📆 الأربعاء   2022-08-10

🕘 8:01 PM بتوقيت مكة

 
تضخم الغدة الكظرية الخلقي

يشير فرط تنسُّج الكظر الخلقي إلى مجموعة من الاضطرابات الوراثية التي تؤثِّر على الغدد الكظرية، وهي زوج من أعضاء بحجم حبة الجوز تقع فوق الكلى. تنتج الغدد الكظرية هرمونات مهمة، ومنها:

  • الكورتيزول، الذي ينظم استجابة الجسم للمرض أو الإجهاد
  • القِشْرانيَّات المَعْدِنية، مثل الألدوستيرون، التي تُنظم مستويات الصوديوم والبوتاسيوم
  • الأندروجينات، مثل هرمون التستوستيرون، وهي هرمونات جنسية ذكرية
 

في الأشخاص المُصابين بفرط تنسُّج الكظر الخلقي، تؤدي مشكلة وراثية إلى نقص أحد الإنزيمات اللازمة لصنع هذه الهرمونات.

بالرغم من أنه لا يوجد شفاء من فرط تنسُّج الكظر الخلقي، فباستخدام العلاج المناسب، يمكن لمعظم المُصابين أن يعيشوا حياة طبيعية.

يوجد نوعان رئيسيان من فرط تنسُّج الكظر الخلقي:

  • فرط تنسُّج الكظر الخلقي التقليدي. هذا النوع هو الأكثر ندرة، وعادةً ما يُكتشَف في مرحلة الطفولة. ما يقرب من ثلثَي الأشخاص المُصابين بفرط تنسُّج الكظر الخلقي التقليدي لديهم ما يُعرَف بالنوع المُضَيِّع للملح، في حين أن الثلث لديهم ما يُعرَف بالنوع المُذكِّر البسيط.
  • فرط تنسج الكظر الخِلقي غير التقليدي. هذا النوع أخف وأكثر شيوعًا، وقد لا يصبح واضحًا حتى مرحلة الطفولة أو بداية مرحلة البلوغ.

 

الأعراض


تختلف علامات وأعراض فرط تنسج الكظر الخِلقي اعتمادًا على الجين المعيب ومستوى نقص الإنزيم.

 

فرط تنسج الكظر الخلقي التقليدي

قد تتعرض الرضيعات المصابات بفرط تنسج الكظر الخِلقي (CAH) التقليدي للإصابة بحالة تُعرف بالأعضاء التناسلية المبهمة، حيث يتضخم البظر لديهن أو تصبح أعضاؤهن التناسلية مشابهة لتلك التي لدى الذكور. تبدو الأعضاء التناسلية طبيعية لدى الأطفال الرضع من الذكور المصابين بفرط تنسج الكظر الخِلقي (CAH) التقليدي. يمكن أن يتأثر الأطفال الرضع من كلا الجنسين تأثُّرًا خطيرًا بنقص الكورتيزول أو الألدوستيرون أو كليهما. ويُعرف هذا بالنوبة الكظرية ويمكن أن يكون مهددًا للحياة.

إن النوع المؤدي لفقدان الملح والنوع المُذكر البسيط من فرط تنسج الكظر الخِلقي (CAH) التقليدي يتسببان في أن تنتج أجسام الأطفال كمية غير كافية من الكورتيزول. وقد يتعرض هؤلاء الأطفال إلى مشكلات في الحفاظ على مستويات طبيعية لضغط الدم وسكر الدم والطاقة ويكونون أكثر عرضة للإجهاد. قد يؤدي فرط الهرمونات الجنسية الذكرية إلى قصر القامة وبداية مبكرة لمرحلة البلوغ لدى كل من الفتيان والفتيات.

