اخلاء المسؤولية
لا تتحمل الشبكة، أي مسؤولية عن أي خسائر أو أضرار قد تنجم عن استخدام الموقع.



📆 الثلاثاء 2022-05-17

🕘 3:38 AM بتوقيت مكة

 

الحساسية ضد النيكل
NO IMAGE

تعد حساسية النيكل سببًا شائعًا من أسباب التهاب الجلد التماسِّي التحسُّسي، وهو طفح جلدي يسبب حكة ويظهر عندما يلامس جلدك مادة غير ضارَّة في العادة.

غالبًا ما ترتبط حساسية النيكل بأقراط الأذن والحُلي الأخرى. ولكن قد يوجد النيكل في عناصر أخرى تُستخدَم يوميًّا مثل: العملات والسحابات وإطارات النظارات ومستحضرات التجميل والمنظفات وكذلك الأجهزة الإلكترونية، بما في ذلك الهواتف الخلوية والحواسيب المحمولة.

 

قد تحدث الإصابة بحساسية النيكل بعد ملامسة العناصر التي تحتوي على النيكل بشكل متكرر أو لمدة طويلة. ويمكن أن يخفف العلاج من أعراض حساسية النيكل. ولكن بمجرد حدوث حساسية النيكل، سوف تستمر معك دائمًا وسيكون عليك تجنُّب التعرض له.

الأعراض


عادةً ما يبدأ رد الفعل التحسُّسي (التهاب الجلد التماسي) في غضون ساعاتٍ إلى أيام من التعرض لمادة النيكل. وقد يدوم رد الفعل هذا لفترة تتراوح بين أسبوعين وأربعة أسابيع. عادةً ما يحدث رد الفعل فقط في موضع الجلد الذي يلامس مادة النيكل، ولكن أحيانًا قد يظهر في مكان آخر من جسمك.

تشمل مؤشرات الحساسية من النيكل وأعراضها ما يلي:

  • الطفح الجلدي أو ظهور نُتوءات على الجلد
  • الحكة، التي قد تكون شديدة
  • احمرار الجلد أو تغير لونه
  • وجود بقع جافة على الجلد تشبه الحروق
  • بثور وخروج سوائل في الحالات الشديدة

 

متى تزور الطبيب

في حال كنت تعاني من طفح جلدي ولا تعرف كيف أُصِبت به، فتحدث إلى طبيبك. في حال تم تشخيصك فعلًا بحساسية النيكل وكنت متأكدًا من أنك تتأثر بالتعرض للنيكل، فاستخدم الأدوية التي لا تحتاج إلى وصفة طبية والعلاجات المنزلية التي أوصاك بها طبيبك قبل ذلك.

إن لم تفلح هذه العلاجات فعليك بالاتصال بطبيبك. في حال رأيت أن المنطقة قد أصيب فينبغي زيارة الطبيب على الفور. العلامات والأعراض التي تدل على وجود إصابة بالعدوى:

  • احمرار متزايد
  • الدفء
  • صديد في المنطقة المصابة
  • الألم

 

الأسباب


لا يُعرف السبب الدقيق للتحسس من النيكل. تتطور حساسية النيكل، مثل أيِّ حساسية أُخرى، عندما يتعامَل الجهازُ المناعيُّ لديكَ مع النيكل كشيءٍ ضار، بدلًا من كونه غير ضار. يتفاعل الجهاز المناعي لديكَ، في الطبيعي، فقط لحماية جسمكَ من البكتيريا، والفيروسات، والمواد السامَّة.

بمجرَّد أن يُظهِر جسمكَ ردَّ فعل لعامِل مُعين (حساسية) — وفي هذه الحالة النيكل — سيظل جهاز المناعة لديكَ حساسًا له دائمًا. مما يعني عندما تتعرَّض للنيكل في أيِّ وقت، سيستجيب جهاز المناعة لديكَ لذلك بإنتاج استجابة تحسُّسيَّة

قد تنشأ حساسية الجهاز المناعي للنيكل لديك بعد التعرض الأول أو المتكرِّر أو المُطوَّل له.

