لها والتي تؤدِّي إلى الصداع نتيجة الإفراط في تناول الدواء، وقد تكون لديك أعراض انسحاب مثل:

  • العصبية
  • التملمُل
  • الغثيان
  • القيء
  • الأرق
  • الإمساك

تستمر هذه الأعراض بشكل عامٍّ من يومين إلى 10 أيام، لكن يمكن أن تستمر لعدة أسابيع.

قد يصِفُ لك الطبيب علاجاتٍ مختلفة للمساعدة في تخفيف آلام الصداع والآثار الجانبية المرتبِطة بانسحاب الدواء. وهو المعروف باسم الجسر أو العلاج الانتقالي. قد تشمل العلاجات العقاقير غير الستيرويدية المضادة للالتهابات، أو الكورتيكوستيرويدات، أو مضادات هيدروجوتامين، وهو الإرغوت الذي يمكن إعطاؤه عن طريق الوريد (عن طريق الوريد).

هناك جدل حول كمية الفوائد التي قد يقدِّمها علاج الجسر، وما إذا كان هناك دواءٌ ما أكثر فاعلية من غيره. يميل الصداع الناتج عن الانسحاب إلى التحسُّن في أقل من أسبوع.

 

الرعاية في المستشفى

من الأفضل أحيانًا أن تكون في بيئة خاضعة للسيطرة عند التوقف عن تناول مسكنات الألم. وقد يوصى بإقامة قصيرة في المستشفى في الحالات الآتية:

  • الإصابة بحالات مرضية أخرى، مثل الاكتئاب أو القلق
  • تناول جرعات عالية من الأدوية التي تحتوي على المواد الأفيونية أو الأدوية المهدئة المنومة
  • تعاطي المواد المخدرة، مثل المهدئات أو المواد الأفيونية أو الباربيتورات

 

الأدوية الوقائية

قد تساعدك الأدوية الوقائية على كسر دائرة حالات الصداع الناجمة عن فرط استخدام الأدوية. تعاون مع طبيبك لتجنب العودة إلى الدائرة مرة أخرى وإيجاد طريقة أكثر أمانًا لعلاج حالات الصداع. قد يصف طبيبك أيًا من الأدوية الوقائية اليومية الآتية أثناء فترة الانسحاب أو بعدها:

  • مضادات التشنج مثل توبيراميت (Topamax وQudexy XR وTrokendi XR)
  • مضادات الاكتئاب ثلاثية الحلقات مثل أميتريبتيلين، أو نورتريبتيلين (Pamelor)
  • أحد حاصرات بيتا مثل بروبرانولول (Inderal وInnopran XL)
  • أحد حاصرات قنوات الكالسيوم، مثل فيراباميل (Calan وVerelan وغيرهما)

قد تساعد هذه الأدوية في السيطرة على الألم دون المخاطرة بالتعرض لحالات الصداع الناجمة عن الجرعات الزائدة من الدواءالناتجة عن فرط استخدام الأدوية. وقد تتمكن - إذا توخيت الحذر - من تناول دواء مخصص لعلاج الألم عند الإصابة مستقبلاً بنوبات الصداع. تأكد من تناول الأدوية حسب تعليمات الطبيب.

 

عمليات الحَقن

قد تخفِّف عمليات حقن الأونابوتولينوماتوكسين (البوتوكس) عدد حالات الصداع التي يتم الإصابة بها بشكل شهري بجانب تقليل شدة الصداع.

 

العلاج المعرفي السلوكي (CBT)

ستتعلم خلال المعالجة بالكلام طرق التأقلم مع الصداع. وستعمل أيضًا أثناء العلاج السلوكي المعرفي على تحسين عادات نمط الحياة الصحية، بالإضافة إلى تدوين تفاصيل نوبات الصداع في مذكرة.

 

الطب البديل

بالنسبة للعديد من الأشخاص، تقدم العلاجات التكميلية أو البديلة الراحة من ألم الصداع. ومع ذلك، لم يُدرس جميع العلاجات التكميلية أو البديلة كعلاج للصداع والبعض الآخر يحتاج إلى إجراء المزيد من البحوث. ناقش مخاطر وفوائد العلاج التكميلي مع طبيبك.

تشمل العلاجات المحتملة ما يلي:

  • الوخز بالإبر. تستخدم هذه التقنية القديمة الإبر الرفيعة للغاية لتعزيز إطلاق مسكنات الألم الطبيعية والمواد الكيميائية الأخرى في الجهاز العصبي المركزي. قد يخفف هذا العلاج الصداع.
  • الارتجاع البيولوجي. يعلمك الارتجاع البيولوجي التحكم في استجابات معينة بالجسم من شأنها المساعدة في تخفيف الألم. أثناء الجلسة، تُوصل بأجهزة تُراقب وظائف الجسم وتعطيك معلومات عنها، مثل توتر العضلات ومعدل ضربات القلب وضغط الدم. ومن ثم تتعلم بعد ذلك كيفية تقليل التوتر العضلي وإبطاء معدل ضربات القلب والتنفس لمساعدتك على الاسترخاء، مما قد يساعدك في التغلب على الألم.
  • الأعشاب والفيتامينات والمعادن. يبدو أن بعض المكملات الغذائية - مثل المغنيسيوم والريبوفلافين (فيتامين B2) والينسون وأنزيم Q10 - تساعد على منع أو علاج بعض أنواع الصداع، ولكن هناك القليل من الدعم العلمي لهذه الادعاءات. إذا كنت تفكر في استخدام المكملات الغذائية، فاستشر طبيبك. قد تتداخل بعض المكملات مع الأدوية الأخرى التي تتناولها أو يكون لها آثار ضارة أخرى.