قد تشمل علامات وأعراض فرط تنسج الكظر الخِلقي (CAH) التقليدي لدى الأطفال والبالغين ما يلي:

  • ظهور شعر العانة في سن مبكرة للغاية
  • نمو سريع خلال مرحلة الطفولة، ولكن الطول النهائي الذي يتم الوصول إليه يكون أقصر من المعدل المتوسط

 

فرط تنسُّج الكظر الخلقي غير التقليدي

غالبًا لا توجد أعراض لفرط تنسُّج الكظر الخلقي غير التقليدي عند الولادة. لا تُكتشَف الحالة في أثناء فحص الدم الروتيني للرضيع، وعادةً ما تصبح واضحة في مرحلة الطفولة المتأخرة أو بداية مرحلة البلوغ. ربما يكون القصور واضحًا في هرمون الكورتيزول فقط.

المراهقات والبالغات المُصابات بفرط تنسُّج الكظر الخلقي غير التقليدي قد تكون أعضاؤهن التناسلية طبيعية عند الولادة، ولكن لاحقًا في حياتهن، قد يواجِهْنَ المشكلات الآتية:

  • عدم انتظام الدورات الشهرية أو غيابها
  • ظهور سمات ذكورية، مثل شعر الوجه وشعر الجسم الزائد وخشونة الصوت
  • حب شباب كثيف

في كل من الإناث والذكور، قد تشمل مؤشرات فرط تنسُّج الكظر الخلقي غير التقليدي أيضًا الآتي:

  • الظهور المبكر لشعر العانة
  • النمو السريع خلال الطفولة، وتقدُّم العمر العظمي وقِصَر الطول النهائي المتوقَّع

 

متى يجب زيارة الطبيب

عادةً ما يُكتشَف فرط تنسُّج الكظر الخلقي التقليدي عند الولادة أثناء الفحوصات المعتادة لحديثي الولادة، أو عندما يُلاحَظ أن رضيعة أنثى تملك أعضاءً تناسلية مبهمة. يمكن التعرُّف على فرط تنسُّج الكظر الخلقي كذلك عندما تظهر مؤشرات المرض الشديد على رضيع أو رضيعة بسبب انخفاض نسبة الكورتيزول، أو الألدوستيرون، أو كليهما.

تظهر مؤشرات وأعراض البلوغ المبكر في الأطفال المصابين بـ فرط تنسُّج الكظر الخلقي غير التقليدي. استشِر طبيبك إذا كانت لديك مخاوف حول نمو طفلك أو تطوُّره.

إن كنتِ حاملًا وتوجد احتمالية إصابتكِ بـ فرط تنسُّج الكظر الخلقي بسبب تاريخك الطبي أو أصولك العِرْقية، فاطلبي من الطبيب إجراء استشارة وراثية.

 

الأسباب


يُعَدُّ الافتقار إلى الإنزيم المعروف بـ 21-هيدروكسيلاز السبب الأكثر شيوعًا لـ فرط تنسُّج الكظر الخلقي. قد يُطلق على فرط تنسُّج الكظر الخلقي أحيانًا بعوز إنزيم 21-هيدروكسيلاز. يوجد عوز لإنزيمات أكثر ندرة تُسبِّب أيضًا فرط تنسُّج الكظر الخلقي.

الأطفال المصابون بالحالة المرضية لديهم أبوان مصابان بـ فرط تنسُّج الكظر الخلقي أو يحملون الطفرة الوراثية التي تُسبِّب هذا المرض. يُعرَف هذا بالنمط الوراثي المتنحي الصبغي الجسدي.

 

عوامل الخطر

من العوامل التي تزيد من احتمالية الإصابة بـ فرط تنسُّج الكظر الخلقي:

  • الأهل المصابون بـ فرط تنسُّج الكظر الخلقي أو الذين يحملون الخلل الوراثي المسئول عن هذا الاضطراب
  • بعض الأصول العرقية، مثل يهود أشكناز، وأيضًا ذوي الأصول الإسبانية، والإيطالية، واليوغسلافية، وإنويت يوبيك

 

المضاعفات

الأشخاص المصابون بداء فرط تنسُّج الكظرية الخلقي العادي يواجهون خطر الإصابة بنوبة كظرية بسبب انخفاض مستوى الكورتيزول بشدة في دمهم. يؤدي ذلك إلى حدوث إسهال، وقيء، وجفاف، وانخفاض مستويات السكر في الدم، وصدمة. النوبات الكظرية هي حالة طبية قاتلة تستلزم رعاية طبية فورية. قد تنخفض نسبة هرمون الألدستيرون كذلك وهو ما يؤدي إلى الجفاف وانخفاض نسبة الصوديوم والبوتاسيوم في الدم. لا يسبب الشكل غير التقليدي من فرط تنسُّج الكظر الخلقي نوبات كظرية.