 

مصادر التعرض إلى النيكل

من الأشياء الشائعة التي قد تعرضك للنيكل:

  • الحلي التي تثبت بالجسم من خلال الثقوب
  • الحلي الأخرى وتشمل الأقراط والأساور والقلادات ومشابك الحلي
  • أساور الساعات
  • مثبتات الملابس مثل السحابات والكباسات ومشابك حمالات الصدر
  • أبازيم الأحزمة
  • إطارات النظارات
  • العملات
  • الأدوات المعدنية
  • الهواتف المحمولة
  • المفاتيح
  • لوائح التعريف العسكري المعدنية
  • الطباشير
  • الأجهزة الطبية
  • الحواسيب المحمولة أو الأجهزة اللوحية
  • السجائر الإلكترونية

قد يتضرر بعض المصابين بحساسية شديدة من الأطعمة التي تحتوي على النيكل. ومن الأطعمة التي تحتوي على نسبة كبيرة من النيكل منتجات الصويا والبازلاء والأطعمة المعلبة ومسحوق الكاكاو والمحار والكاجو.

 

عوامل الخطر

قد تزيد عوامل معينة من خطر الإصابة بحساسية النيكل، ومنها ما يلي:

  • وجود ثقوب في الأذن أو الجسم. نظرًا لشيوع استخدام النيكل في صناعة الحُلي، فغالبًا ما ترتبط حساسية النيكل بالأقراط وغيرها من أنواع الحُلي التي تتطلب ثَقب الجسم وتحتوي على النيكل.
  • التعرض للمعادن أثناء العمل. إذا كنت تعمل في مهنة تعرضك للنيكل باستمرار، فقد تكون احتمالية إصابتكِ بحساسية أعلى من الأشخاص الذين لا يستخدمون هذا المعدن في عملهم.

    بالإضافة إلى ذلك، فإن الأشخاص المعرضين بشكل منتظم للنيكل أثناء عمل ينطوي على شكل من أشكال البلل -نتيجة للعرق أو التعرض المتكرر للماء- قد يكونون أكثر عرضة للإصابة بحساسية النيكل. قد يشمل هؤلاء الأشخاص السقاة والعاملين في بعض الصناعات الغذائية والمنظفات المنزلية.

    من الأشخاص الآخرين المعرضين لزيادة خطر الإصابة بحساسية النيكل هم العاملون في مجال المعادن والخياطين ومصفِّفي الشعر.

  • كونكِ أنثى. النساء أكثر عرضة للإصابة بحساسية النيكل من الرجال. قد يرجع ذلك إلى ثقب النساء لجسمهن بدرجة أكبر. توصلت دراسة حديثة إلى أن النساء البدينات هن الأكثر عرضة للإصابة بحساسية النيكل.
  • وجود تاريخ عائلي من الإصابة بحساسية النيكل. قد تكون ورثت الميل للإصابة بحساسية النيكل إذا كان أشخاص آخرون في عائلتك لديهم حساسية تجاه النيكل.
  • الحساسية من معادن أخرى. قد يكون الأشخاص الذين لديهم حساسية من المعادن الأخرى مصابين أيضًا بحساسية من النيكل.

 

الوقاية

أفضل استراتيجية للوقاية من الإصابة بالحساسية للنيكل تتمثَّل في اجتناب فترات التعرض الطويلة للعناصر التي تحتوي على النيكل. وفي حالة الإصابة بالحساسية للنيكل بالفعل، يُعد اجتناب الاتصال بالمعدن الطريقة المثالية للوقاية من تفاعل الحساسية.

ومع ذلك، ليس من السهل دائمًا اجتناب النيكل لأنه يوجد في العديد من المنتجات. وتتوفر أدوات الاختبار المنزلية للتحقق من وجود النيكل في العناصر المعدنية.

ويمكن أن تساعد النصائح التالية في اجتناب التعرض للنيكل:

 

ارتدِ المجوهرات ضعيفة التأريج

تجنب المجوهرات التي تحتوي على النيكل. اشتر المجوهرات المصنوعة من مواد من غير المرجح أن تؤدي إلى تفاعلات الحساسية. ابحث عن المجوهرات المصنوعة من معادن مثل الفولاذ المقاوم للصدأ الخالي من النيكل أو الفولاذ المقاوم للصدأ ذو درجة جراحية أو التيتانيوم أو الذهب الأصفر 18 قيراط أو الذهب الأصفر الخالي من النيكل والفضة الخالصة.

يمكن أن يحتوي الفولاذ المقاوم للصدأ ذو درجة جراحية على بعض النيكل، ولكنه يعتبر بشكل عام ضعيف التأريج لأغلب الأشخاص. تأكدِ أن دعامات الأقراط أيضًا مصنوعة من مواد ضعيفة التأريج.

