📆 الإثنين   2022-08-15

🕘 3:53 PM بتوقيت مكة

 
حمى صفراء

الحُمَّى الصَّفراء: هي عدوى فيروسية تنتشر بواسطة سلالات معينة من البعوض. وهي العدوى الأكثر شيوعًا في مناطق من أفريقيا وأمريكا الجنوبية، وتؤثر على سكاني هذه المناطق إلى جانب المسافرين إليها.

في الحالات الخفيفة تُسبِّب الحُمَّى الصفراء الحُمَّى، والصداع، والغثيان والقيء. قد تُصبِح الحُمَّى الصفراء أكثر خطورة، فتُسبِّب مشاكل في القلب والكبد والكُلى، بالإضافة إلى نزيف حاد. يتوفى ما يصل إلى 50 بالمائة من الأشخاص الذين يعانون نوعًا أشد من الحمى الصفراء بسبب المرض.

 

ليس هناك علاج محدد للحمى الصفراء. ومع ذلك فإن تناول لقاح الحمى الصفراء قبل السفر إلى أيٍ من المناطق التي ينتشر فيها الفيروس يمكن أن يساعدك على الوقاية من هذا المرض.

الأعراض


خلال أول ثلاثة أيام إلى ستة أيام بعد إصابتك بحمَّى الصفر - فترة الحضانة - لن تظهر عليك أي مؤشرات أو أعراض. بعد ذلك، تدخل العدوى مرحلة حادة ثم مرحلة سامة ـ في بعض الحالات ـ والتي يمكن أن تهدد الحياة.

 

المرحلة الحادة.

بمجرد أن تصل العدوى إلى المرحلة الحادة، قد تظهر عليك مؤشرات وأعراض تشمل:

  • الحُمَّى
  • الصداع
  • ألمًا في العضلات، خاصةً في ظهرك وركبتيك
  • حساسية تجاه الضوء
  • الغثيان أو القَيء أو كِلَيهما
  • فقدان الشهية
  • الدوار
  • احمرار العين أو الوجه أو اللسان

وعادةً ما تتحسن هذه المؤشرات والأعراض وتختفي في غضون عدة أيام.

 

مرحلة التسمم

على الرغم من أن المؤشرات والأعراض قد تختفي لمدة يوم أو يومين بعد المرحلة الحادة، قد يدخل بعض الأشخاص المصابين بالحمّى الصفراء الحادة بعد ذلك في مرحلة تسمم. وخلال مرحلة التسمم، تعود المؤشرات والأعراض الحادة وتظهر أيضًا مؤشرات وأعراض أكثر خطورة ومُهددة للحياة. وقد تتضمن ما يلي:

  • اصفرار جلدكَ وابيضاض عينيكَ (اليرقان)
  • ألم البطن والقيء، الممزوج بالدم في بعض الأحيان
  • قلة التبوُّل
  • نزيف من الأنف والفم والعينين
  • بطء معدّل ضربات القلب
  • الفشل الكبدي والكلوي
  • خلل وظيفي في الدماغ، بما في ذلك الهذيان ونوبات الصرع والغيبوبة

يمكن أن تكون مرحلة التسمم بالحُمَّى الصفراء قاتلة.

 

متى يجب زيارة الطبيب

قبل السفر

  • قبل موعد رحلتك بأربعة أسابيع أو أكثر، حدد موعدًا طبيًا لزيارة طبيبك إذا كنت مسافرًا إلى منطقة تنتشر فيها الحُمّى الصفراء حتى تستشيره فيما إذا كنت بحاجة إلى لقاح الحُمّى الصفراء أم لا.
  • إذا كان أمامك وقت أقل من أربعة أسابيع للاستعداد للسفر، فاتصل بطبيبك علي أي حال. فمن الناحية النظرية، ستكون قادرًا على تلقي اللقاح خلال ثلاثة إلى أربعة أسابيع على الأقل قبل السفر إلى منطقة تنتشر فيها الحُمّى الصفراء لإمهال اللقاح وقتًا حتى يبدأ سريان مفعوله. سيساعدك طبيبك في تحديد ما إذا كنت بحاجة إلى اللقاحات أم لا، ويمكنه تقديم إرشادات عامة حول حماية صحتك أثناء تواجدك بالخارج.