قد يعاني الرجال والنساء المصابون بكل من النوع التقليدي وغير التقليدي من فرط تنسُّج الكظرية الخلقي من مشاكل في الخصوبة.

 

الوقاية

لا توجد طريقة معروفة للوقاية من فرط تنسُّج الكظر الخلقي. إذا كنت تفكر في تكوين أسرة وكنت معرضًا لخطر إنجاب طفل مصاب بفرط تنسُّج الكظر الخلقي فقد يوصيك الطبيب بزيارة استشاري الأمراض الوراثية.

 

التشخيص


يمكن تشخيص فرط تنسج الكظر الخِلقي (CAH) قبل ولادة الطفل أو أثناء الطفولة أو في مراحل أخرى لاحقة من حياته.

الاختبارات السابقة للولادة

تشمل اختبارات تشخيص فرط التنسج الكظري الخلقي (CAH) لدى الأجنة ما يلي:

  • بَزْلُ السَّلَى (سحب السائل السَّلَوِي) يتضمن هذا الإجراء استخدام إبرة لسحب عينة من السائل السَّلَوِي من الرحم ثم فحص الخلايا.
  • فحص عينة من الزُّغابات المَشيمية يتضمن هذا الاختبار سحب الخلايا من المشيمة لفحصها.
 

بالنسبة لحديثي الولادة والرضع والأطفال

يُوصي الأطباء بفحص جميع حديثي الولادة في الولايات المتحدة؛ للكشف عن النقص الوراثي لإنزيم 21-هيدروكسيليز خلال الأيام القليلة الأولى من الحياة. يُميِّز هذا الفحص الشكل التقليدي لـ فرط تنسُّج الكظر الخلقي لكن لا يُميِّز الشكل غير التقليدي.

يتضمَّن تشخيص فرط تنسُّج الكظر الخلقي لدى الأطفال الأكبر سنًّا واليافعين ما يلي:

  • الفحص البدني. إذا اشتبه الطبيب في الإصابة بـ فرط تنسُّج الكظر الخلقي بناءً على الفحص الجسدي والأعراض، فالخطوة التالية هي تأكيد التشخيص بواسطة اختبارات الدم والبول.
  • اختبارات الدم والبول. تَفْحَصُ هذه الاختبارات مستويات الهرمونات غير الطبيعية التي تُفرِزها الغدة الكظرية.
  • الاختبار الجيني. قد يحتاج الأطفال الكبار واليافعون إلى إجراء اختبار الجينات لتشخيص فرط تنسُّج الكظر الخلقي.
  • إجراء الاختبار لتحديد جنس الطفل. يُمكن إجراء الاختبارات للرضع الإناث المصابات بالْتِباس الأعضاء التناسلية الشديد لتحليل الصبغيات لتحديد الجنس الجيني. كذلك، يُمكن إجراء التصوير فائق الصوت على الحوض لتحديد وجود الأعضاء التناسلية الأنثوية مثل الرحم والمبيضين.
 

العلاج


من المرجَّح أن يُحيل الطبيب طفلكَ لطبيب مختص في المشكلات الهرمونية أثناء مرحلة الطفولة (اختصاصي الغدد الصماء لدى الأطفال) لعلاج فرط تنسُّج الكظر الخلقي. قد يتضمَّن فريق الرعاية الصحية أيضًا اختصاصيين آخرين، مثل أطباء الجهاز البولي، واختصاصيي علم النفس واختصاصيي الوراثيات.