 

التأقلم والدعم

قد يساعدك التحدث إلى الأشخاص الآخرين الذين مروا بالتجربة نفسها.

اسأل طبيبك إذا كانت هناك أي مجموعات دعم في منطقتك، أو تواصل مع المؤسسة الدولية للصداع من خلال www.headaches.org أو ‎888-643-5552.

 

الاستعداد لموعدك

من الأفضل أن تبدأ بمراجعة طبيب عائلتك أو طبيب مُمارس عام. وقد يحوِّلك بعد ذلك إلى طبيب متخصص في علاج الجهاز العصبي (طبيب أعصاب).

يرد فيما يلي بعض المعلومات للمساعدة في الاستعداد للموعد الطبي المحدد لك.

 

ما يمكنك فعله؟

  • الاحتفاظ بمدوَّنة لتسجيل نوبات الصداع. اكتب أعراضك، حتى الأعراض التي قد تبدو غير مرتبطة بالصداع. لاحظ ما كنت تفعلُه أو تأكلُه أو تشربه قبل بدء الصداع، ومدة استمرار الصداع والأدوية التي تناولتَها لعلاج الصداع وكمياتها.
  • اكتب المعلومات الشخصية الأساسية، ويشمل ذلك الضغوط الرئيسية أو التغيُّرات الحياتية الحديثة.
  • اكتب الأسئلة التي تود طرحها على طبيبك.

فيما يلي بعض الأسئلة التي يُمكن طرحها على الطبيب فيما يتعلق بالصداع المرتبط بفرط تناول الأدوية:

  • كيف يمكنني أن أتسبب في صداع باستخدام دواء تناولتُه لعلاج الصداع؟
  • هل يمكن أن تكون هناك أسباب أخرى للصداع الذي أعاني منه؟
  • كيف يمكنني إيقاف هذا الصداع؟
  • هل هناك بدائل لطريقة العلاج التي تقترحها؟
  • إذا عاد الصداع الأساسي الذي كنت أعاني منه، فكيف يمكنني علاجه؟
  • هل هناك أي منشورات أو مطبوعات أخرى يمكنني الحصول عليها؟ ما المواقع الإلكترونية التي تَنصحُني بها؟

لا تتردَّدْ في طرح المزيد من الأسئلة.

 

ما يمكن أن يقوم به الطبيب

سوف يسأل الطبيب أسئلة حول الصداع، مثل وقت بدئه وما الذي تشعر به. كلما حصل الطبيب على معلومات حول الصداع واستخدامك للأدوية، كان بإمكانه توفير رعاية أفضل. قد يطرَح عليك الطبيب الأسئلة التالية:

  • ما نوع الصداع الذي تعاني منه عادةً؟
  • هل تغير الصداع في الأشهر الستة الماضية؟
  • إلى أي مدًى تفاقمت الأعراض؟
  • ما أدوية الصداع التي تستخدمها؟ وكم مرة تستخدمها؟
  • هل زِدْتَ كميتها أو عدد مرات تناولها؟
  • ما الآثار الجانبية التي عانيتَها جَرَّاء استخدام تلك الأدوية؟
  • هل يوجد أي شيء يساعد في تحسين تلك الأعراض؟
  • ما الذي يجعَل أعراضَك تزداد سُوءًا، إن وُجِد؟

 

ما الذي يُمكنُك القِيام به في هذه الأثناء؟

حتى موعدكَ، لا تتناولِ الدواء إلا وَفْقًا لتوجيهات الطبيب، واعتنِ بنفسك. يمكن أن تساعد عادات نمط الحياة الصحية - مثل الحصول على قسط كافٍ من النوم، وتناول الكثير من الفواكه والخضراوات، وممارسة التمارين الرياضية بانتظام - في منع صداع الرأس. تجنَّب أيًّا من مسببات الصداع المعروفة.

يمكن أن تكون مدونة تسجيل نوبات الصداع مفيدة للغاية لطبيبك. تتبَّع وقت حدوث الصداع وشدته ومدته، وماذا كنت تفعل عندما بدأ الصداع، وكيف كانت استجابتك للصداع.



 
اخلاء المسؤولية
لا تتحمل الشبكة، أي مسؤولية عن أي خسائر أو أضرار قد تنجم عن استخدام الموقع.

🆆🅷🅸🆃🅴🅲🆁🅴🆂🅲🅴🅽🆃.🅝🅔🅣

دخول
تسجيل