بعد السفر

  • اطلب الرعاية الطبية الطارئة إذا سافرت مؤخرًا إلى منطقة تنتشر فيها الحُمّى الصفراء وظهرت عليك مؤشرات المرض أو أعراض مرحلة التسمم الناتج عن الإصابة بالمرض.
  • اتصل بطبيبك إذا ظهرت عليك أعراض خفيفة بعد السفر إلى منطقة تنتشر فيها الإصابة بالحُمّى الصفراء.

 

الأسباب


تحدث الإصابة بالحمى الصفراء بسبب فيروس ينتشر بواسطة بعوضة تسمى الزاعجة المصرية. تنمو هذه البعوضة في المساكن البشرية أو بالقرب منها حيث تتكاثر حتى في أكثر المياه نظافةً. تحدث معظم حالات الحمى الصفراء في أفريقيا جنوب الصحراء وأمريكا الجنوبية الاستوائية.

تنتشر الإصابة بفيروس الحمى الصفراء بين البشر والقرود. ينقل البعوض الفيروس من القرود والبشر أو كليهما وإليهما.

عندما تلدغ البعوضة إنسانًا أو قردًا مصابًا بالحمى الصفراء، يدخل الفيروس مجرى دم البعوضة وينتشر قبل أن يستقر في الغدد اللعابية. عندما تلدغ البعوضة المصابة قردًا أو إنسانًا آخر، يدخل الفيروس مجرى دم المضيف، حيث يمكن أن يسبب المرض.

 

عوامل الخطر

يتعرض الشخص لخطورة الإصابة بالحمى الصفراء إذا سافر إلى منطقة بها بعوض يحمل فيروس المرض. تتضمن هذه المناطق الدول الإفريقية جنوب الصحراء الكبرىوالمناطق الاستوائية في أمريكا الجنوبية.

وعلى الرغم من أنه لا توجد هناك تقارير حالية بوجود عدوى بين البشر في هذه المناطق، فلا يعني هذا عدم وجود خطورة هناك. فمن المحتمل أن يكون السكان المحليون قد تناولوا التطعيمات ولديهم حصانة من المرض، أو أن حالات الحمى الصفراء لم تكتشف بعد ولم يُعلن عنها رسميًا.

إذا كنت تخطط للسفر إلى هذه المناطق، فيمكنك الوقاية من المرض بتناول تطعيم الحمى الصفراء قبل السفر بعدة أسابيع على الأقل.

قد يُصاب أي شخص بفيروس الحمى الصفراء، ولكن تزيد خطورة شدة الإصابة بالمرض لدى كبار السن.

 

المضاعفات

تؤدي الحمى الصفراء إلى وفاة 20٪ إلى 50٪ ممن يصابون بمرض شديد. وتشمل مضاعفات عدوى الحمى الصفراء خلال مرحلة التسمم فشل الكلى والكبد، واليرقان، والهذيان، والغيبوبة.

ويتعافى الأشخاص الذين ينجون من العدوى تدريجيًا خلال فترة تتراوح من عدة أسابيع إلى عدة شهور، وعادةً ما يحدث ذلك دون تلف كبير في الأعضاء. وخلال هذا الوقت، قد يصاب الشخص بالإرهاق واليرقان. أما المضاعفات الأخرى فتتضمن الالتهابات البكتيرية الثانوية، مثل الالتهاب الرئوي أو التهابات الدم.

 

الوقاية

اللقاحات

يتوفر لِقاح شديد الفعالية للوقاية من الإصابة بالحمى الصفراء. ومن المعروف أن الحمى الصفراء منتشرة في جنوب الصحراء الكبرى بإفريقيا ومناطق في قارة أمريكا الجنوبية. إن كنت تعيش في إحدى المناطق المذكورة، يرجى التواصل مع الطبيب ليحدد ما إذا كنت بحاجة إلى لقاح الحمى الصفراء أم لا. وإن كنت تخطط للسفر إلى تلك المناطق، فتواصل مع طبيبك قبل السفر بمدة لا تقل عن 10 أيام، ويفضل بمدة تتراوح من 3 إلى 4 أسابيع قبل الشروع في رحلتك. والجدير بالذكر أن بعض البلدان تطلب تقديم شهادة تطعيمات ولقاحات سارية عند الدخول إلى أراضيها.

