📆 الأحد   2022-08-07

🕘 11:00 PM بتوقيت مكة

 
مخاضًا مبكرًا

يَحدُث المخاض المُبكِّر عندما تُؤدِّي التقلُّصات المُنتظمة إلى فتح عنق رحمكِ، بعد الأسبوع الـ20 وقبل الأسبوع الـ37 من الحمل.

ويُمكن أن يُؤدِّي المَخاض المُبكِّر إلى الولادة المُبكِّرة. كلما حدثت الولادة المُبكِّرة مُبكِّرًا، زادت المخاطر الصحية التي قد يُصاب بها الطفل. يحتاج الأطفال المولودون قبل الأوان (الخُدَّج) إلى رعاية خاصة في وحدة الرعاية الفائقة لحديثي الولادة. كما يُمكن أن يُصاب الأطفال الخُدَّج بإعاقات ذهنية وجسدية طويلة المدى.

 

في كثير من الأحيان يكون السبب المُحدَّد للمَخاض المُبكِّر غير واضح. قد تَزيد عوامل مُعيَّنة من فرص المَخاض المُبكِّر، لكن يُمكن أن يحدُث المخاض المبكِّر للنساء الحوامل دون أي عوامل خطر معروفة.



    الأعراض


    تتضمن علامات وأعراض المخاض المبكر ما يلي:

    • الشعور بتقلصات مؤلمة منتظمة أو متكررة (انقباضات)
    • الشعور بألم خفيفٍ في أسفل الظهر
    • الشعور بضغط في الحوض أو ضغط أسفل البطن
    • تقلُّصات خفيفة بالبطن
    • نزول طمث أو نزيف خفيف من المهبل
    • تمزُّق الأغشية المبكر مما يؤدي إلى تدفُّق السائل أو حدوث تنقيط مستمر له بعدما تقطعت الأغشية المحيطة بالجنين
    • تغيير في طبيعة الإفرازات المهبلية، فتُصبح مائية مخاطية أو ممزوجة بالدماء

     

    متى تزور الطبيب؟

    إذا شعرتَ بهذه العلامات أو الأعراض، أو إذا كانت لديك مخاوف تجاه ما تشعر به، فتواصَلْ مع مزوِّد الرعاية الصحية لديك على الفور. لا تقلقي بشأن الخلط بين الطَّلْق الكاذب والولادة الحقيقية. سيكون الجميع سعداء إذا كان إنذارًا زائفًا.

     

    عوامل الخطر

    يُمكن أن يَحدُث المخاض المُبكِّر لأي حمل. ومع ذلك، تُسبِّب العديد من العوامل زيادة خطر المخاض المُبكِّر، وتتضمَّن:

    • حدوث مخاض مُبكِّر سابقًا أو ولادة جنين مبتسر، خاصة في آخر حمل أو في أكثر من حمل سابق
    • الحمل بتوائم ثنائية أو ثلاثية أو توائم مُتعدِّدة
    • قِصَر عنق الرحم
    • مشاكل الرحم والـمَشيمة
    • تدخين السجائر أو تناوُل الأدوية غير المشروعة
    • عدوى محدَّدة، خاصة عدوى السائل السَّلَوِي الذي يحيط بالجنين والجزء السُّفلي للجهاز التناسُلي
    • بعض الحالات المزمنة، مثل ارتفاع ضغط الدم والسُّكري وأمراض المناعة الذاتية والاكتئاب
    • أحداث الحياة المُسبِّبة للتوتُّر، مثل وفاة شخص عزيز
    • زيادة السائل السَّلَوِي (الاستسقاء السلوي)
    • النزيف المهبلي أثناء الحمل
    • وجود عيب خِلْقي للجنين
    • فاصل أقل من 12 شهرًا - أو أكثر من 59 شهرًا- بين حمل وآخر
    • عمر الأم، صغيرة السن وكبيرة السن كلتاهما
    • السُّود، العِرْق والأصول غير الإسبانية

     

    المضاعفات

    تتضمَّن مضاعفات المَخاض وَضْع رضيع مبتسر. يُشَكِّل ذلك عددًا من المخاوف الصحية لوليدكِ، كانخفاض الوزن عند الولادة، وصعوبات التنفُّس، والأعضاء غير المُكتمِلة النمو، ومشاكل الإبصار. يتعرَّضُ الأطفال المبتسرون أيضًا لمخاطر الإصابة بالشلل الدماغي، وصعوبات التعلُّم والمشاكل السُّلوكية بصورة أكبر.