 

اختر استوديو الثقب بعناية

قبل إجراء ثقوب الجلد، تحققي من أن مركز التجميل يستخدم إبرًا خالية من النيكل أو مصنوعة من الفولاذ المقاوم للصدأ الجراحي وأن عبواتها مغلقة. وإذا كان المركز يستخدم مسدسًا للثقب، فتأكدي من أن الجزء الذي يُستخدم للثقب لم يستعمل لعميلة غيركِ. كما يجب التأكد من أن المركز لا يبيع إلا المجوهرات ضعيفة الإثارة للتحسس، وأن بإمكانه تقديم وثائق تبين المحتوى المعدني للمنتجات المعروضة للبيع.

 

استخدم مواد بديلة

ابحثْ عن بدائل آمنة للأشياء المعروف أنها تحتوي على النيكل كـ:

  • أحزمة الساعات المصنوعة من الجلد، أو القماش أو البلاستيك
  • السحابات أو مثبتات الملابس المصنوعة من البلاستيك أو المطلية بالمعادن
  • إطارات النظارات البلاستيكية أو المصنوعة من التيتانيوم

 

أنشئ حاجزًا

إذا كنت مضطرًا إلى التعرض إلى النيكل في العمل، فإن تشكيل حاجزٍ بينك وبينه قد يفي بالغرض. وإذا كنت مضطرًا إلى لمس النيكل، فإن ارتداء القفازات قد يفي بالغرض.

جرب تغطية الأزرار أو الكباسات أو السحّابات أو أيدي الأدوات، بشريط لاصق أو بحاجز نظيف، مثل واق من النيكل. قد يفيد دهن المجوهرات بطلاء الأظافر الشّفاف، ولكنّه قد يتطلّب الدهن مرارًا وتكرارًا.

 

التشخيص


عادة ما يشخّص الطبيب الحساسية تجاه النيكل بناءً على مظهر الجلد، ومرات التعرض القريبة للعناصر التي قد تحتوي على النيكل.

ولكن إذا لم يكن سبب طفح الجلد واضحًا، فقد يوصي الطبيب بعمل اختبار اللاصق (اختبار فرط الحساسية اللمسية). وقد يحولك الطبيب أو الطبيبة إلى اختصاصي أمراض الحساسية (طبيب الأرجيّات) أو اختصاصي أمراض الجلد (طبيب الأمراض الجلدية) لإجراء هذا الاختبار.

 

اختبار اللاصق

خلال اختبار اللاصق، تُوضَع كميات صغيرة جدًّا من المواد المثيرة للحساسية (ويشمل ذلك النيكل) على بشرتك ويُغطَّى بلاصقات صغيرة. تظل اللاصقات على بشرتك لمدة يومين قبل أن يزيلها الطبيب. إذا كنتَ تشعر بحساسية تجاه النيكل، فسوف يلتهب الجلد الموجود تحت اللاصقة النيكل، وسيكون ملتهبًا عند إزالة اللاصقة أو في الأيام التي تلي إزالتها.

بسبب التركيزات المنخفضة للمواد المسبِّبة للحساسية المستخدَمة، تكون اختبارات اللاصقة آمنة حتى بالنسبة إلى الأشخاص المصابين بالحساسية الشديدة.

 

العلاج


الخطوة الأولى في علاج حساسية النيكل هي تجنب ملامسة المعادن. لا يتوفر علاج شاف لحساسية النيكل. وما إن يصاب الشخص بحساسية تجاه النيكل، يظهر على الجلد طفح جلدي (التهاب الجلد التلامسي) عند ملامسة الشخص للمعدن.

 

الأدوية

قد يصف طبيبك أحد الأدوية التالية لتقليل الالتهاب وتحسين حالة الطفح الجلدي بسبب رد الفعل التحسسي تجاه النيكل:

  • كريم الكورتيكوستيرويد، مثل كلوبيتاسول (كلوبيكس، كورماكس، وأدوية أخرى) وبيتاميثازون ديبروبيونات (ديبرولين). يمكن أن يؤدي الاستخدام طويل الأمد لهذه الأدوية إلى ترقق الجلد.
  • الكريمات غير الستيرويدية، مثل تاكروليمس (Protopic). الأثر الجانبي الأكثر شيوعًا هو وخز مؤقت في مكان وضع الكريم.
  • الكورتيكوستيرويد عن طريق الفم، مثل البريدنيزون، إذا كان رد الفعل شديدًا أو الطفح الجلدي يغطي مساحة كبيرة. يمكن أن تسبب هذه الأدوية مجموعة من الآثار الجانبية تشمل زيادة الوزن والتقلبات المزاجية وزيادة ضغط الدم.
  • مضادات الهيستامين الفموية، لتخفيف الحكة. ومع ذلك، قد لا تكون هذه الأدوية فعالة للغاية في تخفيف حكة الجلد.