مع العلم بأن تناول جرعة واحدة من لقاح الحمى الصفراء يزودك بمناعة لمدة لا تقل عن 10 سنوات. أمّا الآثار الجانبية التي تعقب تناول اللقاح عادةً تكون خفيفة؛ إذ يعاني المريض من نوبات صداع وحمي منخفضة الدرجة وألم في العضلات وإرهاق ووجع في مكان حقن اللقاح لمدة تتراوح من 5 إلى 10 أيام. أمّا ردود الأفعال بالغة الخطورة، مثل الإصابة بمتلازمة مشابهة لحمى الصفراء الحقيقية أو التهاب في المخ أو الوفاة، فيمكن الإصابة بها غالبًا بين الأطفال وكبار السن. ويُعتبر تناول اللقاح آمنًا للمصابين بتلك الحمى بدءًا من عُمر 9 أشهر وحتى 60 عامًا.

تواصل مع الطبيب في حالة تجاوز عمر طفلك 9 أشهر أو إن كنت تعاني ضعفًا في جهازك المناعي أو في حالة الحمل أو تجاوز عمرك 60 عامًا لمعرفة مدى ملاءمة تناول اللقاح لك أم لا.

 

الوقاية من البعوض

يمكنك حماية نفسك من الإصابة بالحمى الصفراء عن طريق تجنب البعوض وتناول اللقاح المخصص للوقاية من هذه الحمى.

للحد من تعرضك للبعوض، ينبغي القيام بما يلي:

  • تجنب القيام بأي أنشطة غير ضرورية في الأماكن المفتوحة أثناء نشاط حركة البعوض.
  • ارتدِ قمصانًا بأكمام طويلة وسراويل طويلة عند الذهاب إلى المناطق التي يكثر فيها البعوض.
  • ابقَ في أماكن الإقامة المكيفة أو المغطاة بشكل جيد.
  • في حالة عدم وجود ستائر مخصصة للحشرات على النوافذ أو مكيفات الهواء، استخدم الناموسيات. توفر الناموسيات المعالجة مسبقًا بالمبيدات الحشرية حماية إضافية.

لطرد البعوض باستعمال عبوات طرد الحشرات، يمكنك الاستعانة بكلا الأمرين التاليين:

  • طارد الحشرات غير المخصص للجلد. يمكنك رش الملابس والأحذية وأدوات التخييم وناموسية السرير بطارد البعوض الذي يحتوي على مادة بيرمثرين. كما يمكنك شراء بعض الملابس والأدوات التي تمت معالجتها مسبقًا بمادة بيرميثرين. لكن توخَ الحذر، فمادة بيرميثرين غير مخصصة للاستخدام على بشرتك.
  • طارد الحشرات المخصص للجلد. تعمل المنتجات التي تحتوي على المكونات النشطة مثل ثنائي إيثيل تولواميد (DEET) أو IR3535 أو بيكاريدين على حماية البشرة لمدة طويلة. اختر التركيز حسب عدد ساعات الحماية التي تحتاج إليها. وبصفة عامة، تدوم التركيزات الأعلى لفترة أطول.

    تذكر جيدًا أن المواد الكيميائية الطاردة للحشرات ربما تكون سامة، لذا استخدم الكمية المناسبة لمدة وجودك في الخارج فقط. لا تضع ثنائي إيثيل تولواميد على أيدي الأطفال الصغار أو الرضع الأقل من شهرين. ويمكنك الاستعاضة عن ذلك بتغطية عربة الأطفال أو مكان لعبهم بناموسية مخصصة للبعوض عند التواجد بالخارج.

ووفقًا لما ذكرته مراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها، فإن زيت الأوكالبتوس الليموني - منتج طبيعي - يوفر نفس الحماية التي يوفرها ثنائي إيثيل تولواميد عند استخدامه بتركيزات مماثلة. لكن لا ينبغي استخدام مثل هذه المنتجات مع الأطفال الأقل من 3 سنوات.

 

التشخيص


قد يكون تشخيص الحمى الصفراء بناءً على العلامات والأعراض صعبًا لأنها في مراحلها المبكرة، يمكن الخلط بسهولة بينها وبين الملاريا والتِّيفود وحمى الضنك وغيرها من حالات الحمى النزفية الفيروسية.

لتشخيص حالتك، من المرجح أن يقوم طبيبك بـ:

  • طرح أسئلة حول تاريخك الطبي وتاريخ السفر
  • أخذ عينة من الدم لاختبارها
 

إذا كنت تعاني الحمي الصفراء، فقد يكشف دمك الفيروس نفسه. إذا لم يكن الأمر كذلك، يمكن لاختبار الدم أيضًا أن يُظهر الأجسام المضادة وغيرها من المواد المحددة للفيروس.