     

    الوقاية

    قد لا تتمكَّنين من منع حدوث الولادة المُبكِّرة - ولكن هناك الكثير مما يُمكنكِ فعله للحصول على حَمْل صحي كامل المدة. على سبيل المثال:

    • الحصول على رعاية منتظمة خلال الحمل. يُمكن لزيارات ما قبل الولادة مساعدة مُزوِّد الرعاية الصحية في متابعة صحتكِ وصحة طفلك. اذكري أي مؤشرات أو أعراض تُقْلقكِ. إذا كان لديكِ تاريخ في الولادة المُبكِّرة أو ظَهَرَتْ عليكِ مؤشرات أو أعراض المخاض المبكر، فقد تحتاجين إلى زيارة مُزوِّد الرعاية الصحية الخاص بكِ في كثير من الأحيان أثناء الحمل.
    • اتَّبع نظامًا غذائيًّا صحيًّا. ترتبط التغذية الجيِّدة عمومًا بولادة أطفال أصحاء. بالإضافة إلى ذلك، تُشير بعض الأبحاث إلى أن اتباع نظام غذائي غني بالدهون غير المشبعة المُتعدِّدة (PUFAs) يرتبط بانخفاض خطر الولادة المُبكِّرة. تُوجد الدُّهون غير المشبعة المُتعدِّدة في المُكسَّرات والبذور وزيوت البذور.
    • تَجَنَّبِي المواد الخطرة. إذا كنتَ تُدخِّنين، فأقلِعْي عن التدخين. اطلُبْ من مُزَوِّد الرعاية الصحية الحصول على برنامج للإقلاع عن التدخين. كما يُحْظَر تناوُل الأدوية غير المشروعة أيضًا.
    • اهتمِّي بتباعُد فَتَرات الحمل. حيث تُشير بعض الأبحاث إلى وجود صلة بين فترات الحمل المتباعدة لمدة أقل من ستة أشهر أو أكثر من 59 شهرًا، وزيادة خطر الولادة المُبكِّرة. تذكَّري التحدُّث مع مُزوِّد الرعاية الصحية الخاص بكِ عن تباعُد مَرَّات الحمل.
    • تَوَخَّيِ الحذر عند استخدام تقنيات المساعدة على الإنجاب. إذا كنتِ تُخَطِّطين لاستخدام تقنيات المساعدة على الإنجاب في حدوث الحمل، ففَكِّري في عدد الأجنة التي سيتمُّ زَرْعها. الحَمْل المُتعدِّد له مخاطر أعلى من الولادة المُبكِّرة.
    • إدارة الأمراض المزمنة. هناك بعض الحالات التي تَزيد من خطر الولادة المُبكِّرة مثل السكري وارتفاع ضغط الدم، والسِّمنة. تعاوني مع مُزوِّد الرعاية الصحية الخاص بكِ من أجل التحكُّم في أي حالات مزمنة.

    إذا أشار مُزوِّد الرعاية الصحية الخاص بكِ إلى وجود خطورة زائدة من الولادة المُبكِّرة، فقد يُوصي باتخاذ خطوات إضافية لتقليل مخاطرك.

     

    التشخيص


    سيقوم مُوفِّر الرعاية الصِّحيَّة الخاص بكِ بمُراجعة تاريخكِ المرَضي وعوامِل خطورة المخاض المُبكِّر وتقييم العلامات والأعراض الخاصَّة بكِ. إذا تعرَّضتِ لانقباضات رحم مُنتظمة وبدأ عنق الرَّحم في اللِّين، الرِّقة والفتح (التمدُّد) قبل الأسبوع 37 من الحمل، سيتمُّ تشخيصكِ بالمَخاض المُبكر.

     

    تتضمَّن الاختبارات والإجراءات لتشخيص المَخاض المُبكر ما يلي:

    • فحص الحوض. قد يقيِّمُ مُزوِّد الرعاية الصحية الخاص بكِ صلابة وإيلام رحمكِ وحجم الطفل ووضعه. إذا لم يَبدأ تَدفُّق ماء الرَّحِم وليس هناك قلق من أن المَشيمة تُغطِّي عُنق الرحم (المَشيمة المُنزاحة)، قد يقوم الطبيبُ أيضًا بعمل فحص الحوض لتحديد إذا ما كان عُنق الرحم قد بدأ في الفتح. قد يتحقَّق مُزوِّد الرعاية الصحية الخاص بكِ من وجود نزيف بالرحم.
    • الموجات فوق الصوتية (الألتراساوند). قد يتمُّ إجراء موجات فوق صوتية (ألتراساوند) عن طريق المِهبل لقِياس طول عُنق الرحم. يُمكن أيضًا عمل موجاتٍ فوق صوتية (ألتراساوند) للتحقُّق من وجود مُشكلات في الطفل أو المشيمة، التأكُّد من وضع الجنين، تقييم حجم السائل الذي يُحيط بالجنين (السائل السَّلَوِي)، وتقييم حجم الطفل.
    • مُتابعة الرحم. قد يَستخدِم مُزوِّد الرعاية الصحية الخاص بكِ جهاز مُتابعة رحم لقياس مُدَّة الانقباضات والمسافة بينها.
    • الفحوصات المختبرية. قد يأخُذ مُزوِّد الرعاية الصحية الخاص بكِ مَسحةً من الإفرازات المِهبلية للتحقُّق من وجود عدْوَى مُحدَّدة وفِبرونِيكتين جنيني — مادة تعمل مِثل الصَّمغ بين الكيس الجنيني وبِطانة الرحم ويتمُّ تفريغها أثناء المخاض. سيتمُّ مُراجعة هذه النتائج مع عوامل الخطر الأخرى. ستُقدِّمين أيضًا عيِّنة بول، والتي سيتمُّ اختبارها لوجود بكتيريا مُحدَّدة.

     

    العلاج


    الأدوية

    بمجرَّد دخولِكِ في المخاض، لا يوجد أي أدوية أو إجراءات جراحية لمنعه، إلا مؤقتًا. من ناحية أخرى، من المرجَّح أن يُوصِيَ الطبيب بالأدوية التالية:

    • الكورتيكوستيرويدات. يُمكن للكورتيكوستيرويدات المساعدة في تحفيز نُضْج رئة طفلك. إن كنتِ بين الأسبوع الثالث والعشرين والأسبوع الرابع والثلاثين، سوف يُوصي طبيبكِ غالبًا بالكورتيكوستيرويدات إن كنتِ عرضةً أكثر للمخاض خلال يوم إلى سبعة أيام. قد يُوصي طبيبكِ أيضًا بالستيرويدات إن كنتِ عرضة للمخاض بين الأسبوع الرابع والثلاثين والأسبوع السابع والثلاثين.

      قد يتمُّ إعطاؤكِ برنامجًا متكرِّرًا من الكورتيكوستيرويدات إذا كنتِ في فترة حمل قبل الأسبوع الرابع والثلاثين، وكنتِ معرَّضة لخطر المخاض في غضون سبعة أيام وتمَّ إعطاؤكِ برنامجًا مسبقًا من الكورتيكوستيرويدات قبل أكثر من أربعة عشر يومًا.

    • كبريتات المغنيسيوم. قد يصف لكِ طبيبكِ كبريتات المغنيسيوم إذا كنتِ مُعرَّضة لخطر زائد للمخاض بين الأسبوع الرابع والعشرين والأسبوع الثاني والثلاثين من الحمل. أظهرَتْ بعض الأبحاث أنه قد يُقَلِّل من خطر الإصابة بنوع محدَّد من التَّلَف الدماغي (الشلل الدماغي) عند الأطفال المولودين قبل الأسبوع 32 من الحمل.
    • مانعات تقلُّصات الرحم. قد يُعطي مُزوِّد الرعاية الصحية دواءً يُسَمَّى "مانع تقلص الرحم" لإبطاء تقلُّصات الرحم مؤقتًا. قد تُستخدَم مانعات تقلُّصات الرحم لمدة 48 ساعة لتأجيل المخاض المُبكِّر؛ حتى تُوفِّر الكورتيكوستيرويدات أكبر نفع، أو لنقلكِ إلى مستشفى يُمكنها تقديم رعاية مُتخصِّصة للأطفال المبتسرين، إذا لزم الأمر.

      لا تستهدف مانعات تقلُّصات الرحم السبب الكامن للمخاض المُبكِّر، وبوجه عام لم يتضح أنها تُؤدِّي إلى تحسين مصير الأجنة. لن يُوصي مُزوِّد الرعاية الصحية بمانع تقلُّصات الرحم في حالة إصابتكِ بأمراض معيَّنة، مثل ارتفاع ضغط الدم نتيجة الحمل (تسمُّم الحمل).

