📆 الأحد   2022-08-07

🕘 10:34 PM بتوقيت مكة

 
ساركوما كابوسي

ساركوما كابوسي أحد أنواع السرطان التي تتكون في بطانة الدم والأوعية اللمفاوية. تظهر أورام ساركوما كابوسي في العادة على شكل بقع أرجوانية غير مؤلمة على الساقين أو القدمين أو الوجه. وربما تظهر تلك الآفات في منطقة الأعضاء التناسلية أو الفم أو العقد اللمفية. وعندما يكون مرض ساركوما كابوسي شديدًا، قد تصل الآفات إلى الجهاز الهضمي والرئتين.

 

والسبب الكامن وراء الإصابة بساركوما كابوسي العدوى بفيروس يسمى الفيروس الهربسي البشري 8. لا تسبب عدوى الفيروس الهربسي البشري 8 عادة للأشخاص الأصحاء أي أعراض لأن الجهاز المناعي يسيطر عليه. لكن مع الأشخاص المصابين بضعف الجهاز المناعي، يُحتمل أن تؤدي عدوى الفيروس الهربسي البشري 8 إلى الإصابة بمرض ساركوما كابوسي.

والأشخاص المصابون بفيروس نقص المناعة البشري - الفيروس المسبب للإيدز- أكثر عرضة لخطر الإصابة بمرض ساركوما كابوسي. يسمح تلف الجهاز المناعي الناتج عن فيروس نقص المناعة البشري للخلايا التي تؤوي الفيروس الهربسي البشري 8 بأن تتكاثر. تتكون الآفات المميزة من خلال آليات غير معروفة.

يتعرض متلقو عمليات زراعة الأعضاء الذين يتناولون أدوية مثبطة لجهاز المناعة بهدف رفض العضو المزروع لخطر الإصابة بمرض ساركوما كابوسي. ومع ذلك، يغلب على المرض في هذه الفئة أن يكون أخف وتكون السيطرة عليه أسهل في مما هو عليه في الأفراد المصابين بالإيدز.

يصيب نوع آخر من مرض ساركوما كابوسي كبار السن من الرجال من أصل أوروبي شرقي ومن منطقة البحر المتوسط والشرق الأوسط. ويتطور هذا النوع من السرطان - المعروف بمرض ساركوما كابوسي التقليدي - ببطء، وعادة ما يتسبب في بعض المشكلات الخطيرة.

ثمة نوع رابع من مرض ساركوما كابوسي يصيب الأفراد من جميع الأعمار في أفريقيا الاستوائية.

التشخيص


لتحديد ما إذا كانت الآفة الجلدية المشتبه بها بأنها ساركوما كابوسي، سيحتاج طبيبك إلى إجراء خزعة، حيث تتم إزالة جزء صغير من الأنسجة لفحصه في المختبر.

اختبارات تشخيص ساركوما كابوسي الداخلية تشمل ما يلي:

  • اختبار الدم الخفي في البراز. يكشف هذا الاختبار عن وجود دم خفي في البراز، والذي يمكن أن يكون علامة على الإصابة بساركوما كابوسي في القناة الهضمية.
  • تصوير الصدر بالأشعة السينية. ربما يكشف تصوير الصدر بالأشعة السينية عن وجود شذوذ يشير إلى الإصابة بساركوما كابوسي في الرئة.
  • تنظير القَصَبات. في هذا الاختبار، يتم تمرير أنبوب رفيع (منظار القصبات) عبر الأنف أو الفم إلى الرئتين لرؤية البطانة وأخذ عينات من الأماكن غير الطبيعية.
  • التنظير العلوي. يستخدم هذا الاختبار أنبوبًا رفيعًا (منظارًا) يمر عبر الفم لفحص المريء والمعدة والجزء الأول من الأمعاء الدقيقة. إذا كان طبيبك يشتبه في إصابتك بساركوما كابوسي داخل أي من هذه الأعضاء، يتم إجراء خزعة للأنسجة المصابة للتأكد من الإصابة بالمرض.
  • تنظير القولون. في هذا الاختبار، يتم تمرير أنبوب رفيع (منظار القولون) عبر المستقيم وإدخاله إلى القولون لفحص جدران هذه الأعضاء. يمكن أيضًا إجراء خزعة للشذوذ الذي يشير إلى الإصابة بساركوما كابوسي في المستقيم أو القولون في أثناء تنظير القولون.

تنظير القصبات غير ضروري لتشخيص الإصابة بساركوما كابوسي ما لم تكن تعاني صعوبات التنفس غير المبررة أو لديك نتيجة غير طبيعية وغير مبررة لتصوير الصدر بالأشعة السينية. وبالمثل، ما لم يكشف اختبار الدم الخفي في البراز عن وجود دم في البراز، فربما تتمكن من تجنب التنظير العلوي أو تنظير القولون.