 

العلاج


لا توجد أدوية مضادة للفيروسات أثبتت أنها مفيدة في علاج الحمى الصفراء. نتيجة لذلك، يتكون العلاج في المقام الأول من الرعاية الداعمة في المستشفى. يتضمن هذا توفير السوائل والأكسجين، والحفاظ على ضغط الدم المناسب، واستبدال فقدان الدم، وتوفير غسيل الكلى لعلاج الفشل الكلوي، ومعالجة أي عدوى أخرى تتطور. يتلقى بعض الأشخاص عمليات نقل البلازما لاستبدال بروتينات الدم التي تعمل على تحسين تخثر الدم.

إذا كنت مصابًا بالحمى الصفراء، فمن المرجح أن يوصي طبيبك بالبقاء في داخل المنزل، بعيدًا عن البعوض، لتجنب انتقال المرض إلى الآخرين. بمجرد إصابتك بالحمى الصفراء، ستكون في مأمن من المرض لبقية حياتك.

 

الاستعداد لموعدك

اتصل بالطبيب إذا كنت قد عدت مؤخرًا من الخارج وظهرت لديك أعراض خفيفة مشابهة لتلك التي تحدث مع الحمى الصفراء. إذا كانت الأعراض شديدة، فتوجّه إلى غرفة الطوارئ أو اتصل برقم 911 أو رقم الطوارئ المحلي.

إليك بعض المعلومات لمساعدتك في الاستعداد ومعرفة ما يمكن توقعه من طبيبك.

معلومات يجب عليك جمعها مسبقًا

  • سجل الأعراض. دوِّن أي أعراض أُصبت بها ومدتها.
  • آخر مرة تعرضت فيها لمصادر العَدوى المحتملة. *تأكَّدْ من وصفكَ الرحلات الدولية بالتفصيل، بما في ذلك الدول التي زُرْتَها، والتاريخ، أو أي اتصال بالناموس.
  • التاريخ الطبي. اكتب قائمة بأهمِّ معلوماتك الطبية، بما في ذلك أية مشاكل صحية أخرى تعالجها والأدوية، والفيتامينات، والمكملات الغذائية التي تأخذها. سيوَد الطبيب كذلك الاطِّلاع على كل الأمصال التي حصلت عليها.
  • الأسئلة التي تريد طرحها على طبيبك. دوِّن أسئلتك مسبقًا، بحيث يمكنك الاستفادة من وقتك مع طبيبك بقدر الإمكان.

*تقترح القائمة الواردة بالأسفل بعض الأسئلة التي يمكن أن تطرحها على طبيبك بشأن الحمى الصفراء. لا تتردَّد في طرح المزيد من الأسئلة أثناء موعدك الطبي.

  • ما أكثر الأسباب احتمالًا لإصابتي بهذه الأعراض؟
  • هل هناك أسباب محتمَلة أخرى لأعراضي؟
  • ما أنواع الاختبارات التي قد أحتاج إلى إجرائها؟
  • هل توجد وسائل علاج متاحة لمساعدتي على التعافي؟
  • متى سأتعافى تمامًا؟
  • متى أستطيع العودة للعمل أو المدرسة؟
  • هل أنا مُعرض لخطر الإصابة بمضاعفات طويلة الأمد من الحمى الصفراء؟

 

ما الذي تتوقعه من طبيبك

من المرجح أن يطرح عليك طبيبك عددًا من الأسئلة. إن استعدادك للإجابة عن الأسئلة قد يوفر وقتًا للنقاط التي ترغب في مناقشتها بعمق أكبر. قد يسأل طبيبك الأسئلة التالية:

  • ما الأعراض التي تظهر عليك؟
  • متى أول مرة بدأت تعاني فيها الأعراض؟
  • هل يبدو أن أعراضك تتحسن أم تسوء؟
  • هل تحسنت أعراضك لفترة وجيزة ثم عادت؟
  • هل سافرت إلى الخارج مؤخرًا؟ وأين؟
  • هل تعرضت للبعوض في أثناء السفر؟
  • هل حدّثت تطعيماتك قبل السفر؟
  • هل تتلقين علاجًا لأي حالات طبية أخرى؟
  • هل تتناول أي أدوية؟


 
اخلاء المسؤولية
لا تتحمل الشبكة، أي مسؤولية عن أي خسائر أو أضرار قد تنجم عن استخدام الموقع.

🆆🅷🅸🆃🅴🅲🆁🅴🆂🅲🅴🅽🆃.🅝🅔🅣

دخول
تسجيل