    إذا لم تُقِيمِي بالمستشفى، فقد تحتاجين إلى تحديد مواعيد زيارات أسبوعية أو زيارات أكثر تكثيفًا لمُزوِّد الرعاية الصحية؛ حتى يتمكَّن/تتمكَّن من مراقبة مُؤشِّرات المخاض المبكِّر وأعراضه.

     

    الإجراءات الجراحية

    إن كنتِ عرضة لخطورة المخاض المبكر لأن لديكِ عنق رحم قصيرًا، قد يقترح طبيبِك إجراءً جراحيًّا معروفًا بربط عنق الرحم. وخلال هذا الإجراء الجراحي، يتمُّ خياطة عنق الرحم بغرزٍ قوية. وفي العادة، تُزال هذه الغُرز بعد مرور 36 أسبوعًا من الحمل. ويُمكن إزالة هذه الغرز قبل ذلك إذا اقتضتِ الضرورة.

    قد يُنصح بإجراء ربط عنق الرحم إذا كانت فترة الحمل لم تتجاوز مدة أربعة وعشرين أسبوعًا، وإذا كان لديكِ سابقة مخاض مُبكِّر، وإذا كان فحص الألتراساوند يُظهِر أن عنق الرحم مفتوح، أو أن طول عنق رحمكِ يقلُّ عن 25 ملليمترًا.

     

    الأدوية الوقائية

    إذا كان لديكِ تاريخ للولادة المبكرة، فقد يقترح مزود الرعاية الصحية لديك أخذ حُقن أسبوعية من نوع هرمون البروجسترون المسمى بهيدروكسي بروجستيرون كابروات والتي تبدأ خلال الثلث الثاني من الحمل وتستمر حتى الأسبوع 37 من الحمل.

    بالإضافة إلى ذلك، قد يصف مزود الرعاية الصحية الخاص بك البروجستيرون والذي يُدخَل في المهبل، كإجراء وقائي ضد الولادة المبكرة. إذا شُخِّصَت إصابتكِ بقصر في عنق الرحم قبل الأسبوع 24 من الحمل، فقد يوصي مزود الرعاية الصحية أيضًا باستخدام هرمون البروجستيرون حتى الأسبوع 37 من الحمل.

    تشير الأبحاث الحديثة إلى أن هرمون البروجستيرون المهبلي فعَّال مثل ربط عنق الرحم في منع الولادة المبكرة لبعض النساء المعرضات للخطر. يتميز هذا العلاج بأنه لا يستلزم إجراء جراحة أو تخدير. قد يصف طبيبك لك دواء كبديل عن ربط عنق الرحم.

    إذا كان لديكِ تاريخ بالمخاض المبكر أو الولادة المبكرة، فأنتِ معرضة لخطورة حدوث مخاض مبكر لاحق. تعاوني مع مزود الرعاية الصحية الخاص بك للتعامل مع أي عوامل الخطر والاستجابة لعلامات ومؤشرات المرض الخاصة بالتحذير المبكر.

     

    نمط الحياة والعلاجات المنزلية

    قد تكون الانقباضات السابقة للأوان انقباضات براكستون هيكس، التي تُعَد أمرًا شائعًا ولا تعني بالضرورة أن عنق الرحم سيبدأ في الفتح. إذا كنتِ تشعرين بتقلُّصات وتعتقدين أنها قد تكون أحد أعراض الولادة المبكرة، فحاولي المشي أو الاستراحة أو تغيير وضع جسمك. قد يُوقِف هذا تقلُّصاتِ الولادة الكاذبة. أما إذا كنتِ في حالة حقيقية من الولادة المبكرة، فسوف تستمر التقلُّصات.

    لم يثبت أن الراحة في الفراش لإدارة المخاض المبكر تقلِّل من خطر الولادة المبكرة. قد تؤدي الراحة في الفراش إلى تجلُّط الدم والاضطراب العاطفي وضَعْف العضلات.

     

    التأقلم والدعم

    إذا كنتِ عُرضة لخطر المخاض المبكِّر أو الولادة المبكرة، فريما تشعرين بالذُّعر أو القلق على حملكِ. وربما يحدث ذلك، وخاصة إذا كان لديك تاريخ للشعور بالمخاض قبل الأوان أو الولادة المبكرة. استشيري مزود الرعاية الصحية الخاص بكِ حول الطرق الصحية للاسترخاء والهدوء.