 

العلاج


يختلف علاج ساركوما كابوسي، بناءً على هذه العوامل:

  • نوع المرض. تاريخيًا، تعد ساركوما كابوسي المرتبط بالإيدز أكثر خطورة من الساركوما التقليدية أو المرض المتعلق بعملية الزراعة. بفضل تركيبات الأدوية المضادة للفيروسات ذات الفعالية المتزايدة والوقاية المحسنة من حالات العدوى الأخرى المرتبطة بالإيدز، أصبحت ساركوما كابوسي أقل شيوعًا وأقل حدة لدى المصابين بالإيدز.
  • عدد الآفات ومواقعها. تتطلب الآفات الجلدية واسعة النطاق والآفات الداخلية علاجًا مختلفًا عن الآفات المعزولة.
  • تأثيرات الآفات. تجعل الآفات التي تُصيب الفم والحلق تناول الطعام صعبًا، في حين أن الآفات التي تُصيب الرئة يمكن أن تُسبب ضيقًا في التنفس. يمكن أن تؤدي الآفات الكبيرة خاصةً تلك الموجودة على الجزء العلوي من الساقين، إلى تورم مؤلم وصعوبة في الحركة.
  • الصحة العامة. إن ضعف الجهاز المناعي الذي يجعلك عرضة للإصابة بساركوما كابوسي أيضًا يجعل تجربة علاجات معينة مثل أدوية العلاج الكيميائي القوية محفوفة بالمخاطر. وينطبق الشيء نفسه إذا كان لديك أيضًا نوع آخر من السرطان، أو سوء السيطرة على داء السكري أو أي مرض خطير مزمن.

بالنسبة لساركوما كابوسي المرتبطة بالإيدز، فإن الخطوة الأولى في العلاج هي البدء في تناول مجموعة من الأدوية المضادة للفيروسات أو التحول إليها والتي من شأنها أن تقلل من كمية الفيروس الذي يسبب فيروس نقص المناعة البشرية/الإيدز وزيادة عدد خلايا مناعية معينة في الجسم. في بعض الأحيان، يكون هذا هو العلاج الوحيد المطلوب.

عند الإمكان، قد يكون الأشخاص الذين يعانون ساركوما كابوسي المتعلقة بعملية الزراعة قادرين على التوقف عن تناول الأدوية المثبطة للجهاز المناعي. يسمح هذا للجهاز المناعي بالقضاء على السرطان في بعض الحالات. التحويل إلى عقاقير أخرى مثبطة للمناعة يمكن أن يُحدث تطورًا أيضًا.

تتضمن العلاجات لآفات الجلد الصغيرة:

  • جراحة صغيرة (استئصال)
  • الحرق (تَجفيف كَهرَبِي) أو التجميد (المعالجة بالبرد)
  • جرعة إشعاعية منخفضة، التي تكون مفيدة أيضًا للآفات التي تُصيب الفم
  • حقن عقار فينبلاستين الكيميائي مباشرةً داخل الآفات
  • استخدام عقار مشابه لفيتامين أ (الرتينويد)

من المرجح أن تعود الآفات المعالجة بأي من هذه الطرق في غضون عامين. عند حدوث هذا، يمكن على الأغلب أن يتم تكرار العلاج.

يعد الإشعاع هو العلاج المعتاد للأشخاص المصابين بآفات جلدية متعددة. يختلف نوع الإشعاع المستخدم ومواقع الآفات التي تُعالج من شخص إلى آخر. عند وجود أكثر من 25 آفة، قد يكون استخدام العلاج الكيميائي مع الأدوية القياسية المضادة للسرطان مفيدًا. يُستخدم العلاج الكيميائي أيضًا لعلاج ساركوما كابوسي التي تُصيب العقد اللمفاوية والقناة الهضمية.

 

الأقسام التي تعالج هذه الحالة


    الأشعة
    المسالك البولية للأطفال
    برنامج العلاج بحزمة البروتونات
    جراحة تقويم العظام
    طب الأطفال والمراهقين
    طب المسالك البولية
    طب علاج الأورام بالأشعة
    علم الأورام (طبي)
    مركز الأطفال

  1. Pediatric Hematologist / Oncologist
  2. Oral and Maxillofacial Surgeon
  3. Oncologist
  4. General Surgeon


 
اخلاء المسؤولية
لا تتحمل الشبكة، أي مسؤولية عن أي خسائر أو أضرار قد تنجم عن استخدام الموقع.

🆆🅷🅸🆃🅴🅲🆁🅴🆂🅲🅴🅽🆃.🅝🅔🅣

دخول
تسجيل