 

الأدوية

يهدف علاج فرط تنسُّج الكظر الخلقي بالأدوية إلى الحد من إنتاج الأندروجين الزائد وتعويض النقص الهرموني. يمكن للأشخاص المُصابين بالشكل التقليدي لفرط تنسُّج الكظر الخلقي إدارة الحالة بنجاح عن طريق تناوُل الأدوية الهرمونية التعويضية طوال حياتهم. قد لا يحتاج الأشخاص المُصابون بفرط تنسُّج الكظر الخلقي غير التقليدي للعلاج، أو قد يحتاجون فقط إلى أخذ جرعات صغيرة من الكورتيكوستيرويدات.

تُؤخَذ أدوية فرط تنسُّج الكظر الخلقي يوميًّا. وخلال فترات المرض أو التوتر الشديد، مثل أثناء الجراحة، قد يستلزم الأمر أخذ أدوية إضافية أو زيادة الجرعات.

وقد تشمل الأدوية:

  • الكورتيكوستيرويدات لتعويض الكورتيزول
  • القِشْرانيَّات المَعْدِنية لتعويض الألدوستيرون للمساعدة في الاحتفاظ بالملح والتخلُّص من البوتاسيوم الزائد
  • مكملات الملح الغذائية للمساعدة على الاحتفاظ بالملح

تتضمَّن مراقبة فاعلية الدواء إجراء الفحوصات المُجدولة الآتية بانتظام:

  • الفحوصات الجسدية. سيتحقَّق الطبيب من نمو طفلك ونمائه، ويشمل ذلك مراقبة التغيرات في الطول والوزن وضغط الدم ونمو العظام.
  • مراقبة الآثار الجانبية. سيراقب الطبيب طفلك تحسُّبًا لحدوث الآثار الجانبية، مثل فقد كتلة العظام واعتلال النمو، خاصةً إذا كانت جرعات الأدوية التعويضية الستيرويدية مرتفعة وتُستخدَم على المدى الطويل.
  • اختبارات الدم لقياس مستويات الهرمونات. من الضروري إجراء اختبارات دم منتظمة لضمان توازُن مستويات الهرمون. يحتاج الطفل الذي لم يصل بعدُ إلى سن البلوغ ما يكفي من الكورتيزون لتثبيط الأندروجينات حتى يُمكنه النمو إلى الطول الطبيعي. بالنسبة للإناث المُصابات بفرط تنسُّج الكظر الخلقي، فمن المهم قمع الأندروجينات لتقليل السمات الذكورية غير المرغوب فيها. ومن ناحية أخرى، يمكن أن تتسبَّب كثرة الكورتيزون في حدوث متلازمة كوشينغ.

 

الجراحة الترميمية

في الرضيعات اللاتي لديهن أعضاء تناسلية مبهمة نتيجة فرط تنسج الكظر الخِلقي (CAH)، قد ينصح الأطباء بجراحة ترميمية لتحسين وظيفة الأعضاء التناسلية وجعلها تبدو أكثر أنوثة.

قد تتضمن الجراحة تصغير حجم البظر وإعادة ترميم فتحة المهبل. تُجرى الجراحة عادةً في عمر شهرين إلى 6 أشهر. قد تحتاج الإناث اللاتي خضعن لجراحة ترميمية للأعضاء التناسلية إلى جراحة تجميلية أخرى مؤخرًا.

يسهل إجراء جراحة الأعضاء التناسلية في السن الصغير. على الرغم من ذلك، فبعض الآباء يختارون الانتظار حتى يكون الطفل كبيرًا بما يكفي لفهم المخاطر واختيار جنسه.

قبل اتخاذ أي قرارات حول أفضل طريقة لعلاج طفلك، تحدث مع طبيبك عن هذه المشكلات. بالعمل معًا، يمكنك أنت وطبيبك القيام باختيارات مستنيرة تساعد طفلك على النمو.

الدعم النفسي مهم للصحة النفسية والتأقلم الاجتماعي للفتيات اللاتي لديهن عيوب تناسلية.

 

العلاج قبل الولادة

تعد الكورتيكوستيرويدات الاصطناعية التي تصل إلى الجنين من خلال المشيمة موضع خلاف وما زالت تجريبية. هناك حاجة لإجراء المزيد من الأبحاث لتحديد الأمان طويل المدى وتأثير هذا النوع من العلاج على نمو مخ الجنين.