     

    الاستعداد لموعدك

    إذا ظهرت عليكِ أي علامات أو أعراض للمخاض المبكر، يرجى الاتصال بمزود الرعاية الصحية في الحال. تبعًا لظروف حالتكِ، قد تحتاجين إلى رعاية طبية فورية.

    إليك بعض المعلومات لمساعدتك في الاستعداد لموعدك الطبي ومعرفة ما يُمكن توقعه من مزود الرعاية الصحية.

     

    ما يمكنك فعله؟

    قد تحتاجين قبل الذهاب لموعدكِ مع الطبيب إلى ما يلي:

    • اسألي طبيبكِ عن التعليمات التي تحتاجين إلى اتِّباعها قبل موعدك. في أغلب الحالات سيُحدِّد لكِ الطبيب موعدًا على الفور. أمَّا في حالة لم يَحدُث ذلك، فاسألي الطبيب عن ما إذا كنتِ بحاجةٍ إلى الراحة والحدِّ من نشاطكِ بعضَ الشيء أثناء انتظاركِ الموعد المحدَّد.
    • اطلُبي من أحد أصدقائكِ أو شخص مقرب أن يصحبكِ إلى موعدك. فقد يعوقكِ خوفكِ من احتمالية الولادة المبكِّرة عن التركيز على ما يقوله مزوِّد الرعاية الصحية. اصطحبي شخصًا معكِ يُساعدكِ على تذكُّر المعلومات.
    • دَوِّني الأسئلة التي قد ترغبين في طرحها على مزوِّد الرعاية الصحية الخاص بكِ. فبهذه الطريقة، لن تُغفِلي أيَّ شيءٍ مهم تَرغبين في السؤال عنه، وسيَكون بمقدوركِ تحقيق أقصى استفادة من وقتكِ مع مزوِّد الرعاية الصحية.

    فيما يلي بعض الأسئلة الأساسية عن الولادة المُبكِّرة التي يُمكنكِ طرحها على مزوِّد الرعاية الصحية. لا تتردَّدي في طرح أي أسئلة أخرى تَطرأ على ذهنكِ أثناء الزيارة.

    • هل سأَلِد الآن؟
    • هل هناك أيُّ شيء يُمكنني فِعله لزيادة مدَّة حَملي؟
    • هل هناك أي علاجات يُمكنها مساعدة الطفل؟
    • ما العلامات والأعراض التي تَستدعي الاتِّصال بكَ على الفور؟
    • ما العلامات والأعراض التي تَستدعي الذهاب إلى المستشفى على الفور؟
    • ما هي مخاطر ولادة طفلي الآن؟

     

    ما تتوقعينه من مقدم الرعاية الصحية لديك

    من المرجح أن يطرح عليكِ مقدم الرعاية الصحية لديكِ عددًا من الأسئلة التي تتضمن ما يلي:

    • متى لاحظتِ العلامات أو الأعراض لأول مرة؟
    • هل تشعرين بتقلصات؟ إذا كنتِ كذلك، كم عددها في الساعة؟
    • هل لديكِ أي تغييرات فيما يخص النجيج المهبلي أو النزف المهبلي؟
    • هل تعرضتِ لمرضٍ معدٍ؟ هل أنت مصابة بالحُمّى؟
    • هل خضعت سابقًا لأي حالات حمل أو إجهاض أو عمليات جراحية في عنق الرحم أو الرحم لستِ على علم بها؟
    • هل تدخنين حاليًّا أو كنت مدخنة سابقًا؟ بأيِّ كميَّة؟
    • كم يبعُد المكان الذي تعيشين فيه عن المستشفى؟
    • كم يتطلب من الوقت لنقلكِ إلى المستشفى في حالات الطوارئ، يتضمن ذلك الوقت اللازم لتجهيز الرعاية الضرورية للطفل أو النقل؟

    يشكل المخاض المبكر مخاطر كبيرة على طفلك. اعملي مع مقدم الرعاية الصحية لديك لفهم تشخيصك وتحسين فرصتك في الحصول على نتائج صحية.

     

    الأقسام التي تعالج هذه الحالة


        أمراض النساء والتوليد

    1. Obstetrician
    2. Gynecologist


     
    اخلاء المسؤولية
    لا تتحمل الشبكة، أي مسؤولية عن أي خسائر أو أضرار قد تنجم عن استخدام الموقع.

    🆆🅷🅸🆃🅴🅲🆁🅴🆂🅲🅴🅽🆃.🅝🅔🅣

    دخول
    تسجيل