 

العلاج الضوئي

ينطوي هذا العلاج على تعريض بشرتك لكميات خاضعة للتحكم من الضوء فوق البنفسجي الاصطناعي. وتستخدم هذه الطريقة عمومًا للأشخاص الذين لم يتحسنوا باستخدام الستيرويدات الموضعية أو عن طريق الفم. قد يستغرق العلاج الضوئي شهورًا ليحقق تأثيرًا على رد فعل الحساسية للنيكل.

 

نمط الحياة والعلاجات المنزلية

يُمكن استخدام بعض أنواع العلاج التالية في المنزل لعلاج التهاب الجلد التَّماسي الناتجة عن حساسية النيكل. وفي حال لم يُحقِّق العلاج نتائج إيجابية أو ازداد الطفح الجلدي سوءًا، اتصِلْ بالطبيب. تتضمَّن الوصفات المنزلية ما يلي:

  • استخدام دَهون التلطيف، مثل دَهون كالامين، والذي يُمكن أن يُخفِّف من الحكة.
  • الترطيب بانتظام. يتضرَّر الحاجز الطبيعي بالجلد عند التفاعُل مع النيكل ومسبِّبات الحساسية الأخرى. إن استخدام الكريمات أو الدَهون، مثل هُلام النفط (الفازلين) أو الزيت المعدني، قد يُقلِّل الحاجة إلى أدوية الكورتيكوستيرويدات الموضعية.
  • وَضْع الكمادات الرطبة، التي يُمكن أن تُجفِّف البثور وتُخفِّف الحكة. يُمكن غَمْر قطعة قماش في ماء الصنبور أو محلول بورو (Burow)، وهو دواء متاح دون وصفة طبية ويحتوي على أسيتات الألومنيوم.

تجنَّبِ المراهم المتاحة دون وصفة طبية، مثل كريمات المضادات الحيوية، والتي قد تحتوي على مكوِّنات، قد تَزيد سوء رد الفعل التحسُّسي خاصةً النيوميسين.

 

الاستعداد لموعدك

يرجح أن تزوري طبيب العائلة الخاص بك أولاً إذا كنت تواجهين طفحًا جلديًا مصحوبًا بحكة قد يكون مرتبطًا بالحساسية ضد النيكل. يمكن للاستعداد لموعدك مع الطبيب أن يساعدك على تحقيق الاستفادة القصوى من وقتك معه.

 

ما يمكنك فعله

  • اكتب وصفًا لأعراضك، عند ظهورها لأول مرة وما إذا كانت تحدث في نمط ما.
  • اصنع قائمة بأية أدوية تتناولها، بما في ذلك الفيتامينات والمكملات الغذائية.
  • جهِّز قائمة الأسئلة.

الأسئلة التي قد ترغب في طرحها على طبيبك تشمل:

  • ما السبب المحتمل للطفح الجلدي لدي؟
  • ماذا قد يسبب ذلك؟
  • هل هناك اختبار يمكن أن يؤكد حساسية النيكل؟ هل أحتاج للتحضير لهذا الاختبار؟
  • ما العلاجات المتاحة لحساسية النيكل، وأيها تنصح بها؟
  • ما الآثار الجانبية التي يمكن توقعها من تلك العلاجات؟
  • هل يمكنني استخدام الأدوية المتاحة دون وصفة طبية لعلاج هذه الحالة؟

 

ما الذي تتوقعه من طبيبك

من المرجَّح أن يَطرح عليكَ طبيبكَ عددًا من الأسئلة:

  • متى بدأت الأعراض في الظهور؟
  • هل تَغيَّرَتْ أعراضكَ مع مرور الوقت؟
  • ما العلاجات المنزلية التي استخدمتَها؟
  • ما هو تأثير تلك العلاجات؟
  • ما الذي يجعَل أعراضَك تزداد سُوءًا، إن وُجِدت؟

 

 



🆆🅷🅸🆃🅴🅲🆁🅴🆂🅲🅴🅽🆃.🅝🅔🅣

دخول
تسجيل