 

التأقلم والدعم

 

يمكن أن يساعد الدعم المبكِّر والمستمر من الأسرة وخبراء الرعاية الصحية طفلكَ في الحصول على احترامه الطبيعي لذاته والحياة الاجتماعية المُرضِية. قد تساعد هذه الأساليب التالية:

  • إدراج الاستشارة النفسية في خطة علاج طفلك حسب الحاجة
  • طلب المساعدة من اختصاصي الصحة العقلية إذا كنت تواجه مشكلة في التكيف ولمساعدتك على تطوير إستراتيجيات أبوية صحية

 

الاستعداد لموعدك

قد تبدأ بزيارة طبيب العائلة أو بطبيب أطفال طفلك. وقد يحولك إلى طبيب متخصص في تشخيص الحالات المتعلقة بالغدد الكظرية (اختصاصي الغدد الصماء لدى الأطفال) وعلاجها.

إليك بعض المعلومات لمساعدتك على الاستعداد لموعدك. يمكنك التفكير في اصطحاب أحد أفراد الأسرة أو صديق لك لدعمك ومساعدتك في تذكر المعلومات.

 

ما يمكنك فعله

للاستعداد لموعدك الطبي:

  • اكتشف ما إذا كان طفلك بحاجة إلى اتباع أي قيود قبل الموعد الطبي، مثل تغيير الطعام أو تناوُل السوائل للاستعداد لاختبارات الدم والبول.
  • ضع قائمة بأي علامات وأعراض يعاني منها طفلك، ومنذ متى تلك الأعراض.
  • اكتب قائمة عن معلومات طفلك الطبية الأساسية، وتشمل آخر مرات إعياء للطفل، أي حالات طبية وأسماء وجرعات أي أدوية، أو فيتامينات أو أعشاب أو مكملات غذائية يتناولها الطفل.
  • حضِّر الأسئلة التي تريد طرحها على طبيبك.

قد تتضمن بعض الأسئلة الأساسية لطرحها على طبيبك التالي:

  • ما السبب المرجَّح لحدوث هذه الأعراض والمؤشرات لدى طفلي؟
  • هل هناك أسباب محتملة أخرى لتلك الأعراض؟
  • ما أنواع الاختبارات اللازم إجراؤها لطفلي؟
  • ما نهج العلاج الذي توصي به؟
  • ما النتائج المتوقعة للعلاج؟
  • ما الآثار الجانبية المحتملة للعلاج؟
  • كيف ستتابع صحة طفلي على مدار الوقت؟
  • ما نسبة خطورة إصابة طفلي بالمضاعفات طويلة المدى؟
  • هل توصي بحصول طفلي على مشورة علاج نفسي؟
  • هل توصي بذهاب عائلتي لمستشار أمراض وراثية؟

لا تتردد في طرح أي أسئلة أخرى خلال موعدك الطبي.

 

ما الذي تتوقعه من طبيبك

من المرجح أن يطرح عليك طبيبك عددًا من الأسئلة. استعد للإجابة عنها بحيث تخصِّص الوقت لمناقشة النقاط التي تريد التركيز عليها. على سبيل المثال، قد يطرح عليك الطبيب الأسئلة التالية:

  • ما الأعراض التي يشعُر بها طفلك؟
  • متى كانت أول مرة بدأت تلاحظ فيها هذه الأعراض؟
  • هل شُخِّصَت إصابة أي فرد في عائلتك بفرط التنسُّج الكظري الخلقي؟ إذا كانت الإجابة بنعم، فهل تعلم كيف عُولِج؟
  • هل تخطِّط لإنجاب المزيد من الأطفال؟

 

الأقسام التي تعالج هذه الحالة


  • طب أمراض الغدد الصماء
  • Neonatologist

 

 



 
اخلاء المسؤولية
لا تتحمل الشبكة، أي مسؤولية عن أي خسائر أو أضرار قد تنجم عن استخدام الموقع.

🆆🅷🅸🆃🅴🅲🆁🅴🆂🅲🅴🅽🆃.🅝🅔🅣

دخول
تسجيل